روسيا تشن هجمات متنوعة في سورية.. للمرة الأولى

تم نشره في الاثنين 16 شباط / فبراير 2015. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 09:41 مـساءً
  • جنود روس في قاعدة حميميم الجوية الروسية في اللاذقية- (أرشيفية)

موسكو- ذكرت وكالات أنباء روسية نقلا عن وزارة الدفاع الروسية الخميس أن موسكو شنت للمرة الأولى هجمات على أهداف في سورية بمقاتلات من قواعد روسية وسورية وحاملة طائرات روسية.

وضربت صواريخ كروز أطلقتها مقاتلات روسية من طراز تو-95 إم.إس أهدافا تابعة لتنظيم داعش وجبهة النصرة في هجمات ثلاثية هي الأولى التي تنفذها روسيا منذ بدء حملتها في سورية قبل أكثر من عام.

وأصبحت الهجمات الروسية المنسقة ممكنة بعد وصول مجموعة من السفن الحربية إلى المياه قبالة الساحل السوري في وقت سابق من هذا الشهر. والسفن الحربية الروسية التي وصلت تضم حاملة الطائرات الأميرال كوزنتسوف وسفينة حربية قتالية مسلحة بأسلحة نووية وسفينتين مضادتين للغواصات وأربع سفن دعم.

ويقول دبلوماسيون إن القطع البحرية التي نشرت- وهو مشهد نادر منذ انهيار الاتحاد السوفيتي السابق- تحمل على متنها عشرات الجنود وقاذفات القنابل والطائرات الهليكوبتر فضلا عن نحو عشر سفن روسية أخرى قبالة الساحل السوري.

وقالت الوزارة وفقا لما ذكرته وكالات الأنباء إنه إضافة إلى الهجمات بمقاتلات تو-95 إم.إس وطائرات حربية من حاملة الطائرات الأميرال كوزنتسوف شاركت طائرات من قاعدة حميميم الجوية في سورية في العمليات.

وأضاف التقرير أن صواريخ كروز أطلقت من البحر المتوسط فيما نشرت بعض الطائرات من قاعدة جوية في روسيا مما مكن القوات من تغطية 11 ألف كيلومتر وإعادة التزود بالوقود في الجو مرتين.

وحدد التقرير الأهداف التي تم ضربها بأنها مراكز عمليات ومخازن أسلحة وذخائر وعتاد عسكري وورش لإنتاج الأسلحة. ولم يحدد البيان المناطق التي استهدفت في العملية. (رويترز)

 

التعليق