يوفنتوس يسقط ليون بعشرة لاعبين

ريال مدريد يستعرض أمام ليجيا

تم نشره في الخميس 20 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً
  • لاعبا ريال مدريد لوكاس فاسكيز وألفارو موراتا يحتفلان بهدف في مرمى ليجيا وارسو أول من أمس - (رويترز)

دوري أبطال أوروبا

نيقوسيا- أكرم ريال مدريد الاسباني حامل اللقب وفادة ضيفه المتواضع ليجيا وارسو البولندي وهزمه بسهولة 5-1 أول من أمس في الجولة الثالثة منافسات دوري ابطال أوروبا في كرة القدم، فيما قطع يوفنتوس الايطالي واشبيلية الاسباني شوطا كبيرا نحو بلوغ الدور الثاني وتابع ليستر سيتي الانجليزي بدايته الرائعة محققا فوزه الثالث على التوالي.
ورفع ريال مدريد رصيده إلى 7 نقاط في المجموعة السادسة من فوز على سبورتينغ لشبونة 2-1 في الجولة الأولى وتعادل مع دورتموند 2-2 في الثانية، في حين لقي ليجيا وارسو خسارته الثالثة، وحل ثانيا بفارق الأهداف أمام بوروسيا دورتموند الألماني الذي حقق فوزا مهما على مضيفه سورتنغ لشبونة البرتغالي 2-1.
وشتان بين تاريخ ريال مدريد في البطولة الذي أحرز في النسخة الماضية لقبه الحادي عشر على حساب جاره أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح، وبين تاريخ ليجيا وارسو الذي يعد أول فريق بولندي يبلغ دور المجموعات منذ 20 عاما.
في المباراة الأولى، سجل الويلزي غاريث بايل (16) وتوماس يودلوفييتش (20 خطأ في مرمى فريقه) وماركو اسينسيو (36) ولوكاس فاسكيز (69) والفارو موراتا (85) لريال مدريد، والصربي ميروسلاف رادوفيتش (32 من ركلة جزاء) لليجيا وارسو.
وواصل فريق العاصمة الاسبانية بالتالي صحوته بعد ان كان اكتسح مضيفه ريال بيتيس 6-1 السبت الماضي في الدوري المحلي، وذلك اثر 3 تعادلات في مختلف المسابقات.
واجرى الفرنسي زين الدين زيدان ثلاثة تغييرات في تشكيلة ريال مدريد التي اكتسحت ريال بيتيس، فأشرك البرازيلي دانيلو والكولومبي خاميس رودريغيز العائد من اصابة ابعدته اكثر من اسبوعين واسينسيو بدلا من داني كارفاخال والكرواتي ماتيو كوفاسيتش وايسكو على التوالي.
واستمر غياب الثلاثي قلب الدفاع سيرجيو راموس ولاعبي الوسط الكرواتي لوكا مودريتش وكاسيميرو عن صفوف ريال مدريد بسبب الاصابة.
واعتمد زيدان في الهجوم على الثلاثي البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي بايل والفرنسي كريم بنزيمة.
بدأ ريال مدريد المباراة مهاجما بطبيعة الحال وكانت له محاولة أولى عبر رونالدو بكرة قوية من الجهة اليمنى في الشباك الجانبي (6).
وكاد توماس يودلوفييتش يفاجىء ريال مدريد بكرة من داخل المنطقة ابعدها الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس (9).
ولم يتأخر ريال في افتتاح التسجيل عبر كرة قوية للويلزي غاريث بايل بيسراه استقرت في الزاوية اليمنى للحارس (16).
وجاء الهدف الثاني لريال بعد اربع دقائق فقط اثر كرة من الجهة اليسرى من الفرنسي كريم بنزيمة الى البرازيلي مارسيلو فسددها ارتطمت بتوماس يودلوفييتش وتحولت الى داخل المرمى.
وحصل ليجيا على ركلة جزاء بعد ثوان قليلة حين اعترض دانيلو طريق 32 فسددها الصربي رادوفيتش واضعا الكرة في الزاوية اليسرى لمرمى نافاس.
وسنحت فرصة لرونالدو لاضافة الهدف الثالث من ركلة حرة على مشارف المنطقة لكن الحارس البولندي ابعد كراته ببراعة (33)، بيد أن البرتغالي حضر كرة رائعة الى اسينسيو بعد ثلاث دقائق فوضعها الاخير في الزاوية اليسرى للحارس.
