د.أحمد جميل عزم

من "كافر سبت" إلى "فوضى القطار"

تم نشره في الثلاثاء 6 أيلول / سبتمبر 2016. 11:07 مـساءً

يكاد الجدل حول سير المواصلات، وتحديداً القطار، يكون الموضوع السياسي الأول هذه الأيام بين الإسرائيليين. وبلغ الأمر بصحيفة "يديعوت أحرنوت" حد القول إنّ المقلق هو "الضرر بعيد المدى لهذه الأزمة، التي تهدد بانهيار أساس العيش المشترك في مجتمعنا".
بدأت القصة عندما احتج الأصوليون المتشددون على إصلاح روتيني أسبوعي للقطارات في يوم السبت؛ يوم الراحة الذي يُحرّم العمل فيه بالنسبة لهم. فتدخّل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وأوقف العمل، متجاوزاً ومنتقداً وزير المواصلات، منافسه في حزب الليكود، يسرائيل كاتس. وكانت النتيحة أزمة حادة في الشوارع يوم الأحد الماضي، بتعطل 150 ألف شخص عن أعمالهم، بمن فيهم جنود ذاهبون إلى قواعدهم العسكرية، وتأثر من يسلكون الشوارع عادة أيضاً. لكن البعد السياسي للأمر لا ينتهي بانتهاء أزمة الطرق التي قد تتكرر أسبوعياً الآن.
قديم الصراع بين العلمانيين والمتدينين الأصوليين الإسرائيليين، ويتضمن قضايا الحريات الشخصية؛ وفرض المتدينين اللباس الشرعي اليهودي، والطعام وفق الشريعة اليهودية، خصوصاً في أحيائهم التي تكاد تحظى بحكم ذاتي في شؤون الحياة الشخصية. ومن ضمن مشكلات التوتر، رفض الأصوليين لسير المواصلات في يوم السبت، وقيامهم بالاعتداء بالحجارة وسبل أخرى على من يخرق ذلك في مناطق السكن الأصولية، وحتى على النساء غير المحتشمات. لكن بشكل عام هناك نوع من التعايش وحتى التحايل بين العلمانيين والأصوليين، في هذا الأمر.
من القصص التي تختزنها الذاكرة بشأن هذا الجدل، وتشير لعملية التعايش/ التحايل، أنه في العام 2007، عندما صادف وصول جزء جديد من رواية هاري بوتر إلى القدس، يوم سبت، سارع الأصوليون، ومن ضمنهم وزير الصناعة والتجارة آنذاك إيلي يشاي، إلى التهديد بفرض غرامة على من يبيع الكتاب. وكانت النتيجة أنّ صاحب مكتبة عربيا، في القدس الشرقية، حقق أرباحاً كبيرة؛ إذ فتح مكتبته منذ الخامسة صباحاً لشراء الكتاب. وقبل هذا بسنوات، خرجت مظاهرات واحتجاجات ترفض فتح مطعم ماكدونالدز في أحياء معينة، إلى أن تعهد المطعم بمراعاة الشريعة اليهودية، وخصوصاً عدم خلط الجبن باللحم.
وقد اختار عارف الحسيني عنوان "كافر سبت" لروايته، عن حياة شاب مقدسي مسلم، يستأجره -في الرواية- حاخامات، ليأتي مساء الجمعة ونهار السبت لأحيائهم، ويقيم هناك؛ فهناك أمور كثيرة محرمة عليهم، منها مثلا إضاءة الضوء، لو أطفئ خطأ، أو إصلاح مكيف الهواء، وعليه أن يتدخل وحده، وبعد تلميح، وليس تصريحا، من قبل اليهود المتدينين، لعمل المطلوب. ومن يقوم بهذا العمل يسمى "غوي شابات"، أو ما ترجمه الحسيني إلى "كافر سبت".
وفي العادة، كان الأصوليون يرضون، إلى حد ما، بأن يمارسوا شعائر السبت في أماكن سكنهم، ويغضون النظر عن باقي المجتمع. لكن الآن هناك أزمة سياسية، كما يصفها الإعلام الإسرائيلي. وقد كتب أحد كتاب صحيفة "هآرتس"، يقول: "فوضى القطار مجرد الخطوة الأولى في معركة الأصولية (اليهودية) بشأن طرق (يوم) السبت"، حيث يطالبون الآن بتعميم هذا الحظر على كثير من النشاطات.
أولى دلالات هذا الموضوع، تظهر بين الأصولية والسياسة عموماً، وهو ما ينطبق على الحالة اليهودية وغيرها، وتتمثل في أنّ الأصولية تتبنى في البداية مرونة ما، وبراغماتية، لحين الحصول على القوة الكافية. وهؤلاء في الحالة الإسرائيلية يحتلون 13 مقعدا في الائتلاف الحكومي، المكون من 66 مقعدا من مقاعد البرلمان الإسرائيلي الـ120، ويحاولون استغلال تحكمهم بالائتلاف الحكومي.
ثانية الدلالات، أن نتنياهو يمضي بسياسته منذ التسعينيات في التحالف مع الجماعات الأصولية، بصفتها "صانعة الملوك"، التي تتحالف مع بعضها في قضايا معينة، لكن بسبب الانقسامات الطائفية والمذهبية والسياسية لا تشكل خطراً عليه يمكن أن يكوّن حزبا بديلا، ويرشوها لتدعمه.
وثالثة الدلالات، أنّ التوتر الأصولي-العلماني، ينتقل من القدس، الموقع التقيلدي للصراع بين الجانبين، إلى تل أبيب حيث المركز العلماني، وإلى حيفا، العاصمة الاقتصادية. وبقدر ما يراهن نتنياهو على الأصوليين، فإنّه من غير المستبعد أن يحشد ضده بهذه الطريقة القوى العلمانية بشكل أكبر. رابعة الدلالات، تبدو في أنّ حالة الاسترخاء الإسرائيلية للشعور بعدم وجود تهديدات وضغوط خارجية، يسمح للإسرائيليين بالاتجاه لممارسة الاختلاف الداخلي على هذا النحو.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أنت دائما تصيب كبد الحقيقة (علي)

    الأربعاء 7 أيلول / سبتمبر 2016.
    ثانية الدلالات، أن نتنياهو يمضي بسياسته منذ التسعينيات في التحالف مع الجماعات الأصولية، بصفتها "صانعة الملوك"، التي تتحالف مع بعضها في قضايا معينة، لكن بسبب الانقسامات الطائفية والمذهبية والسياسية لا تشكل خطراً عليه يمكن أن يكوّن حزبا بديلا، ويرشوها لتدعمه.