وزراء عمل ‘‘اتحاد المتوسط‘‘ يناقشون تحديات التشغيل والبطالة

تم نشره في الأحد 25 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
  • عمال يعملون في مصنع للأجهزة الكهربائية - (ارشيفية)

رانيا الصرايرة

عمان-  يناقش الاجتماع الثالث لوزراء العمل في الدول الأعضاء في مجموعة الاتحاد من اجل المتوسط الذي يعقد بعمان اليوم، التحديات التي تواجه أسواق العمل في دول أوروبا وحوض البحر المتوسط.
ويشارك في الاجتماع الذي يسعى إلى الاتفاق على اجراءات ذات أرضية ثابتة، وزراء عمل وممثلو منظمات معنية وممثلو منظمات وأصحاب عمل وعمال وشركاء اجتماعيون، من الدول الأعضاء في مجموعة الاتحاد من اجل المتوسط.
كما يوفر الاجتماع فرصة لمناقشة التحديات الراهنة التي تواجه اسواق العمل بهدف توفير فرص العمل اللائق للشباب بشكل اساسي، ويتيح للمشاركين تبادل الآراء ووجهات النظر حول قضايا التشغيل والبطالة التي تمثل التحدي الأكبر لدول وشعوب الاتحاد.
وكانت ورقة عمل لمرصد العمال الأردني أصدرها مؤخرا انتقدت سياسات التشغيل وتراجع فرص العمل المستحدثة في المملكة.
وتلخص الورقة التحديات التي يواجهها سوق العمل المحلي بـ"ضعف شروط العمل"، في وقت عزا ذلك الى ما اعتبره "سياسات اقتصادية واجتماعية وضعتها ونفذتها الحكومات المتعاقبة ومثال ذلك السياسات الاقتصادية التي نفذتها هذه الحكومات".
وقالت إن معدل النمو الاقتصادي "لم يتجاوز  2.3 % العام 2015، ومعدل العجز في الموازنة العامة قبل المنح والمساعدات ظل مرتفعاً في العام نفسه ليسجل 6.8 % من الناتج المحلي الإجمالي".
الا أن التحدي الأبرز في سوق العمل المحلي، كما ترى الورقة، هو "تراجع فرص التشغيل المستحدثة واستمرار ارتفاع معدلات البطالة"، خلال الأعوام الماضية.
وفي موازاة ذلك، تشير الورقة الى الانخفاض الملموس والكبير في مستويات الأجور للغالبية الكبيرة من العاملين بأجر في القطاعين العام والخاص، إذا ما أخذ بعين الاعتبار مستويات الأسعار لمختلف السلع والخدمات.

[email protected]

التعليق