وكان حامل اللقب الأكثر سيطرة على المجريات في الشوط الثاني ونجح بإضافة هدف رابع حين مرر الفارو موراتا كرة من الجهة اليسرى الى لوكاس فاسكيز فتابعها بلمسة واحدة في الشباك (69). ونزل موراتا وفاسكيز بدلا من رودريغيز وبايل.
وختم ريال مهرجان الاهداف حين تلقى رونالدو كرة من كوفاسيتش بديل اسينسيو وحضرها إلى موراتا الذي سددها في الزاوية اليسرى قبل النهاية بخمس دقائق.
وأعرب المدير الفني لريال مدريد الإسباني، الفرنسي زين الدين زيدان عن رضاه بمستوى رونالدو معترفا بأن الكل دائما ما ينتظر المزيد منه بل ويطالبه به.
وقال المدرب في مؤتمر صحفي عقب الفوز "لم أقل شيئا لكريستيانو. في الغالب لا أقول شيئا له أهمية كبيرة بعد المباريات. أحيانا ننتظر الكثير منه وأن يسجل في مباراة بمثل هذه الخصائص ثلاثة أهداف. لدينا رغبة كبيرة في أن يفعل هذا وهو أكثر منا".
وتابع زيدان "لاحت له فرصه ولكنه لم يتمكن من التسجيل ولكنه صنع هدفين. مسألة أننا ننتظر منه المزيد بل ونطالبه به معروفة ولكنه يعرف هذا الأمر أيضا أكثر منا".
وأشاد المدير الفني بمستوى البديلين لوكاس فاسكيز وألفارو موراتا اللذين تمكنا من التسجيل حيث قال "الكل يستحق اللعب أساسيا في كل أسبوع لأنهم يلعبون بصورة جيدة ولكن يجب علي اتخاذ القرار. على أي حال ستكون هناك مباريات كثيرة والكل سيحصل على فرصة اللعب".
ودافع زيدان عن ثلاثي الـ"بي بي سي" الهجومي حيث قال "يمكننا تحسين الجميع. من كريستيانو نحتاج ثلاثة أو أربعة أهداف في كل مباراة ولكن المهم هو أنه خلق فرصا وسجل يوم السبت وأتمنى أن يهز الشباك في المباراة المقبل".
وبرر المدرب الأخطاء الدفاعية أمام ليجيا بسبب المنظومة الهجومية التي لعب بها في الوسط والقائمة على توني كروس وماركو أسينسيو وخاميس رودريغيز.
وصرح المدير الفني "الخيار الرئيسي كان الهجوم ولحسن الحظن لاحت لنا فرصنا وسجلنا خمسة أهداف. أنا سعيد بالأداء الهجومي على الرغم من أن دفاعيا الأمور كانت أسهل أمام الخصم أكثر من المعتاد".
ولم يبرر زيدان سبب إجلاس ايسكو ألاركون على دكة الاحتياطي على الرغم من تسجيله هدفين في المباراة الأخيرة أمام ريال بيتيس في الليجا وقال بخصوص الأمر "سنرى ما سيحدث يوم الأحد. لعب جيدا في المباراة الماضية. أنا سعيد به ولكن اليوم شارك أسينسيو ولعب جيدا ونفس الأمر ينطبق على خاميس".
وعاد بوروسيا دورتموند الالماني من لشبونة بفوز مهم على مضيفه سبورتنغ بهدفين للغابوني بيار ايميريك اوباميانغ (10) ويوليان فايغل (43) مقابل هدف لبرونو سيزار (67).
وكان دورتموند اكتسح ليجيا في الجولة الأولى 6-0، ثم تعادل مع ريال مدريد في الثانية 2-2.
وعاد يوفنتوس من عقر دار ليون بفوز ثمين وبعشرة لاعبين في مباراة تعملق فيها حارسه المخضرم جانلويجي بوفون، على غرار اشبيلية الذي أسقط دينامو زغرب في ارضه بهدف الفرنسي سمير نصري.
ورفع يوفنتوس واشبيلية رصيدهما إلى 7 نقاط من 3 مباريات، مقابل 3 لليون وبقي رصيد زغرب خاليا من اي نقطة.
وعاد يوفنتوس إلى ليون بعد عامين من حجز بطاقة الدور نصف النهائي للمسابقة على حساب صاحب الأرض بالفوز عليه 1-0 ذهابا في ليون و2-1 ايابا في تورينو.
ودخل يوفنتوس المباراة بمعنويات عالية عقب فوزه على اودينيزي 2-1 في الدوري وابتعاده 5 نقاط عن اقرب مطارديه، فيما دخلها ليون بمعنويات مهزوزة عقب خسارته امام نيس 0-2.
على ستاد ليون، تسبب قلب الدفاع ليوناردو بونوتشي بركلة جزاء اثر عرقلة على المدافع الشاب مختار دياخابي، نفذها ألكسندر لاكازيت صدها الحارس الدولي المخضرم جيجي بوفون ببراعة (35).
