"فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك"

تم نشره في الخميس 25 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً

أسامة شحادة

قال تعالى: "فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ" (محمد، الآية 19). وهذه آية عظيمة، تكاد تلخص لنا الواجب العيني على كل مؤمن في عصرنا الحاضر المليء بالفتن والتحديات والأخطار الجسام.
وقد عرف علماؤنا السابقون عظم مكانة هذه الآية ومركزية دلالاتها ودورها في بناء الأمة والنهضة الإسلامية، ولذلك جعل لها الإمام البخاري باباً في كتاب العلم من صحيحه، حيث قال: باب العلم قبل القول والعمل لقول الله تعالى "فاعلم أنه لا إله إلا الله" فبدأ بالعلم.
فالقرآن الكريم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالبدء بالتعلم والعلم أولاً. ولذلك، كانت أول آية أنزلت من القرآن الكريم واستفتحت بها الهداية الربانية والبعثة المحمدية "اقرأ"، وهي منطلق العلم والتعلم. وفي هذه الآية أمر بتجديد التعلم والثبات عليه، لأن النبي صلى الله عليه وسلم حين أنزلت هذه الآية يعلم بيقين أنه لا إله إلا الله. ولعظم العلم وأهميته وأهمية الثبات عليه والانطلاق منه في العمل والحركة للحصول على النجاح والتوفيق في الدنيا والدين، جاء الأمر الرباني بتجديد العلم والثبات عليه بقوله تعالى: "فاعلم".
وبسبب تأصيل الأمة الإسلامية حركتها ونشاطها وانبعاثها على العلم الشرعي والدنيوي، قامت من وسط الصحراء القاحلة الحضارة الإسلامية السامقة التي ظللت العالم كله في عقود قليلة، برغم قلة الموارد والإمكانات، إذ بالعلم والتعلم والتعليم أصبح صحابة النبي صلى الله عليه وسلم سادة الدنيا في عقود معدودة. وتلخص عبارة نابليون ذلك حين قال: "فتح العرب المسلمون نصف الدنيا في نصف قرن لا غير"، مع التأكيد أنه لم يكن فتحا احتلاليا ظالماً، بل كان فتح رحمة ونور وهدى وبركة ما تزال شعوب العالم تتطلع لعودتها. 
ولذلك، فإن ما يجري اليوم من تخريج أجيال تلو أجيال تفتقد للعلم وللمعرفة على مستوى الدين أو الدنيا، لهو كارثة ضخمة ستنفجر في وجوه الجميع في المستقبل. إن هذه الأجيال الخالية من المعنى والمضمون لا تعرف إلا احتياجات غرائزها. وهي أجيال مسكينة تخسر دنياها وآخرتها، وضحية سياسات تتقصد الإفساد لخبث القائمين عليها.
واليوم، فإن أمتنا، والبشرية جمعاء، بحاجة ماسة إلى تعلم ومعرفة حقيقة الوجود وغايته. فهذا الكون الفسيح المنظم والمعقد الذي يدهشنا كل يوم بدقة تنظيمه ومعجزة صنعه وتقديره، لا بد له من خالق صانع، وهو الله عز وجل: "... هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ..." (فاطر، الآية 3). وللأسف أن هذه البدهية العقلية التي تتكاثر يومياً أدلتها العلمية، ما يزال هناك من ينكرها عناداً واستكباراً باسم فرضيات متهافتة، كنظرية التطور!
وهذا الخالق للكون، وهو الله عز وجل، هو المتصف بكل صفات الكمال والجلال وله الأسماء الحسنى، والتي من تعلمها وعرفها وتأملها على المنهج السليم الذي علمه النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه رضوان الله عليهم، فُتحت له أبواب المعرفة والحكمة الحقيقية، كما فُتحت للصحابة الكرام، وفُتحت له خزائن الدنيا كما فُتحت لهم بالحق والعدل والرحمة.
