وادي الأردن: موجة الحر تتسبب بتضرر مساحات مزروعة بـ‘‘الملوخية‘‘

تم نشره في الأحد 31 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 1 آب / أغسطس 2016. 02:47 مـساءً
  • عاملون زراعيون في إحدى مناطق وادي الأردن - (تصوير: محمد ابو غوش)

محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية- تسببت موجة الحر بإضرار لحوالي 10 آلاف دونم في الأغوار الجنوبية مزروعة بالورقيات، خصوصا الملوخية نتيجة احتراق أوراقها في ظل ارتفاع درجات الحرارة لمعدلات غير مسبوقة، والتي وصلت وفق تقديرهم إلى 54 درجة مئوية تحت أشعة الشمس.
وأكدوا أن استمرار ارتفاع درجات الحرارة سيقضي على مساحات شاسعة من محصول الملوخية والتي تقدر بحوالي 35 ألف دونم، في ظل حاجة النبات الى كميات اضافية من المياه. وطالب المزارعون سلطة وادي الأردن بالاستمرار في زيادة ساعات ضخ المياه للوحدات الزراعية، لمواجهة ارتفاع درجات الحرارة، والتخفيف من الاضرار الناجمة عن موجة الحر في المنطقة.
واكدت مصادر في مديرية زراعة الاغوار الجنوبية  ان المديرية لم تتلق أي معلومات من قبل المزارعين عن خسائر نتيجة موجة الحر، مشيرا الى ان المديرية تقوم بمتابعة النشرات الجوية لتحذير المزارعين من سلبيات موجة الحر على مزروعاتهم، داعيا المزارعين الى الإكثار من عملية الري خلال ساعات الفجر للحد من عملية التبخر. وأشار المزارع سليمان الشمالات أن موجة الحر تسببت في احتراق اوراق المزروعات، خصوصا محصول الملوخية حيث تم زراعتها من قبل مئات المزارعين لتعويض خسائرهم من الموسم الشتوي الماضي بسبب تدني أسعار محصول البندورة.
ويؤكد المزارع محمد موسى عدم استطاعته القيام بأعماله اليومية داخل مزرعته نتيجة الارتفاع  في درجات الحرارة،  فضلا عن ضعف في مستوى التيار الكهربائي في المنطقة بسبب ارتفاع الاحمال على الشبكة.
ودعا المزارع  خالد المرادات الحكومة الى شمول الاضرار التي لحقت بمحصول الملوخية بصندوق المخاطر الزراعية  في ظل تواصل الخسائر التي يتعرض لها قطاع الزراعة خلال السنوات الخمس الماضية.
وتشهد منطقة الأغوار الجنوبية ارتفاعا في درجات الحرارة  خلال فصل الصيف فيما اكد اصحاب المهن تراجع النشاط اليومي خصوصا في فترة الذروة، حيث لا يستطيع العاملون المكوث لأكثر من دقائق تحت أشعة الشمس الحارقة فيما خلت الشوارع من المواطنين في حالة أشبه بحالات منع التجوال.

التعليق