"اللوفر أبوظبي" يكلف فنانين عالميين بإنجاز أعمال فنية

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً

أبوظبي- كلف متحف اللوفر أبو ظبي فنانين عالميين هما الإيطالي جوزيبي بينوني والأميركية جيني هولزر، بإنجاز أعمال فنية للمتحف بهدف عرضها عند تدشينه المقرر العام المقبل، على ما جاء في بيان نشر أول من أمس.
وسيضم المتحف الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل، ممرات خارجية وساحات وقنوات وسيعرض أعمالا فنية داخل قاعاته وخارجها، على ما أوضح القيمون عليه.
وقد تعاون النحات الإيطالي جوزيبي بينوني (69 عاما) والفنانة الأميركية جيني هولزر (66 عاما) مع فرق متحف اللوفر أبوظبي في إطار هذه الأعمال التي تهدف إلى "تجسيد الطابع العالمي للفن"، على ما جاء في البيان.
فقد صمم بينوني أحد ممثلي تيار "ارتي بوفيرا" الفني، "جيرمينايشن"، وهو عمل تركيبي من أربع قطع مستوحى من شغف الفنان الإيطالي باستخدام المواد العضوية مثل الأشجار.
ويأخذ العنصر المركزي في هذا العمل، "أوراق النور" شكل شجرة ضخمة مصنوعة من البرونز تتفاعل مع هندسة جان نوفيل من خلال مرايا موضوعة على الأغصان وتعكس "أشعة الضوء المنهمرة من قبة المتحف العملاقة"، على ما جاء في البيان.
وقد صممت جيني هولزر التي غالبا ما يستند فنها على الكلام والتكنولوجيا المبكترة (مؤثرات بصرية ومحتويات نصية) ثلاثة جدران حجرية حفرت عليها نصوصا مستوحاة من ثقافات عالمية من بينها مقتطفات من مقدمة ابن خلدون.وقالت الفنانة الأميركية التي ورد كلامها في البيان "أهدف من خلال هذه القطعة الفنية (...) إلى تكريم المفهوم الذي تقوم على أساسه فكرة المتحف، والتي تتمحور حول الحوار الثقافي بين الحضارات".
وقال محمد خليفة المبارك، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تماشيا مع طموحات اللوفر أبوظبي الرامية إلى تجسيد الطابع العالمي للفن "قمنا بتكليف الفنانين العالميين جوزيبي بينوني وجيني هولزر بإنجاز أعمال فنية معاصرة ومستوحاة من الهندسة المعمارية للمتحف والقصص الثقافية المتنوعة المتواجدة بالمتحف".
واعتبر أن هذه الأعمال "تؤدي دورا مهما في دمج الثقافات التاريخية وحضارات الماضي ضمن الحوارات الفنية المتواصلة والممارسات الفنية في الوقت الحاضر".
ويقع المتحف على جزيرة السعديات القريبة من أبوظبي، وهو سيدشن في العام المقبل، إلا أن البيان لم يذكر التاريخ المحدد لذلك.
ووقعت باريس وأبوظبي في 2007 اتفاقا على ثلاثين عاما لإنشاء متحف لوفر في الإمارات، سيضم قاعات عرض مساحتها 9200 متر مربع. وتبلغ قيمة الاتفاق مليار يورو، يضاف اليها 500 مليون يورو تكاليف بناء المتحف.
وبدأت أعمال إنشاء المتحف الممتد على مساحة 24 ألف متر مربع في العام 2009. وأرجئ الافتتاح المتوقع أكثر من مرة.
وبموجب الاتفاق، ستعير متاحف فرنسية كبرى كاللوفر و"متحف اورساي" وقصر فرساي، أعمالا فنية لأبوظبي. وبحسب المسؤولين عنه، يعد اللوفر أبوظبي أكبر مشروع ثقافي منذ افتتاح متحف "متروبوليتان" في نيويورك العام 1870، وسيعرض أعمالا لدا فينتشي وفنسنت فان غوخ وكلود مونيه وآندي وارهول وغيرهم.
وتضم مجموعة المتحف حتى الآن أكثر من 600 قطعة، على ما جاء في بيان أول من أمس.
وأوضح البيان "وصلت أعمال إنشاءات متحف اللوفر أبوظبي إلى مراحلها النهائية. ينتقل المتحف بعد ذلك إلى مرحلة دقيقة من الإعدادات الضرورية لمتحف بهذا الحجم، والتي تتضمن إجراء الاختبارات، وتثبيت المقتنيات".- (أ ف ب)

التعليق