"الأمانة" تزيل عشرات اليافطات المخالفة بالعاصمة

شكاوى القوائم الانتخابية تنهال باستهداف يافطاتها ودعاياتها بالتخريب

تم نشره في الأربعاء 24 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
  • يافطات إنتخابية تننتشر بمحيط دوار المدينة الرياضية بعمان (تصوير: ساهر قداره)

عمان – الغد – قال مرشحون للانتخابات النيابية، التي ستجري في العشرين من الشهر المقبل، إن “عابثين” يتعمدون تخريب يافطاتهم الانتخابية، في عدد من دوائر العاصمة عمان، في وقت أعلنت فيه أمانة عمان الكبرى عن تلقيها شكاوى حول عمليات “خرق في عملية الدعاية الانتخابية”.
ومؤخرا، عبر أكثر من مرشح وقائمة انتخابية في العاصمة، عن غضبهم من إقدام مجهولين على تخريب يافطات في دوائر انتخابية عديدة، فقد كتبت قائمة “الأردن يجمعنا” بالدائرة الثانية بعمان على صفحة مرشح لها على “فيسبوك”، عن نفر قالت عنهم إنهم قاموا بتخريب يافطات لأعضاء في الكتلة.
وطالبت القائمة أجهزة الدولة وضع حد للعابثين، مؤكدة على ضرورة أن يكون السباق الانتخابي مفتوحا لجميع المرشحين للوصول إلى قبة البرلمان دون الاحتكاك بين المرشحين.
وقالت قائمة “المشاركة والتغيير” في الدائرة الأولى بعمان أول من إمس إن يافطات تعود للقائمة في منطقة جبل النزهة تعرضت للتخريب المتعمد من قبل “عابثين”، مشيرة إلى أنها وضعت رئيس لجنة الانتخابات المركزية في الدائرة الأولى محمد زهدي في صورة ما حدث.
وأضافت القائمة أنه “سيصار إلى تقديم شكوى رسمية بما حدث للهيئة المستقلة وللقضاء بحق أحد المرشحين”.
كما عبرت قائمة الدولة المدنية “معا”، المترشحة في الدائرة الثالثة بعمان، عن غضبها جراء تعرض يافطاتها في أكثر من مكان في الدائرة للتخريب المستمر. وتقدمت القائمة، التي يتصدرها الناشط النقابي خالد رمضان بشكوى رسمية للهيئة المستقلة حول ما ترى أنه “حملة منظمة لتخريب” يافطاتها الدعائية.
ورصدت “الغد” أمس يافطات لعدد من المرشحين في دوائر عمان الأولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة وقد تعرضت للتمزيق.
وفي سياق مختلف أبلغ رئيس دائرة المهن في أمانة عمان الكبرى المهندس علي الحديدي “الغد” أن دائرته ومناطق الأمانة الـ 22 تتلقى يوميا شكاوى من قبل مواطنين بحق يافطات لمرشحين، حيث يشتكون فيها من عدم حسن تنفيذ الدعاية الانتخابية.
وأشار الحديدي إلى ان الأمانة ممثلة بدائرة المهن ومناطقها تتابع الشكاوى وتعالجها باستمرار.
وتستمر الدعاية الانتخابية، وفق قانون الانتخاب حتى آخر يوم قبل يوم الاقتراع في العشرين من أيلول (سبتمبر) القادم.
وحسب مصادر الأمانة فإن كوادرها قامت بإزالة عشرات اليافطات الدعائية لمرشحين للانتخابات النيابية من مناطق مختلفة من عمان، لمخالفتها الأنظمة المعمول بها.
وتوزعت المخالفات التي أدت لإزالة اليافطات من قبل الأمانة بين نشر يافطات دعائية فوق إشارات مرورية وفي مناطق محظور الإعلان فيها أو تعدت على يافطات إعلانية للهيئة المستقلة للانتخابات وغيرها من مخالفات.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نقاط إيجابية في قانون الإنتخابات الجديد (محمد عدنان عياد)

    الخميس 25 آب / أغسطس 2016.
    بداية:

    * القانون الجديد ألغى نجاح المرشح بالتزكية، وهذه نقطة إيجابية.

    * القانون الجديد خفف بل ألغى المشاكل التي قد تحصل بين المتنافسين.

    فكانوا بالمرات الماضية أنصار كل مرشح يهاجمون مقرات مرشحين آخرين.

    أما الآن فإذا أحسن إختيار أعضاء القائمة (واحد من كل عشيرة) تحصل الألفة وينتهي الخلاف وتنتهي المشاكل.

    * المرحلة القادمة سهلت على المرأة الحصول على مقعد الكوتا

    فبمجرد فوز القائمة بأعلى عدد من الأصوات تفوز المرأة الوحيدة في غالب القوائم الإنتخابية بمقعد الكوتا.