"حملة عيشها غير".. تقدم العون وتسد حاجة عائلات محتاجة

تم نشره في الخميس 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • شباب مشاركين في حملة "عيشها غير" -(من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- تحتضن مبادرة "حملة عيشها غير" شبابا متطوعين من الجامعات والمجتمع المحلي يسعون لتقديم الخدمة ومساعدة العائلات المحتاجة.
انطلقت المبادرة العام 2014 بجهود متطوعين شباب وبقيادة الدكتورة ميسون قوصيني أستاذة بتخصص الرياضيات التي قالت إن المبادرة جاءت لأهمية العمل التطوعي وأثره الإيجابي في تعميق قيم الانتماء للأرض والمجتمع وتعزيز الشعور بالآخرين واستغلال أوقات فراغ الشباب في الأعمال التطوعية الخيرية والنأي بهم عن الفراغ وما يجره من عواقب سلبية على المجتمع.
إلى ذلك، تم تقديم العون والمساعدة لبعض الفئات في المجتمع مثل الأيتام والمسنين وأصحاب الحاجات الخاصة والعائلات المحتاجة لسد العوز لديها وإدخال البسمة والسرور الى قلبها.وتبين قوصيني أن المبادرة تقوم بحملات عدة أسبوعياً، وذلك بتنظيم رحلات خارجية للأيتام أو ذوي الاحتياجات الخاصة أو إقامة أنشطة داخلية ولقاءات احتفالية تضفي البهجة عليهم وتشعرهم بالسعادة.
وتعمل المبادرة على مدار العام بجمع وتوزيع مؤن على العائلات المحتاجة؛ حيث تكفل الحملة ما يقارب الـ45 عائلة وتتكفل بكسوتها شتاء وصيفاً وتوفير المؤن لها كلما دعت الحاجة.
ومن نشاطات المبادرة القيام بحملات بيئية وسلسلة من حملات النظافة من مبدأ الحفاظ على البيئة وتعميم الوعي لدى جيل الشباب بالبيئة والمحافظة عليها.
وتقوم المبادرة بتبني مشاريع تنموية مجتمعية من شأنها سد حاجة العائلات المحتاجة، وتوفير فرص عمل، وتقوم الحملة سنوياً بدعم مشروع تعليم 24 سيدة من خلال دورات خياطة وتوفير ماكينات حديثة لهن يعتشن منها.
ومن أهداف المبادرة للعام المقبل؛ توسيع دائرة العمل لتشمل عددا أكبر من العائلات، وتوسيع مشروع دورات الخياطة ليستفيد منها عدد أكبر من السيدات.
ووصل عدد المتطوعين الأساسيين إلى 60 شابا وفتاة من شباب محافظات الأردن المختلفة من عمان والزرقاء وجرش عجلون ومادبا وإربد.

التعليق