التمور الأردنية تصل إلى 40 دولة

د. صلاح يوسف الطراونة

بتاريخ 17/7/2021 كتبت مقالا في جريدة الغد اليومية عن (أسعار المنتجات الزراعية تتجه للاستقرار.. التمور مثالا) بعد تأثر معظم أسعار المحاصيل الزراعية وخاصة المحاصيل ذات القيمة الاقتصادية والتصديرية منها مثل تمور المجهول الأردنية بانخفاض حاد في أسعارها وصل إلى ما دون الكلفة الإنتاجية بسبب تباطؤ التصدير وانخفاض الطلب العالمي على التمور نتيجة ظروف وباء كورونا وتداعياته على الاقتصاد العالمي.اضافة اعلان
واليوم وبحمد الله استعادت صادرات التمور الأردنية وخاصة صنف المجهول عافيتها واستعادت نفوذها التصديري إلى أكثر من 40 دولة حول العالم حيث تم تصدير ما يزيد على 20 ألف طن من التمور خلال موسم 2021/2022 (حسب بيانات حديثة من وزارة الزراعة).
ولعل من أهم أسباب نمو هذه الصادرات ووصولها إلى هذا الإنجاز العالمي هو الاهتمام الكبير بقطاع التمور من قبل المزارعين ووزارة الزراعة وجمعية التمور الأردنية التي واصلت دعم النشاطات الترويجية للتمور الأردنية والتي نفذتها الجمعية العام الماضي من خلال المشاركة في المعارض الدولية والمحلية وكذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والتركيز على سمعة وجودة المنتج المحلي من تمور المجهول الأردنية التي تشهد طلبا متزايدا في السوق العالمي وذلك لأن المنتجين الأردنيين يستخدمون أفضل التقنيات في مجال إنتاج وتسويق التمور وهو ما ساهم في قدرة التمور الأردنية على المنافسة بأعلى درجات الجودة.
بالإضافة إلى الطلب الخارجي على التمور أصبح هناك نمط محلي في استهلاك التمور والتي أصبحت مكونا من مكونات الضيافة الأردنية ومن سلة الغذاء الأردنية اليومية إضافة إلى وجودها بشكل دائم ومستمر في بيوت العزاء.
وفي تصريح سابق للزميل المهندس حازم الصمادي/مساعد أمين عام الزراعة للتسويق تطرق إلى ارتفاع الاستهلاك المحلي للفرد من 1.5 كغم من التمر خلال العام الحالي إلى 3.3 كغم
وبين الصمادي أن قطاع التمور توسع أفقيا ورأسيا حيث وصل عدد الأشجار إلى 650 الف شجرة نخيل مثمرة معظمها في وادي الأردن على مساحة وصلت إلى 45 ألف دونم وتنتج ما مجموعه 30 ألف طن من مختلف الأصناف.
وبالعودة إلى العنوان الرئيسي للمقال فقد تم تصدير ما يزيد على 20 ألف طن من التمور الأردنية إلى 40 سوقا عالميا حيث احتلت فرنسا المرتبة الأولى 1742 طنا تلتها هولندا 1348 طنا ثم الكويت 1285 ثم الإمارات 620 طنا وقطر 373 طنا وايطاليا 350 طنا.