الغموض يؤجل الحسم بالنسبة للمتأهلين والمودعين في بطولة درع الاتحاد لكرة القدم

الوحدات يمتع جمهوره بـ‘‘سداسية‘‘ والفيصلي يحافظ على نظافة شباكه

تم نشره في الاثنين 15 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً
  • لاعب الوحدات بهاء فيصل (يسار) يحاول المرور من لاعبي ذات راس في لقاء اول من أمس - (تصوير: جهاد النجار)

تيسير محمود العميري

عمان - انتهت الجولة الثالثة من بطولة درع الاتحاد لكرة القدم، وازداد الغموض بشأن الفرق الأربعة المرشحة للصعود إلى الدور نصف النهائي، في حين ظهرت ملامح عدد من الفرق المرشحة للخروج من الدور الأول والتي يمكن اعتبارها "نظريا" أنها خارج حسابات التأهل.
وستخلد الفرق للراحة حتى تستأنف البطولة يوم 22 آب (اغسطس) الحالي، لافساح المجال أمام المنتخب الوطني للاستعداد وخوض مباراة ودية مع نظيره القطري يوم 18 الحالي في سويسرا.
الجولة الثالثة شهدت انتصارا كبيرا للوحدات على حساب ذات راس 6-1، فبقي الوحدات متصدرا المجموعة برصيد 7 نقاط، في حين تقدم شباب الأردن إلى المركز الثاني برصيد 6 نقاط، بعد فوزه على الأهلي 1-0، ليضع الاخير في موقف صعب ولكن ليس مستحيلا، حيث حل الأهلي رابعا برصيد نقطتين، وتراجع الرمثا إلى المركز الثالث برصيد 5 نقاط، اثر تعادله السلبي مع المنشية، الذي حل خامسا برصيد نقطتين، فيما احتل ذات راس المركز السادس والاخير برصيد نقطة.
من يتأهل ومن يخرج؟
بالطبع فإن حسابات التأهل تبدو معقدة في المجموعة الثانية، وإن كان فريقا المنشية وذات راس خارج الحسابات "نظريا"، ولذلك تبدو البطاقتان حائرتان بين فرق الوحدات وشباب الأردن والرمثا والأهلي، والاخير يمتلك فرصة حقيقية للمنافسة في حال فاز في مباراتيه المقبلتين وهما الاضعف له أمام المنشية وذات راس، في حين ستلعب الفرق الثلاثة الأولى مع بعضها، حيث سيلعب الوحدات امام شباب الأردن والرمثا تباعا، وبالتالي فإن نتيجتي هاتين المباراتين ستؤكدان هوية المتأهلين، والوحدات بحاجة إلى فوز واحد ليتأهل رسميا إلى دور الأربعة، وبذلك يرفع رصيده إلى 10 نقاط، وهو الامر الذي لن يصل اليه الأهلي او الرمثا وشباب الأردن لأنه الفوز اذا تحقق سيكون على حساب احدهما.
الأولى أكثر تعقيدا
الجولة الثالثة من المجموعة الأولى شهدت خسارة سحاب أمام الصريح 1-2، ومع ذلك بقي سحاب متصدرا برصيد 6 نقاط، لأن الفيصلي رفع رصيده الى 5 نقاط بعد تعادله مع الجزيرة 0-0، كما رفع البقعة رصيده إلى 4 نقاط بعد تعادله مع الحسين إربد 0-0، وبذلك تساوت فرق الجزيرة والصريح والبقعة برصيد 4 نقاط واصبح رصيد الحسين إربد نقطة، وبالتالي فإنه "نظريا" خارج حسبة التأهل.
من يتأهل ومن يخرج؟
كما هو واضح فإن حسابات التأهل في هذه المجموعة تبدو معقدة لأن خمسة فرق تمتلك فرصا حقيقية للمنافسة على بطاقتي التأهل عن المجموعة الأولى، والفيصلي بقيت له مباراتان أمام سحاب والبقعة، ومباراته أمام سحاب ربما تكون تحت عنوان البحث عن القمة، والفيصلي والوحدات يحاولان في المجموعتين أن يتجنبا حصول احدهما على المركز الأولى والآخر على الثاني في مجموعته كي لا يلتقيان في دور الأربعة، وانما يرغبان في المواجهة في المباراة الختامية.
الجولة الرابعة التي تشهد لقاء الفيصلي وسحاب، ستشهد لقاء فض الشراكة بين الجزيرة والبقعة، فيما لا يقل لقاء الصريح والحسين إربد أهمية عن سابقيه، لأن الصريح على وجه التحديد يملك فرصة أكبر من منافسه للمنافسة على إحدى بطاقتي التأهل.
حضور جماهيري طيب
مع ارتفاع مستوى المنافسة في البطولة، فإن الحضور الجماهيري بات لافتا للنظر لاسيما في المباريات التي يكون الوحدات والفيصلي والرمثا طرفا فيها، رغم أن المباريات تقام خارج العاصمة عمان، الا أن جماهير تلك الأندية تلاحق فرقها وتشد من أزر اللاعبين.
شذرات من البطولة
- تم تحقيق الفوز في 3 مباريات والتعادل في 3 مباريات اخرى.. الفرق حققت في 18 مباراة 11 انتصارا مقابل 7 حالات تعادل منها 6 سلبية.
- تم تسجيل 11 هدفا في الجولة الثالثة، وبذلك يرتفع عدد الاهداف المسجلة إلى 38 هدفا في 18 مباراة، بمعدل 2.11 هدف في المباراة.
- يتصدر مهاجم فريق الوحدات بهاء فيصل قائمة الهدافين برصيد 3 اهداف.
- فوز الوحدات على ذات راس 6-1 كان الأكبر، كما أن المباراة شهدت العدد الأكبر من الأهداف وعددها سبعة.
- الهدف الذي سجله اللاعب خالد الجعافرة في مرمى الوحدات كان الأول لفريق ذات راس في البطولة.
- نجح فريق الحسين إربد في الحصول على النقطة الأولى له في البطولة.
- يعد فريق الوحدات الأقوى هجوما حيث سجل 9 اهداف في 3 مباريات يليه سحاب "8 اهداف"، بينما تعد فرق الحسين إربد والأهلي والمنشية وذات راس الاضعف، حيث لم يسجل كل منها سوى هدف واحد.
- يعتبر فريق الفيصلي الأقوى دفاعا، حيث لم يدخل مرماه أي هدف في ثلاث مباريات متتالية، بينما يعتبر ذات راس الأضعف دفاعا حيث دخل مرماه 8 اهداف يليه البقعة "6 اهداف".
- فرق سحاب والوحدات وشباب الأردن الأكثر فوزا "مرتين"، في حين لم تفز فرق الحسين إربد والأهلي والمنشية وذات راس في أي مباراة.
- فرق الفيصلي والوحدات والرمثا لم تخسر، في حين خسر كل من الحسين إربد وذات راس مباراتين.
- فريقا سحاب وشباب الأردن لم يحققا التعادل، في حين حقق الفيصلي والرمثا والأهلي حالتي تعادل.
- للاسبوع الثاني على التوالي يخرج الفيصلي متعادلا مع منافسه من دون أهداف.
نتائج الجولة الثالثة
المجموعة الأولى:
- الحسين * البقعة 0-0.
- الفيصلي * الجزيرة 0-0.
- الصريح * سحاب 2-1، سجل للصريح مروان عبيدات وخلدون الخوالدة ولسحاب احمد ابو جادو.
المجموعة الثانية:
- شباب الأردن * الأهلي 1-0، سجله لؤي عمران.
- المنشية * الرمثا 0-0.
- الوحدات * ذات راس 6-1، سجل للوحدات بهاء فيصل 2 وحسن عبدالفتاح 2 وتوريس وعبدالله ذيب ولذات راس خالد الجعافرة.
مواعيد الجولة الرابعة
- الرمثا * ذات راس، الاثنين 22-8، الساعة 5، ستاد الأمير هاشم.
- الأهلي * المنشية، الاثنين 22-8، الساعة 5، ستاد الأمير محمد.
- شباب الأردن * الوحدات، الاثنين 22-8، الساعة 8.30، ستاد الأمير محمد.
- البقعة * الجزيرة، الثلاثاء 23-8، الساعة 5، ستاد الأمير محمد.
- الصريح * الحسين إربد، الثلاثاء 23-8، الساعة 5، ستاد الأمير هاشم.
- سحاب * الفيصلي، الثلاثاء 23-8، الساعة 8.30، ستاد الأمير محمد.


