تقييم أوروبي: ‘‘تطوير الأعمال‘‘ أفضل منفذ لبرامج التشغيل الذاتي

تم نشره في الثلاثاء 27 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
  • الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمال نايف استيتية - (تصوير - أسامة الرفاعي)

عمان-الغد- حصل مركز تطوير الأعمال على أفضل منفذ لبرامج التشغيل الذاتي وريادة الأعمال والعمل الحر من خلال تقييم مختصين وخبراء أوروبيين قاموا بالإطلاع على المبادرات والانجازات التي قام بها المركز.
وأعدت مؤسسة التدريب الأوروبي "ETF" بجهود مشتركة من مختصين أوروبيين وشركائهم من الدول المجاروة معايير وأطر تقييم عالمية روجعت من خلال مناظرات عقدت مع مختصين في برامج التدريب تم اطلاقها بفترة تجريبية بالعام 2012-2014.
واطلقت أول دعوة لتلك الممارسات في العام 2015 بحضور أفضل 10 مؤسسات تدريبية قاموا بمناظرات حثيثة مع الخبراء الأوروبيين حظي من خلالها مركز تطوير الأعمال على أفضل تقييم لبرامج الشباب.
فجاء تنظيم مؤسسة التدريب الأوروبي لهذا المنتدى للترويج لديناميكية منظمة بين مقدمي خدمات التدريب وصانعي القرار لسد الفجوة بين احتياجات مقدمي الخدمات وصانعي القرار، ولتحديد ما هي السياسات المبتكرة ذات القيمة العالية الممكن الخروج بها لمقدمي خدمات التدريب لاستكمال جهودهم المتميزة.
ويقدم مركز تطوير الأعمال أهم برامج "ريادة الأعمال" التي تساعد الشباب بالبدء بأعمالهم الحرة وبالتالي زيادة نسبة التشغيل الذاتي من خلال بناء القدرات والمهارات الريادية للشباب لتساعدهم في تطوير وبناء أعمالهم الحره أو تطبيق افكارهم الريادية بغية تحقيق الاستدامة.
وعلى صعيد برامج دعم الشباب التدريب من أجل التوظيف من مختلف المحافظات الأردنية، أوضح الرئيس التنقيذي نايف استيتية أن البرنامج يعمل على تعزيز ثقة الشباب بأنفسهم ورفع كفاءتهم، ومساعدتهم في بناء مسارهم الوظيفي وتزويدهم بمهارات العمل التي تحتاجها الشركات.
وأشار إلى تدريب 44.7 ألف طالب وطالبة في مختلف مناطق المملكة ضمن مسار مهارات للتوظيف و9600 طالب وطالبة في 7 جامعات خاصة وحكومية مختلفة ضمن مسار مهارات جامعات، الموجه للطلبة الجامعين، و2000 طالب وطالبة على برامج مهارات "ريادة الأعمال"، لمساعدة الطلبة على إنشاء وتطوير مشاريعهم الخاصة الصغيرة والمتوسطة.
وأكد استيتيه أن هدف المركز الرئيسي هو ترويج ثقافة العمل الحر لدى الشباب الأردني، معتبرا أن العمل الحر يساهم في توفير فرص العمل وتقليص معدلات البطالة، ويسهم في التنمية الإقتصادية بالإضافة إلى نقل نجاح التجربة الأردنية إلى الدول الأخرى، بالاضافة الى دمج ثقافة العمل الحر في المدارس المهنية.
كما يعمل المركز ضمن برنامج سند، وفق استيتيه، الممول من الوكالة الكندية للتنمية الدولية والموجه لبناء قدرات طلاب وخريجي المدارس المهنية والكليات الجامعية التقنية، بهدف صقل مهاراتهم من أجل الحصول على الوظائف، بالإضافة لتعريفهم بمفهوم الريادة، حيث نجح البرنامج بتدريب 9700 طالب وطالبة من خريجي وطلاب الكليات التقنية ومعاهد التدريب المهني، كما نجح المركز بادخال مساق سند "ريادة الأعمال" في المدارس المهنية من خلال وزارة التربية والتعليم وفي الكليات التقنية التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية وبالتعاون مع وزارة التعليم العالي.
ومركز تطوير الأعمال هو مركز أردني غير ربحي، يساهم في التنمية الاقتصادية، ويهدف إلى تقديم المساعدة إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة في المجالات الفنية والإدارية والتسويقية والتصديرية، وخلق فرص عمل، من خلال مكاتب المركز المنتشره في كل من عمان وإربد والزرقاء والمفرق والعقبة حيث يهدف لمساعدتها كي تتمكن من المنافسة بنجاح في الأسواق الإقليمية والدولية. كما يقوم المركز بإطلاق مبادرات مختلفة في مجالات خدمات تطوير الأعمال، ويقوم بتصميم وإدارة العديد من مشاريع التنمية الاقتصادية لعدد من الجهات المانحة.

التعليق