الطراونة: الشباب هم الجبهة الأولى في مكافحة التطرف والإرهاب

تم نشره في الخميس 18 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً

عمان - قال المنسق الحكومي لحقوق الإنسان برئاسة الوزراء باسل الطراونة، إن الشباب هم الجبهة الأولى في مكافحة التطرف والإرهاب والقضاء عليه، من خلال توعيتهم بخطر هذه الآفة المقيتة والمخاطر التي تسببها على الأسرة والمجتمع والوطن ككل.
وبين خلال ندوة "حول مكافحة التطرف والارهاب" أمس في جامعة الزيتونة ومدى تأثيرها على حقوق الانسان أمس ان الدولة الاردنية دعمت منظومة حقوق الانسان في كل المجالات، وعلى صعيد رسم السياسات والتشريعات والممارسات، بالاضافة الى ايجاد بيئة فضلى تؤطر الإنجازات المحرزة وتحافظ على ديمومتها، مؤكدا أن اقرار الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان وتسلمها من جلالة الملك جاءت لتأكيد النهج الحكومي بهذا الخصوص.
من جهته قال رئيس جامعة الزيتونة الدكتور تركي عبيدات، أن أي جامعة بمفهومها العام يقع على كاهلها خدمة المجتمع المحلي وتحقيق التنمية المستدامة بالاضافة الى خدمة المجتمع الطلابي، كون الطالب هو المحور الاساسي في اي تنمية.
وأعلن العبيدات عن ان الجامعة ستقوم بنشر الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الانسان على الموقع الالكتروني للجامعة وتعميمها على كافة الكليات والاقسام بالاضافة الى وضع بوسترات خاصة توضح مفاهيم الخطة في جميع مرافق الجامعة، بالاضافة الى انه سيتم تضمين مادة عن حقوق الانسان ومكافحة التطرف لمادة التربية الوطنية وسيتم تدريسها خلال الفترة المقبلة.
وتناول مدير مكتب الشفافية وحقوق الانسان بمديرية الامن العام العقيد حسام المجالي، اجراءات تلقي الشكاوى والملاحظات من المواطنين والمنظمات المحلية والعالمية العاملة بمجال حقوق الانسان، وحلها عن طريق فرق متخصصة بمديرية الامن العام، بالاضافة الى انشاء مكاتب متخصصة لهذا الشأن.
وقدم من مركز السلم المجتمعي التابع لمديرية الامن الوقائي بالامن العام الملازم رأفت الشديفات، عرضا موجزا عن آلية عمل المركز والحالات التي يتعامل بها وكيفية إعادة وتأهيل الاشخاص الذين يقعون ضحية جرائم التجنيد الالكتروني في اعمال التطرف وممارسة الارهاب، بالاضافة الى توضيح الاساليب المتبعة من العصابات الارهابية لتجنيد هؤلاء الاشخاص وكيفية تلافيها والتبليغ عنها.-(بترا)

التعليق