كندا تعتزم الاستثمار لحماية نظمها البيئية البحرية

تم نشره في الأربعاء 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً

أوتاوا- تعتزم كندا استثمار 1.5 مليار دولار لحماية ساحلها ونظمها البيئية البحرية خصوصا من التلوث بالمحروقات، على ما قال أول من أمس رئيس الوزراء جاستن ترودو.
وقال ترودو، خلال مؤتمر صحفي عقد في فانكوفر ونقل مباشرة على التلفزيون "إن كندا تتمتع بأطول ساحل في العالم، ولا يخفى على أحد أننا لم نبذل ما يكفي من الجهود لحمايته".
ومع ازدهار التنمية الاقتصادية وحركة الملاحة البحرية، يزداد خطر التلوث وتعتزم الحكومة اعتماد رزمة تدابير سريعة يمكن تطبيقها في حالات الطوارئ وتعزيز قدرتها على حماية النظم البيئية القائمة مع الازدياد المرتقب لحركة السفن النفطية.
واسترشادا بالخطط المعتمدة في النروج أو ألاسكا المجاورة "أصبحنا ندرك الخطوات الواجب اتخاذها لحماية الساحل من التلوث"، على ما أكد ترودو.
وتقضي الخطة "بترميم النظم البيئة والمواطن الطبيعية وحمايتها" وفرض عقوبات على المخالفين، من أفراد وشركات.
وستخصص الحكومة موارد لتنظيف التلوث الناجم عن تسرب محروقات في حالات الطوارئ.
واعتبر ترودو أن الحكومات الكندية المتتالية "لم تبذل ما يكفي من الجهود للتعاون مع السكان الأصليين الأكثر عرضة لعدد كبير من الحوادث".
أما المعارضة، فهي اعتبرت من جهتها أن خطة حماية السواحل المطلة على المحيط الهادئ والأطلسي والقطبي الشمالي ليست كافية.

التعليق