د.أحمد جميل عزم

على صهوة "بسكليت"

تم نشره في الخميس 27 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:07 مـساءً

دخلت، قبل سنوات قليلة، في جدال مع سائق سيارة أجرة فلسطيني شاب. إذ قال أثناء ذهابنا إلى بيت لحم أنّ الطريق ممتازة، ما استفزني. وكان يشير للتوسعات والتحسينات في الطريق المعروفة باسم "وادي النار"، البالغة التعرج والصعوبة، وتم تحسينها مع الوقت. لكنّ هذه الطريق أو جزءا منها، كانت في الماضي عبارة عن مسارات للرعاة والدواب، ومسالك لأهالي المنطقة، واضطر الفلسطينيون لسلوكها واستخدامها بعد إقفال الطريق الأصيلة، الجميلة، والتاريخية. فمن شمال الضفة إلى جنوبها، كنتَ تمر ببهاء القدس، وقبابها، وأسوارها، وكعكها، وسيداتٍ بأثوابٍ مطرزة، وشباب وفتيات، وبيوت قرميديةٍ. والآن تمر بوادي النار، تزكمك رائحة مجاري المياه العادمة. ولو أسعدتك بعض المشاهد عند التقاء تلال القدس مع أغوار أريحا، فإن خطورة الطريق تصدمك. وكان الشاب يقارن الحاضر مع وقت كان فيه احتمال لقاء شاحنة محملة مع سيارة صغيرة، وجها لوجه، عند منعطف في طريق بالكاد تكفي إحداهما، واضطرار السيارة للتراجع. ولكني حسمت الجدل مع الشاب، بعد سؤاله عن عمره، واكتشفت أنه لا يعرف الطريق الأصيلة، ولم يسلكها يوماً، فقد مضى قرابة ربع قرن على إقفالها بوجه الفلسطينيين، والآن هو يقارن بين الأقل سوءا والأسوأ السابق.
جميع شبان مخيم عايدة (العزة) لا يعرفون كيف كانت المنطقة المحاذية لمخيمهم، حيث الطريق التاريخية بين القدس والخليل، التي يبلغ عمرها مئات الأعوام، وحيث السوق التجارية الحيوية التي تحولت دكاكينها لأماكن معزولة مهملة؛ فقد قطع جدار الفصل العنصري الشارع من منتصفها. وأحاطَ المخيم وفصله عن الأرض الزراعية التي كانت متنفس اللاجئين، وعن مسجد بلال من رباح (قبة راحيل). ولكنهم يلعبون تحت مجسم مفتاح عملاق، ليرمز لعودتهم يوما ما، وبيوتهم القريبة فيها أقاربهم من الأسرى المحررين، والمدرج الصغير، حيث جاء البابا من الفاتيكان يوماً، وألقى كلمة، وهناك وقف البابا وتلا صلاةً عند الجدار. ولكن هنا أيضاً استشهد صديقهم صالح (15 عاما)، قبل ثلاث أعوام، واستشهد العام الماضي، عبدالرحمن (13 عاما)، ومن هنا يدخل الجنود ليقتحموا بيوتهم ليلا، ويسببوا أزمات نفسية. لكن هنا أيضاً يقودون دراجاتهم، للعب فيما تبقى من الطريق الميتة (إلى أن يحييه الثوار ثانية يوماً ما)، وهذا ما لم يرضِ الجنود. لم يبتسموا أنّ الأولاد تركوا رمي الحجارة انتقاماً لعبدالرحمن، ويمارسون طفولتهم، ففتحوا البوابة اللئيمة التي تعتليها رشاشات مياه قذرة تستخدم ضد الأهالي والمتظاهرين، وبنادق آلية، ودخلوا مسرعين، وهرب الأولاد، تاركين دراجاتهم على الأرض، فأخذها الجنود وهربوا.
بعد فزع الطفولة الطبيعي والهرب، بدأ ألم اللعبة المسروقة، ثم الغضب. وتمخض النقاش عن خطة قادهم فيها "كادر" متقدم مُجرِب من شبان المخيم. فذهبوا بمظاهرة "عشراتية" (أي عشرات الأولاد)، وجلسوا على الأرض قرب مقر الجنود، وبدأوا بالصراخ والهتاف: "حرامية.. حرامية.. رجعولنا البسكليتات.. شو بدكو؟ البسكليت.. شو سرقو؟ البسكليت". واستمر الصراخ، وكاميرا إيطالية تصور، وصحفيون ينظرون، واستعيدت "البسكليتات". والآن هناك صور للأطفال على صهوة الدراجات، بعد أن استعادوها، يرفعون شارة النصر، والبسمة تملأ الوجوه، وهتفوا: "أخدنا البسكليتات.. غصبن عنهم أخدنا البسكليتات". وصارت قصة تحدٍ، وقصة انتزاع الحق باللعب، وقصة أن "الكف يواجه المخرز" أحياناً، وأنّ الوطن جميل مثل العُمُر بمراحله الطبيعية، قصة للحب والرفض.
لكن هذا كله كان في آب (أغسطس) الماضي، رواه لي، هذا الأسبوع، الكادر المتقدم منذر عميرة، وأشار لما كتبه أسامة العيسة، صاحب رواية "مجانين بيت لحم"، عن الموضوع. وكنت أسأل منذر عن "هجمة المستعربين" الأخيرة. ولسذاجتي كنت أظن أن الأطفال أُطلق سراحهم، وأريد مقابلتهم. ففي هذا الشهر، دخلت مجموعة مستعربين، وهم جنود يتدربون تدريباً خاصاً على ارتداء الملابس والظهور بمظهر الشبان وحتى النساء العرب، يتغلغلون بين الأهالي. وهم وحدات خاصة، تُكلّف بمهام معقدة، مثل"اصطياد" فدائيّ مسلح متحفز. واشتهرت الوحدة مطلع التسعينيات، عندما باغتت فدائيين من مجموعة "الفهد الأسود"، قرب حارة الياسمينة في نابلس، وأطلقوا النار عليهم. فما الذي يجعل هؤلاء يدخلون للمخيم، ويختطفون تسعة أطفال؟ ولم يجد المحامي ما يقوله للمحقق، إلا: "نسيتم شيئا". فسأله المحقق: "ماذا؟". قال: "رضاعاتهم"- هؤلاء أطفال.
وللحكاية بقية.

التعليق