وهذه أول كرة يصدها بوفون من ركلة جزاء في الوقت الأصلي في دوري الأبطال منذ أيار (مايو) 2003 ضد البرتغالي لويس فيغو لاعب ريال مدريد.
وانتظر يوفنتوس حتى الدقيقة 43 كي يختبر الحارس انتوني لوبيس بكرة رأسية لم تدرك الشباك.
وفي الشوط الثاني، واصل ليون ضغطه على مرمى بوفون الذي صد كرة رائعة لفقير (50)، لكن بعد اربع دقائق طرد الغابوني ماريو ليمينا لاعب وسط مرسيليا الفرنسي السابق لنيله انذارا ثانيا بعد عرقلة قاسية على نبيل فقير، فاكمل يوفنتوس المباراة بعشرة لاعبين (54).
توالت الصدات الرائعة لبوفون، اخطرها من رأسية قريبة جدا لكورنتان توليسو ابعدها الحارس المخضرم ببراعة قبل تجاوزها خط المرمى (71).
وخلافا لمجريات اللعب، انطلق الكولومبي خوان كوادرادو الذي دخل بديلا للمهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا وتلاعب بجيريمي موريل على الجناح الأيمن، ثم سدد من زاوية ضيقة كرة صاروخية لم يتوقعها لوبيس قبل أن تنفجر في شباكه (76).
وفي المجموعة عينها على ملعب مكسيمير في زغرب، حقق اشبيلية فوزه الثاني على حساب دينامو زغرب الكرواتي على استاد مكسيمير في العاصمة.
وواصل اشبيلية نتائجه الجيدة في بداية الموسم سواء في الدوري المحلي حيث يتخلف بفارق نقطة واحدة عن ريال مدريد واتلتيكو مدريد المتصدرين، او المسابقة القارية.
ومن عرضية منخفضة للبرازيلي ماريانو فيريرا إلى الفرنسي سمير نصري، تابعها الاخير ذكية بيسراه من مسافة قريبة هزت شباك الحارس الشاب دومينيك ليفاكوفيتش (37).
وكان دينامو زغرب اقال مدربه زلاتكو كرانيكار وعين البلغاري ايفايلو بيتيف مكانه.
وتابع ليستر سيتي حامل لقب الدوري الانجليزي تحليقه وبداية مشواره الرائعة في دوري الأبطال، فحقق فوزه الثالث على التوالي على ضيفه كوبنهاغن الدنماركي 1-0، وذلك برغم معاناته الامرين للدفاع عن لقبه بطلا للدوري الانجليزي الممتاز.
ومني ليستر سيتي بأربع هزائم حتى الآن في الدوري المحلي اي بخسارة واحدة اكثر مما تعرض له الموسم الماضي اخرها امام مضيفه تشلسي 0-3.
على ملعب كينغ باور ستاديوم، انتظر ليستر حتى نهاية الشوط لأول، عندما لعب المهاجم جيمي فاردي عرضية لولبية عكسها المهاجم الجزائري اسلام سليماني الى مواطنه رياض محرز فتابعها ذكية من مسافة قريبة في شباك الحارس السويدي روبن اولسن (40).
واللافت ان عدد نقاط ليستر في دوري لأبطال حتى الآن (9) اكثر من عدد نقاطه في الدوري (8 في 8 مباريات).
واصبح ليستر خامس فريق في دوري الأبطال يحقق 3 انتصارات متتالية في مشاركته الاولى.
وفي المجموعة عينها، خطف بورتو البرتغالي الفوز من ارض بروج البلجيكي الجريح 2-1 وكبده خسارته الثالثة على التوالي.
على ملعب يان بريدلشتاديون، سجل ييلي فوسن هدف فريقه الاول في دور المجموعات (12)، فيما عادل المكسيكي ميغيل لايون في الشوط الثاني بتسديدة قوية (68).
لكن في اللحظات الأخيرة للمباراة، سجل اندريه سيلفا هدف الفوز لبورتو حامل لقب 1987 من ركلة جزاء (90+3).
ورفع ليستر رصيده الى 9 نقاط مقابل 4 لكل من كوبنهاغن وبورتو.
وفي المجموعة الخامسة، تعادل سسكا موسكو الروسي مع ضيفه موناكو بهدف للعاجي لاسينا تراوري المعار من موناكو بالذات (34) مقابل هدف للبرتغالي برناردو سيلفا (87).
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تعادل باير ليفركوزن لالماني مع ضيفه توتنهام الانجليزي سلبا.
ورفع موناكو المتصدر رصيده الى 5 نقاط من فوز وتعادلين، مقابل 4 نقاط لتوتنهام الثاني، و3 لباير ليفركوزن، ونقطتين لسسكا موسكو.- (أ ف ب)

التعليق