فوائد وشواخص

تم نشره في الجمعة 14 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:07 صباحاً

في تفسير اعتماد الطب البديل في أميركا في أفضل كليات الطب، يرى باحثون أنه يعود إلى كثرة الشكاوى على الأطباء والمستشفيات بسبب أخطاء الأطباء والغرامات المليونية التي تفرضها المحاكم عليهم. لذلك، يلجأ بعضهم إلى الطب البديل لأنه مجرد علاج مهدئ (Placebo)، وإلى تغيير إجراءاتهم للنجاة من الغرامات؛ من مثل الطلب من المريض إجراء المزيد من الفحوص وتطبيق معالجات تقليدية على الرغم من عدم فائدتها، وإلى الإكثار من الأدوية في الوصفة الطبية.
لقد صار للطب البديل في أميركا "لوبي" قوي يمنع تطبيق المعايير الصيدلانية على منتجاته العشبية المفبركة. وبالدعاية المكثفة، صدقه الناس وانحرفوا إليه، فزادت مبيعاته على خمسة مليارات دولار سنوياً في أميركا وحدها.
وفي العالم العربي، نشاهد بعض القنوات الفضائية التي ركبت الموجة وتدعي المعجزات التي يحققها خليط الأعشاب أو الأدوية الأميركية غير الصيدلانية المنتجة منها لكل مرض، أو تحقيق أي رغبة (جنسية). ولا أحد يتقدم ليوقف المهازل. تلكم مهمة نقابات الأطباء ونقابات الصيادلة ووزارات الصحة والجامعات، لكن أغلبها تتفرج على الأكاذيب والألاعيب ولا تحرّك ساكنا.
***
في بحوثه النفسية العديدة، وفي كتابه المشهور "البجعة السوداء" (The Black Swan, 2007) يبين نسيم نيقولا كيف تشكل القصص المختلقة عن الماضي وجهات نظر الناس عن الحاضر والمستقبل، بتركيزها على أحد الأحداث المثيرة التي وقعت في الماضي، وتجاهل الأحداث الكثيرة الفاشلة التي وقعت فيه؛ أي باختراع وقائع مثيرة عن الماضي ثم الاعتقاد بصحتها.
***
يؤمن الصينيون أن الكونفوشيوسية هي الحل الصالح لجميع البشر. وفي الهند، يؤمن الهندوس أن الهندوسية هي الحل. وفي اليابان يؤمنون أن البوذية والشنتوية هما الحل. وقبل الثورة على الكنيسة كان يعتقد المسيحيون في أوروبا أن المسيحية/ الكاثوليكية هي الحل.
***
من أين بدأت السلطات؟ هل بدأت من السلطة التنفيذية أم من التشريعية أم من القضائية؟ وأيها هو الأقوى؛ أهي السلطة التنفيذية أم التشريعية أم القضائية؟ إن الجواب يعتمد على طبيعة النظام العام والمرحلة التاريخية.
***
لو ظلّ الإنسان بهيمياً لما أخطأ، لأن الغريزة كانت تـُسَيّره. ولكنه عندما تجاوزها بالتعلم صار يخطئ. وكلما زاد التعلُّم ازدادت الأخطاء وازدادت كلفتها. ولعل العرب لم يخطئوا عندما قالوا: "غلطة الشاطر بألف".
***
إسرائيل نوعان: 1. إسرائيل الصهيونية المعروفة؛ 2. وإسرائيل العربية المتنقلة، وهي كل بلد عربي يفتك بمن لديه من فلسطينيين ويشردهم من جديد داخلياً أو خارجياً.
***
شهود في البزات العسكرية، برنامج عسكري إسرائيلي يقوم فيه الجيش الإسرائيلي بإرسال دفعات من ضباطه وجنوده سنوياً إلى معسكر المحرقة في بولندا بهدف جعلهم مخلصين لدولتهم وتوريث ذكرى المحرقة لمن يليهم.
***
عندما كان العرب يطالبون إسرائيل بالانسحاب من الأراضي التي احتلتها العام 1967، لتبدأ المصالحة العربية معها، كانت غولدا مائير تصرخ: إن التنازل هو الموت. وعندما سأل أحدهم شمعون بيريز: ألن تنسوا المحرقة؟ أجاب: لم ننس السبي البابلي، فكيف ننسى المحرقة؟

التعليق