الاتحاد الأردني لمنتجي الأدوية ودوره في تطوير صناعة الدواء الأردني

محمد وليد الجلاد

يعد قطاع الصناعة الدوائية الأردني رافدا أساسيا وعصبا حيويا لاقتصاد المملكة الأردنية الهاشمية، يظهر ذلك جليا بمدى الثقل المهول لمنتجات هذا القطاع في الميزان التجاري الأردني، إذ أن الكفة الراجحة بين صادرات وواردات المملكة من منتجات دوائية ترجح وبشكل بارز لصادراتها؛ فغزارة الإنتاج الدوائي الأردني تعد دليلا واضحا على معدلات الطلب الخارجي المرتفعة؛ ذلك أن الاستهلاك المحلي لا يتجاوز الـ 20 % من مجمل الإنتاج الوطني بينما تشكل صادراته في المقابل ما يقارب الـ 80 % مما يتم بيعه واستهلاكه؛ الأمر الذي يفسر بكل وضوح عوائد هذا القطاع المثمرة وقيمته المتميزة فيما يشكله ويساهم به في كل من الناتج المحلي الإجمالي «GDP» والناتج الوطني الإجمالي «GNP.»

اضافة اعلان


لقد وصل الدواء الأردني إلى مكانة رفيعة أصبح بها صناعة وطنية استراتيجية حساسة بامتياز ولا يمكن التفريط بها أبدا، فثراء الصيدلية الأردنية بما تحتويه وتذخر به من المنتجات الدوائية الوطنية البحتة يعد فخرا يعتز ويباهي به الأردن نظراءه من الدول المصنعة، كما أن كفاءة الدواء الأردني ومضاهاته للدواء الأجنبي من حيث القدرة العلاجية والالتزام بمعايير وتدابير الصحة والسلامة العالمية والتصنيع الجيد (GMP) كانت وما تزال ماضية في حصد الإشادات الإقليمية والدولية؛ إذ يتسم الدواء الأردني بسمعة دولية مرموقة انعكست إيجابا وبشكل مباشر على اتساع رقعة أسواق، منافذ وبؤر التصدير في الأسواق العالمية.


في صلب هذا القطاع ومن بين كل إنجازاته الوطنية، يبرز الاتحاد الأردني لمنتجي الأدوية (JAPM) كهيئة تمثيلية لإجماع مصنعي الأدوية في الأردن، إذ يضم أربع عشرة شركة صناعية دوائية، كأعضاء كاملي العضوية، يشكلون 95 % من إجمالي إنتاج الأدوية في المملكة، إضافة إلى أربعة مراكز أبحاث تعاقدية كأعضاء منتسبين.


تتمثل أهمية الاتحاد الرئيسية في دعم وتطوير صناعة الأدوية الأردنية والارتقاء بها إلى مستويات عالمية مرموقة من خلال ضمان اكتساب ونقل أحدث الوسائل التكنولوجية، والتكامل والدمج الصناعي بين المصنعين، وتنفيذ ممارسات التصنيع الجيدة الحالية (GMP) ومواكبة مستجداتها باستمرار، ويمارس الاتحاد دوره هذا من منطلق أساسه واقع الصناعة نفسه؛ حيث أن صناعة الأدوية الأردنية صناعة تعتمد في المقام الأول على التصدير، ولا بد لها من توفير أدوية آمنة ذات جودة وفعالية عالية بأسعار معقولة لملايين الأفراد حول العالم.


ويعتبر الاتحاد الرابطة التجارية الرسمية لصناعة الأدوية في المملكة، ويشارك بانتظام في تطوير التشريعات والمبادئ الارشادية الصيدلانية والحفاظ على اتساقها، كما يسعى جاهدا إلى فتح قنوات التواصل والحوار المستمر مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والجمعيات الدولية المماثلة؛ إذ يعد الاتحاد جزءا لا يتجزأ من النظام الصحي الأردني وشريكا استراتيجيا لكل من وزارة الصحة الأردنية والمؤسسة العامة للغذاء والدواء (JFDA). ويبرز دوره عربيا بشراكات ناجحة بامتياز مع الدول العربية الشقيقية وانخراطه في نشاطات منظمات العمل العربي المشترك كالاتحاد العربي لمنتجي الأدوية والمستلزمات الطبية (AUPAM).

كما يبرز نشاط الاتحاد عالميا بعضوية فريدة من نوعها وذات طابع خاص في المنظمة العالمية للأدوية الجنيسة والبدائل والمشابهات الحيوية (IGBA)، إذ يعد الاتحاد الأردني لمنتجي الأدوية أحد الأعضاء الثمانية كاملي العضوية في منظمة مرموقة كـ (IGBA)، تلك المنظمة التي تعد عضوا في لجنة الإدارة العليا للمجلس الدولي لمواءمة المتطلبات الفنية للمستحضرات الصيدلانية للاستخدام البشري (ICH)، ومراقبا معتمدا للمنظمة العالمية للملكية الفكرية (WIPO)، كما أنها تصنف كجهة فاعلة غير حكومية لدى منظمة الصحة العالمية (WHO).


يوفر الاتحاد الأردني أيضا برامج دعم تقني معتمدة من منظمات عالمية عديدة ويتولى مسؤولية إنشاء قاعدة بيانات مشتركة في سبيل تسهيل عملية اكتساب أحدث تكنولوجيات الصناعة ومواكبة آخر تطوراتها العلمية، كما يقدم النصح والمشورة ويمثل الصناعة فيما يتعلق بقضايا حقوق الملكية الفكرية، وإثراء التحكيم في حال حدوث أي منازعات أو خلافات قضائية. ويحرص الاتحاد كل الحرص على المشاركة في المؤتمرات والمعارض المحلية، والإقليمية، والدولية كممثل رسمي عن القطاع لغايات تعزيز وترويج صناعة الدواء الأردنية للعالم أجمع.

اقرأ أيضا في آراء ومقالات