taiseer.aleimeiri@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »no (حجر ابو سواعد)

    الاثنين 15 آب / أغسطس 2016.
    لويش كل الكتابة عن الفيصلي
  • »أبدعت كابتن تيسر العمري (عارف صالح الاردني مصر)

    الاثنين 15 آب / أغسطس 2016.
    شكرا لجريدة الغد
    وشكرا للكابتن تيسير على التحليل على مباريات الدرع واتمنى ان يستفيد مدارء الفنين من هذا التحليل حتى تتطور الكرة الاردنيه ويتطور مفهوم الاحتراف لدى الشارع الرياضي الأردني ونستطيع أن نحفز القطاع الخاص في دعم منظومة الاحتراف
    آلى الآن للأسف الشديد لم يستطيع أي نادي محترف في كرة القدم توقيع عقد مع لاعب محترف حقيقي بل جميع العقود مع اللاعبين هم هواة ولن تتحرك كرة القدم إلى الأمام مدام نحن في دائرة صناديق الانديه فارغه ومديونه والاتحاد أيضا في وادي آخر لا يهمه تطوير كرة القدم ولا مساعدة الانديه في التغلب على الظروف الماديه الصعبه التي تمر بها الانديه
    لو اجتمع الاتحاد وجميع الانديه المحترفة معا لن يستطيعيوا في توقيع عقد لاعب محترف حقيقي
    للأسف الشديد
    هذا واقع حال كرة القدم
    نتمنى ان يتعلم مدراء الفنين من أخطاء لاعبيهم من كأس الدرع