متخصصون: الاضطرابات النفسية قد تتضاعف بسبب الضغوط الاقتصادية

تم نشره في الخميس 20 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 09:58 مـساءً
  • مشاركون بحفل افتتاح فعاليات المؤتمر الدولي العربي الرابع عشر للطب النفسي والمؤتمر الدولي الاردني الرابع للطب النفسي -(بترا)

محمد الكيالي

عمان- قال أطباء ومتخصصون بالطب النفسي إن نسب المصابين بالاضطرابات النفسية، والتي تبلغ واحد من بين كل أربعة أشخاص في العالم، قد تتضاعف في المملكة بسبب الضغوط الاقتصادية والكوارث والحروب بأنواعها المختلفة التي يتعرض لها العالم بأسره بشكل عام والمناطق المجاورة للمملكة بشكل خاص.
وأكدوا أن صحة الإنسان العقلية لا تقل أهمية عن صحته الجسدية، وأصبحت الصحة النفسية من أكثر العلوم الإنسانية إثارة للاهتمام والدراسة بهدف تحقيقها لكل فرد وبغرض حمايتهم من الوقوع في متاهات الاضطراب النفسي الذي ينعكس سلبا على المجتمع بأكمله.
جاء ذلك خلال افتتاح فعاليات المؤتمر الدولي العربي الرابع عشر للطب النفسي والمؤتمر الدولي الاردني الرابع للطب النفسي الذي تنظمه جمعية اطباء الامراض النفسية الاردنية في نقابة الاطباء بالتعاون مع اتحاد الاطباء النفسانيين العرب والجمعية العالمية للطب النفسي.
مندوب وزير الصحة، مدير إدارة المستشفيات بالوزارة الدكتور علي السعد أكد أن الهجرات للمملكة، بالاضافة لعدة عوامل رفعت نسبة العبء على طلب خدمات الصحة النفسية.
وأضاف ان وزارة الصحة طبقت برامج تهدف الى تحسين وتوفير وتسهيل الوصول إلى خدمات الصحة النفسية، حيث انشأت وحدة للصحة النفسية في ادارة الرعاية الصحية الاولية هدفها وضع السياسات والاستراتيجيات لتطوير خدمات الصحة النفسية وتشكيل لجنة وطنية للصحة النفسية من مختلف القطاعات لتقديم المشورة بهدف تحسين خدمات الصحة النفسية في الاردن.
وتابع نتطلع لاستحداث وحدات اخرى في أكبر عدد ممكن من مستشفيات الوزارة وزيادة عدد عيادات الصحة النفسية المجتمعية لتبني المنحى النفسي الاجتماعي.
بدوره، قال رئيس المؤتمر ورئيس الدكتور ناصر الشريقي إن المؤتمر يشكل فرصة مناسبة لتبادل الخبرات والمستجدات العلمية في عالم طب النفس، خاصة وانه يشهد مشاركة واسعة للأطباء العرب والأجانب وخاصة من أميركا وبريطانيا وفرنسا ايطاليا وماليزيا الى جانب عدد كبير من الاطباء الاردنيين واختصاص التمريض النفسي وعلماء النفس.
من جانبه، قال امين سر نقابة الأطباء، الدكتور نضال بدران ان المؤتمر يكتسب اهمية خاصة تكمن في تسليط الضوء على ركيزة اساسية من ركائز الامن الصحي للمجتمع الا وهي الصحة النفسية التي ينشدها الناس.
وقال رئيس اللجنة العلمية الدكتور وليد سرحان ان المؤتمر سيناقش 64 محاضرة يقدمها 49 طبيبا اردنيا وعربيا واجنبيا، الى جانب عدد من ورش العمل المتخصصة، مشيرا إلى أن المؤتمر معتمد من المجلس الطبي الاردني بواقع 18 ساعة تعليم طبي مستمر.
وتحدث في افتتاح المؤتمر رئيس الجمعية المصرية الدكتور أحمد عكاشة الذي اشار الى وجود تحسن في خدمات الصحة النفسية في الوطن العربي، فيما أكد رئيس اتحاد الاطباء النفسيين العرب الدكتور شارل بدورة ان الطب النفسي يتجه الى دراسة العامل الوراثي للوقاية من الامراض النفسية والتنبه لها مستقبلا.
من ناحيته، لفت أمين عام الاتحاد الدكتور جمال تركي إلى أن مؤتمر الاتحاد المقبل سيعقد في مصر العام 2018 ومن ثم بالإمارات العام 2020.

التعليق