6 آلاف مستفيد من محطات المعرفة

تم نشره في الاثنين 22 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
  • مبنى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في العاصمة عمان -( ارشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان – أظهرت البيانات الرسمية الصادرة عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مؤخرا بأن أكثر من 6 آلاف مواطن وشاب استفادوا من خدمات محطات المعرفة والتدريب على استخدام وسائل التكنولوجيا خلال فترة النصف الأول من العام الحالي.
وذكرت البيانات والأرقام التي عرضتها الوزارة في لقاء صحفي عقد مؤخرا ان محطات المعرفة المنتشرة في مختلف انحاء المملكة (196 محطة) قدمت خدمات التدريب لما يقارب 229 الف متدرب منذ تأسيس محطات المعرفة في العام 2001 ولغاية نهاية العام الماضي 2015.
واوضحت وزارة الاتصالات بان محطات المعرفة تقدم في الوقت الراهن دورات تدريبية في مختلف مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، كما تقدم دورات تدريبية تأهيلية في اللغات ودورات متخصصة في المحاسبة والمهارات الذاتية والحياتية، بالإضافة الى عقد نشاطات وورش العمل التدريبية الخاصة بالتوظيف.
واكدت بان العمل يجري حاليا على دراسة امكانية استغلال محطات المعرفة لتقديم خدمات الحكومة الالكترونية والخدمات المصرفية، وتوسيع الادوار التي تقوم بها لتقدم برامج توعوية وتثقيفية لأبناء المجتمعات المحلية التي تتواجد فيها.
وقالت الوزارة بانه جرى تشكيل لجنة برئاسة وزيرة الاتصالات وعدد من الامناء العامين لتحديد الاهداف والادوار الجديدة لمحطات المعرفة ويما يخدم مصالح كافة الجهات المعنية،  وسيتم ايضا اعادة دراسة الهدف من وجود محطات المعرفة وتطويرها بحيث يصبح لها دور تنموي في خدمة عملية التحول الالكترونية بالشراكة مع جميع الاطراف بشكل فاعل، وستقوم اللجنة بتحديد الاهداف والادوار الجديدة لمحطات المعرفة في ضوء التطورات المحيطة بما يخدم مصالح كافة الجهات.
وأطلقت مبادرة تأسيس مراكز تكنولوجيا المعلومات وخدمة المجتمع (والتي سميت فيما بعد مبادرة محطات المعرفة الأردنية) في العام 2001، حيث أوكلت في ذلك الوقت إلى مركز تكنولوجيا المعلومات مهمة تنفيذ البرنامج ليبدأ منذ ذلك الوقت بإدارته والإشراف عليه، إذ كان يقوم المركز بشراكات مع البلديات وبعض الجهات الحكومية أو غير الحكومية مثل، الجمعيات (الجهات المستضيفة) ليقدم خدمات الحاسوب والإنترنت والتدريب عليها، لاسيما في المناطق النائية والريفية.
وبشكل عام تهدف مراكز أو محطات المعرفة إلى ردم الهوة أو الفجوة الرقمية بين أقاليم ومحافظات المملكة، وتعريف الأفراد والمؤسسات في مختلف المحافظات بأدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتشجيعهم على استخدامها، وتوفير الوسائل اللازمة لمساعدتهم على الاعتماد عليها في كافة نشاطات حياتهم اليوميّة، كما تهدف إلى المساهمة في القضاء على الأمية الحاسوبية من خلال إتاحة الفرصة للتعليم والتدريب في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
وتهدف المحطات أيضاً إلى تأهيل ورفع كفاءة أفراد المجتمعات المحلية من خلال التحاقهم ببرامج ودورات تدريبية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تؤدي إلى إكسابهم مهارات جديدة، وزيادة القدرة التنافسية للمواطنين الحاصلين على شهادات علمية من خلال مساعدتهم في امتلاك مهارات في مجال تكنولوجيا المعلومات.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق