"المناخ" يحرم العبادي من تحطيم رقم جديد في ماراثون ريو

تم نشره في الأحد 21 آب / أغسطس 2016. 08:50 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 21 آب / أغسطس 2016. 08:57 مـساءً
  • العداء مثقال العبادي-(من المصدر)

عمان -الغد- أنهى العداء الأردني مثقال العبادي الاحد منافاسات الماراثون ضمن فعاليات دورة الألعاب الأولمبية المقامة في ريو بزمن 2:46:18 ، دون أن يحطم الزمن المسجل باسمه والذي حققه بالمغرب (2:17:24 )، وحل بالمركز الأخير من أصل 155 مشاركا، فيما لم يكمل السباق 15 متسابقا، لتنهي بذلك المشاركة الأردنية في دورة الألعاب الأولمبية.
وقد حاول العبادي تحقيق رقم أردني جديد في الماراثون الذي بلغت مسافته الاجمالية 42 كلم على شوارع مدينة ريو التي امتلأت بالامطار، الا أن المناخ لعب دورا في تأخر العبادي الذي اعتاد على الأجواء الجافة والحارة في معظم مشاركاته والتي أدت على حد وصفه الى عرقلة تقدمه في الماراثون.
وتحدث العبادي عقب مشاركته قائلا "هذه هي مشاركتي الثانية في دورة الألعاب الأولمبية، لقد تدربت جيدا لهذا السباق الا أن الظروف الجوية كانت مريعة هنا وواجهت عدة عقبات أثناء الماراثون الا أنني أردت أن أصل خط النهاية في الوقت الذي خرج فيه العديد من المشاركين، لقد كانت أكثر تدريباتي في الأجواء الحارة والجافة على عكس ما حدث اليوم".
وأكمل العبادي "لقد حاولت قدر الإمكان، أعلم أنني لم أحقق الهدف المنشود ولكن مشاركتي للمرة الثانية هي فخر بحد ذاته وأشكر كل الذين ساندونا من الشعب الأردني الذي لم يفارقنا لحظة وصولنا الى ريو".
وقد بدأ مثقال الماراثون من الصفوف الخلفية للمشاركين، وحاول العبادي التقدم أكثر في بداية السباق حتى يتسنى له تجاوزهم واستطاع أن يقطع مسافة العشرة كيلومترات الأولى بزمن 36.53 دقيقة ولكن استمرارية المطر في شوارع ريو التي احتضنت الماراثون زادت من سرعة وتيرة السباق وأثرت على مستواه ليعود مثقال بالوراء خلف المشاركين.  العبادي أصر على اكمال الماراثون دون الخروج منه واستطاع أن يقطع نصف المسافة بزمن 1:15:97 وينهي الماراثون كاملا بزمن 2:46:18.
وقد فاز بالماراثون الكيني اليود كيبكوغو حيث أنهاه بزمن 2:08:44 يليله الإثيوبي ليلسا وحل الأمريكي غالن راب في المركز الثالث.
الى هذا شارك الوفد الأردني في حفل ختام دورة الألعاب الأولمبية وحمل العلم الأردني صاحب ذهبية منافسات التايكواندو لوزن -68 كغم ، أحمد أبو غوش الذي حقق الميدالية الأولمبية الأولى للأردن، ويغادر (الاثنين) الوفد الأردني مدينة ريو للعودة الى أرض الوطن حيث من المقرر أن يصل الوفد الى عمان مساء الثلاثاء. 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نروجوا عدم خلق اعذار (Samer)

    الاثنين 22 آب / أغسطس 2016.
    مع احترامي للمتسابق, فان نزول الامطار يعتبر عامل مساعد في المارثون, كونه يبقي الجسم رطبا. نروجوا عدم خلق اعذار, و زرع روح التحدي بالنقد البناء
  • »الى الامام (يحيى الحايك)

    الاثنين 22 آب / أغسطس 2016.
    قدمت جهدك بارك الله فيك والى الامام والنجاح في مرات قادمة ان شاء الله
  • »الله يعطيك العافية (احمد المحسيري)

    الاثنين 22 آب / أغسطس 2016.
    كل التحية للعداء الاردني مثقال العبادي لتحديه الكبير وانهاء السباق رغم الصعاب الجسام فتحية للعبادي لعدم اليأس والمثابرة فوصوله لخط النهاية هو نجاح بحد ذاته.