الكرك: مشاجرات داخل قوائم تضعف فرصها بالفوز

تم نشره في الأحد 18 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
  • يافطات انتخابية معلقة في احد الشوارع بالكرك- (الغد)

هشال العضايلة

الكرك –  تشهد  بعض القوائم الانتخابية في محافظة الكرك وقوع مشاجرات بين مرشحيها أو مؤيديهم، الامر الذي يضعف من فرص الفوز لهذه القوائم.
وتؤكد مصادر من داخل العديد من القوائم فضلت عدم ذكر اسمها، ان بعض القوائم اصبحت اقرب إلى التفسخ بسبب مشاجرات حقيقية بين مرشحيها بسبب التنافس على اصوات الناخبين داخل القائمة وخارجها.
وسجلت الايام الماضية حدوث 5 مشاجرات داخل 5 قوائم انتخابية مختلفة، اذ حدثت مشاجرة بين مرشح واحد اقاربه في إحدى القوائم جنوبي المحافظة، تعرض على اثرها مرشح للضرب من قبل أحد اقاربه بسبب إشاعات داخل القائمة حول حجب الاصوات الانتخابية.
وادت هذه المشاجرة إلى اضعاف المرشح داخل قائمته بسبب إمكانية حجب اصوات الناخبين من عشيرته عن القائمة لصالح مرشح آخر من نفس العشيرة لم تكن له حظوظ بالفوز.
كما تعرضت شخصية بارزة في محافظة الكرك قبل أيام للاعتداء من قبل أشخاص من عشيرته ومؤيدين لمرشح، على خلفية دعوة هذه الشخصية الناخبين للاقتراع لصالح مرشح ونائب سابق بسبب علاقات شخصية بين الطرفين.
وأكدت مصادر من داخل القائمة التي ينتمي اليها المرشحون أن المشاجرة شهدت اطلاقا للعيارات النارية بالهواء من قبل شبان غاضبين.
كما شهدت ثلاث قوائم انتخابية مشاجرات انتخابية بين مؤيدين لعدد من المرشحين من داخل ذات القوائم الانتخابية على خلفية حدوث اتفاقات جانبية بين مرشحين ومناصريهم لتبادل الاصوات الانتخابية داخل القائمة، وحجبها عن مرشحين آخرين، وادى تسريب معلومات حول هذه الاتفاقات إلى حدوث المشاجرات داخل القوائم.
وتضمنت المشاجرات وقوع  ملاسنات وانسحابات لاعداد كبيرة من مؤيدي المرشحين من احتفالات افتتاح المقرات الانتخابية وخصوصا في قصبة الكرك ولواء المزار الجنوبي والقصر.
وقال الناشط الاجتماعي مصطفى المواجدة إن حدوث مثل هذه المشاجرات الانتخابية أمر طبيعي في ظل التشكيل غير المعقول والمنطقي للقوائم الانتخابية الذي حدث بشكل عاجل دون الاتفاق على ابسط القواعد الاساسية في تشكيل القوائم ومنها الاتفاق السياسي والفكري.
ولفت إلى أن المشاجرات والانسحابات من القوائم، وخصوصا اثناء افتتاح المقرات الانتخابية وهي الفرص المناسبة للاستعراض بالحشود من قبل المرشحين، يعطي انطباعا سلبيا حول الاتفاق داخل القائمة، يؤكد للناخبين أن هناك خللا بتلك القائمة وبالتالي ضعف فرص فوزها.
وأكد الناشط السياسي عودة الله الحباشنة أن هشاشة القوائم الانتخابية وتشكيلها على غير الموقف السياسي، وهو الامر الضروري في المشاركة بالانتخابات، ما يساهم في خلق اجواء التشكيك بين المرشحين وانصارهم تجاه بعضهم البعض وبالتالي اضعاف هذه القوائم وضياع فرصها بالفوز.

التعليق