المشتبه به بالتخطيط لاعتداء في المانيا جابر البكر كان في سورية

تم نشره في السبت 15 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:00 مـساءً

برلين  - أعلن علاء البكر، شقيق جابر البكر اللاجئ السوري الذي اشتبه بأنه كان يخطط لاعتداء في برلين وانتحر في السجن، انه كان مع مجموعة اسلامية قبل شهرين في سورية. وقال علاء البكر في مقابلة نشرتها السبت صحيفة "دي فيلت" الالمانية، ان جابر البكر غادر هذه السنة المانيا التي وصلها في 2015 وحصل على وضع لاجئ، ثم توجه إلى سورية.
واضاف علاء البكر من منزله في منطقة دمشق ان "المرة الاخيرة التي تحدثنا فيها كانت قبل شهرين، فقد كان في ادلب (شمال غرب). قال لي انذاك انه يشعر بغضب شديد وحزين بسبب الحرب".
واوضح ان الشاب السوري (22 عاما) كان ينشط "لتقديم المساعدة الانسانية" في اطار حركة احرار الشام الإسلامية الواسعة النفوذ والمنافسة لعناصر تنظيم الدولة الإنسانية.
واضاف علاء انه ربما انضم كذلك إلى تنظيم داعش، رغم انه "كان ينتقده. قال لي ان تنظيم داعش لا يمثل الاسلام، وان مقاتليه اركبوا الكثير من الافعال السيئة في سورية والعراق".
واشار ايضا الى ان شقيقه الذي كان متدينا جدا تحول الى الفكر المتطرف في المانيا. وقال "اعتقد انه تأثر بشيخ في المانيا، فقد زار مسجدا في برلين او قرب برلين. لكني لا اعرف ما اسم الشيخ والمسجد".
واخيرا، قال علاء البكر لصحيفة "دي فيلت" انه لا يعتقد بأن شقيقه قد انتحر في السجن مساء الاربعاء، لأن الانتحار من الكبائر. واضاف "انا متأكد ان الشرطة هي التي قتلته".
أعلنت الشرطة أن جابر البكر انتحر شنقا في زنزانته، بعد يومين من قيام لاجئين سوريين بتوثيقه وتسليمه إلى الشرطة.
وتقول السلطات التي فر منها في الثامن من تشرين الأول(اكتوبر) في كمينتس، انه كان يعد لاعتداء يستهدف مطار برلين. وعثر على متفجرات في منزله.
ويخشى ان تؤثر وفاته على التحقيق الذي يسعى الى تحديد ما اذا كان جابر البكر عضوا في شبكة اوسع او كان يتحرك بمفرده، في حين لم يعرف مصدر المتفجرات.
ولم تعط الشرطة من جهتها أي معلومات حول رحلة قام بها البكر الى سورية. لكن مصادر قريبة من التحقيق ذكرت لوسائل اعلام المانية انه ذهب الى تركيا على الاقل هذا الصيف. -(ا ف ب)

التعليق