ولما كان الله عز وجل هو الخالق العظيم لهذا الكون الواسع، وصاحب الصفات العلى والأسماء الحسنى، فهو المستحق الوحيد للألوهية والعبادة والطاعة "قل أعوذ برب الناس * ملك الناس * إله الناس" (الناس، الآيات 1-3). لذلك، كانت دعوة جميع الأنبياء لكل البشر الأمر بألوهية الله عز وجل وعبادته وطاعة أمره، قال تعالى: "وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ" (الأنبياء، الآية 25). والعبادة تكون بأداء الشعائر المفروضة، والالتزام بالأحكام الشرعية في أمور المعاملات والسلوك وعمارة الأرض بالحق والعدل. وقضية التوحيد هي القضية الأساس في حياة المسلم التي يجب أن يبقى معها دوماً؛ في حالة الرخاء والشدة والقوة والضعف.
وحين تتراجع قضية التوحيد في حياة المسلم -فرداً أو جماعة- ولو لاهتمامه بقضية أخرى من الإسلام، يحدث نوع من الانحراف تكون له نتائج سيئة. فحين يطغى الهمّ السياسي على حياة المسلم، فرداً أو جماعة، يصبح هذا الاهتمام الزائد يستدعي نقصا في أداء الفرائض أو تقصيرا أو تهاونا في بعض الثوابت وتراجعا عن بعض الأصول تحت ضغط اللعبة السياسية واشتراطات العلمانية والحداثة، فهنا يجب إعادة النظر والعودة للتمسك بالتوحيد ولو خسرنا بعض المقاعد!
ويقابل هؤلاء من يغلو في القتال والعنف بحجة تحكيم شرع الله عز وجل، لكنه بغلوه يتجاوز الكثير من أحكام الله عز وجل؛ فيكفّر الكثير من المسلمين ويسفك دم كثير من الأبرياء ظلماً وعدواناً ولا يجلب قتاله إلا الخراب والدمار، بينما مقصود الجهاد في الإسلام عمارة الأرض وبث الأمن والإيمان، فهنا يجب أيضاً العودة إلى حقيقة التوحيد والعبودية لله عز وجل ولو نالنا بعض الظلم والضرر.
وإفراد الله عز وجل بالخلق للكون وتدبيره، والإقرار له بما وصف وسمى به نفسه في القرآن الكريم والسنة الصحيحة، وصرف العبادة والطاعة والحكم له وحده سبحانه، هو حقيقة العلم الذي يجب على البشرية اليوم وفي المستقبل تعلمه والإيمان به، لتسعد في الدنيا والآخرة وتنال الثواب والنعيم في الآخرة وتنجو من العقاب والجحيم.
وهذا العلم يقتضي من المسلم والمسلمة العمل والحركة في الدنيا بالتزام أمر الله عز وجل وشرعه. وهو ينقسم إلى أمر شرعي وأمر كوني. فالأمر الشرعي، يتضمن الإيمان بما أوجب الله علينا من أمر الغيب؛ من الملائكة واليوم الآخر والرسل والكتب والقضاء والقدر، ويتضمن أداء العبادات المفروضة والتخلق بالأخلاق الفاضلة وتجنب الحرام في المعاملات والسلوكيات، والقيام بالعدل، وبذل المعروف والخير، وعمارة الأرض.
والأمر الكوني هو مراعاة سنن الله عز وجل في الكون الذي خلقه بدقة وإتقان. فالكهرباء خلقها الله عز وجل وسخرها لخدمة الإنسان، وإذا راعى سنة الله عز وجل فيها فإنها تنير له المدن وتسهل له عيشه، وإذا استخدمت بغير مراعاة سنة الله عز وجل فيها فإنها تحدث المصائب وتجرّ الويلات. ومثلها أيضاً سنة الله عز وجل في العلاقة بين الرجل والمرأة؛ فقد نظمها الله عز وجل بأمر شرعي وهو الزواج بكيفية محددة، فمن خالف هذا الأمر الشرعي الرباني فإنه يتصادم مع الأمر الكوني الرباني فتحدث الأمراض الجنسية التي لا علاج لها، كعقوبة على تجاوز الأمرين الشرعي والكوني معاً.
