مصارع أسترالي يسقط في اختبار المنشطات

نيمار يقود البرازيل في الأولمبياد

تم نشره في السبت 16 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً
  • البرازيلي نيمار - (أرشيفية)

ريو دي جانيرو - أكد الاتحاد البرازيلي لكرة القدم أمس الجمعة أن نجم برشلونة الاسباني نيمار سيقود التشكيلة المشاركة في أولمبياد 2016 في ريو دي جانيرو من 5 إلى 21 آب (اغسطس).
وانضم إلى التشكيلة ايضا المدافع ماركينيوس بعد ان حرره ناديه باريس سان جرمان الفرنسي، إضافة إلى رافينيا (برشلونة) ولاعب وسط لاتسيو الايطالي فيليبي اندرسون، ومهاجم سانتوس غابرييل بربوزا الميدا المعروف بـ"غابيغول".
وتقتصر المشاركة في الاولمبياد على 18 لاعبا ثلاثة منهم فقط يمكن ان تتجاوز اعمارهم 23 عاما، بينما يسمح في المونديال لكل منتتخب باختيار 23 لاعبا دون تحديد للسن. وهنا اللاعبون الـ18:
- للمرمى: فرناندو براس (بالميراس) وويلسون (اتلتيكو مينيررو)
- للدفاع: ماركينيوس (سان جرمان) ورودريغو كايو (ساو باولو) ولوان (فاسكو دا غاما) وويليان (انترناسيونال) ودوغلاس سانتوس (اتلتيكو مينيرو) وزيكا (سانتوس)
- للوسط: والاس (غريميو) ورودريغو دورادو (انترناسيونال) وتياغو مايا (سانتوس) ورافينيا (برشلونة) وريناتو اوغوستو (غوان بكين الصيني) وفيليبي اندرسون (لاتسيو)
- للهجوم: نيمار (برشلونة) وغابرييل بربوزا (سانتوس) وغابرييل جوزوس (بالميراس) ولوان (غريميو)
إيقاف مصارع أسترالي ومطالبة بإبعاده
أعلنت اللجنة الأولمبية الأسترالية أمس الحمعة ايقاف المصارع فينود كومار 4 سنوات لثبوت تناوله مواد محظورة، وطالبت بابعاده عن المنتخب الأسترالي المشارك في أولمبياد ريو دي جانيرو.
وأوضحت اللجنة الأولمبية الاسترالية "طلبنا من منتخب المصارعة استبعاد فينود كومار من المشاركة الاولمبية في ريو 2016 بعد مخالفته قانون مكافحة المنشطات".
واكدت اللجنة ان نتائج فحص العينتين الأولى (ألف) والثانية (باء) جاءت ايجابية، دون ان تحدد نوع المادة الممنوعة.
وضبط كومار خلال بطولة اوقيانيا-افريقيا المؤهلة إلى الاولمبياد والتي اقيمت في نيسان (ابريل) في الجزائر حيث حل ثانيا في وزن دون 66 كلغ وحجز بطاقته الى ريو دي جانيرو.
وحسب اللجنة الأولمبية الأسترالية، يملك كومار 30 يوما لاستئناف قرارها أمام محكمة التحكيم الرياضي.
وكومار هو أحد أستراليين اثنين تأهلا الى الالعاب الاولمبية في المصارعة اليونانية-الرومانية، اضافة الى اثنين ايضا في المصارعة الحرة.
أريجاوي تأمل تمثيل السويد
تأمل العداءة السويدية ابيبا اريجاوي بطلة العالم السابقة في سباق 1500 متر المنافسة في اولمبياد ريو بعد رفع لجنة المنشطات المحلية الإيقاف عنها عقب اكتشاف مادة ميلدونيوم المحظورة في إحدى عيناتها.
وقال مجلس الرياضة السويدي أول من أمس الخميس إنه تم رفع الإيقاف عنها بشكل فوري لعدم ثبوت تعاطيها ميلدونيوم بعد إضافته لقائمة الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات للمواد المحظورة في الأول من كانون الثاني (يناير) الماضي.
وأوقف الاتحاد السويدي لألعاب القوى اريجاوي (26 عاما) المولودة في اثيوبيا عقب سقوطها في اختبار للكشف عن مواد محظورة رياضيا اجري لها في أديس أبابا في 12 كانون الثاني (يناير) الماضي.
واعترفت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات في نيسان (ابريل) الماضي بأن النتائج الايجابية يمكن أن تتغير بسبب عدم وجود معلومات علمية واضحة بشأن المدة التي تستغرقها المادة للخروج من الجسم.
وتريد اريجاوي الآن العودة للفريق الأولمبي السويدي. وقالت لمحطة "إس في تي" التلفزيونية "لم أخض أي منافسات هذا العام.. أرغب في المنافسة في ريو لكني لم أتلق أي شئ من اللجنة الأولمبية السويدية ولا أدري هل يمكنني المشاركة أم لا".
ومثلت اريجاوي اثيوبيا في دورة لندن 2012 لكنها بدأت المنافسة باسم السويد في وقت لاحق من العام ذاته بعد حصولها على الجنسية السويدية.
وفازت بلقب سباق 1500 متر في بطولة العالم خارج القاعات في 2013. وسيلتقي مسؤولو مجلس الرياضة السويدي واللجنة الأولمبية المحلية لبحث أمر مشاركة اريجاوي في اولمبياد ريو.
إيتو تسعى لكسر هيمنة الصين على تنس الطاولة
لا تخشى اليابانية ميما إيتو من سيطرة الصين على منافسات تنس الطاولة في الاولمبياد وتعتزم اللاعبة البالغ عمرها 15 عاما ترك بصمتها في دورة ريو الشهر المقبل.
وحصدت الصين كل الميداليات الذهبية الأربع في دورة بكين 2008 وكررت نفس الأمر بعدها بأربع سنوات في لندن بينما توجد لاعبة واحدة ليست صينية بين الخمسة الأوائل في تصنيف فردي السيدات.
وقالت إيتو المصنفة التاسعة إن اليابان مستعدة جيدا لمواجهة جارتها الآسيوية. وأضافت في تصريحات لوسائل اعلام محلية "الصينيون مستواهم ثابت (في قمة اللعبة) لكن بالنسبة لي ليسوا المنافس الأخطر الذي يصعب مواجهته. يلعبون بالطبع بشكل رائع لكن أسلوبهم مباشر ولذا من الأفضل لي أن أقدم أداء هجوميا ومواجهتهم بنفس الطريقة".
ويرجع تفاؤل إيتو وأملها بالفوز بإحدى الميداليات في ريو لفوزها على المصنفة الثانية وحاملة اللقب دينغ نينغ في التصفيات الأولمبية الآسيوية في نيسان (ابريل) الماضي. وقالت "واجهت دينغ نينغ ست مرات من قبل وقدمت أداء جيدا أمامها في كل مرة".
وتأمل إيتو مع زميلتيها آي فوكوهارا وكاسومي اشيكاوا في الحصول على شيء افضل من الميدالية الفضية التي اقتنصتها اليابان في منافسات فرق السيدات في دورة لندن. وقالت اشيكاوا المصنفة السادسة عالميا إن الفوز بأي شيء غير الذهبية سيكون خيبة أمل كبيرة في معسكر الفريق. وأضافت "أشعر بمسؤولية كبيرة. الأولمبياد تمثل منافسة خاصة ويتعين علينا بذل أقصى ما نستطيع". -(رويترز)

التعليق