والأمر الإلهي الكوني يشمل سنن الله الطبيعية في المخلوقات كالكهرباء والبحار والرياح والشمس وغيرها من المخلوقات، ويشمل سنن الله عز وجل الاجتماعية في العلاقات بين البشر، مؤمنين وغير مؤمنين.
ولو تأملنا ما جرى في حلب مؤخراً من نصر كبير، فسنجده بسبب موافقة الثوار لأمر الله عز وجل الشرعي والكوني بالوحدة وعدم التفرق والتشرذم. فلما وحد الثوار صفوفهم وكلمتهم، ولو في قضية محددة، نجح سعيهم وبلغوا مرادهم. فمعصية أمر الله عز وجل وأمر رسوله، سواء كان أمراً شرعياً أم أمراً كونيا، فيه الخسارة ولا بد. إذ حتى الصحابة الكرام حين خالف بعض الرماة منهم يوم أُحد أمر النبي صلى الله عليه وسلم، وهو أمر عسكري/ كوني، حلت بهم الهزيمة وأنزل الله تعالى قوله: "أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" (آل عمران، الآية 165).
فالمنهج الصحيح السليم الذي يحقق النجاح والفوز في الدنيا والدين، الذي سلكه أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، هو التعلم والتعليم والثبات على مقتضى العلم الصحيح في أمور الدين والدنيا، والانطلاق في عملهم وحركتهم في الدين والدنيا من العلم والمعرفة. وقد تشربوا ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم في تخطيطه للهجرة من مكة، وفي مبادلة الأسرى بتعليم صبيان المدينة، وفي قبوله تكتيك الفُرس بحفر الخندق، وفي قبول العلاج من أطباء البادية... مما أنتج دعم حركة التعلم والعلوم، فأبدع المسلمون أعظم منهج توثيقي عرفته البشرية، حفظ لنا نص القرآن الكريم والسنة النبوية. كما أنتج لنا تطور علوم الحساب والفلك والهندسة والطب والجغرافيا، فازدهرت حياة الناس وسعدوا بالخيرات. وما تزال آثار الحضارة الإسلامية منتشرة في أرجاء المعمورة شاهدة على أن المسلمين كلما تعلموا وعملوا فإنهم يتفوقون وينجحون كما نجح سلفنا الصالح.
وقوله تعالى: "واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات" فيه إرشاد وتنبيه لضعف الإنسان وحاجته الدائمة لرحمة ومغفرة الله عز وجل، لأن الإنسان مهما بذل من وسعه في عبادة وطاعة ربه، يبقى مقصراً؛ لعظيم فضل الله عليه بالصحة والمال والإيمان والرحمة في الدنيا، وعظيم الثواب والجزاء في الآخرة. وفي الآية حث على التعاون والتكاتف، وأن الاجتماع وحب الخير للآخرين هو الأساس الذي تسعد به البشرية، وليس الفردية والأنانية التي أصبحت تطغى على حياة الناس بتأثير الحداثة ومنتجاتها، مما زادت معها الأمراض النفسية من الكآبة والقلق والتوحد، وزادت معها الظواهر الاجتماعية السلبية من ضعف علاقات الجوار والروابط العائلية وتفتت المجتمع.
معرفة التوحيد والالتزام به علما وعملاً وتبليغاً، هو السبيل للسعادة في الدنيا والنعيم في الآخرة، وهو الذي يعطي الحياة بهجة وحبورا ويعين على مصاعبها ومتاعبها. والموفَّق من عرف الحق ولزمه حتى ينال الفوز.

التعليق