واشنطن تحذر موسكو ودمشق من عواقب القصف على حلب

تم نشره في السبت 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • مستشارة الامن القومي الاميركي سوزان رايس -(ارشيفية)

ليما- نددت مستشارة الامن القومي الاميركي سوزان رايس السبت بالقصف "الشائن" الذي استهدف مستشفيات في الاحياء الشرقية من مدينة حلب محذرة موسكو ودمشق من عواقب مثل هذه الافعال.
وقالت رايس في بيان ان الولايات المتحدة "تدين بشدة الهجمات الرهيبة ضد منشآت طبية وعمال مساعدات انسانية. لا عذر لهذه الافعال الشائنة" مضيفة ان "النظام السوري وحلفاءه، بالاخص روسيا، مسؤولون عن العواقب الفورية وعلى الامد الطويل لهذه الافعال".
ووصل الرئيس الاميركي باراك اوباما ليل الجمعة السبت الى ليما، المحطة الاخيرة في آخر جولة له في الخارج كرئيس للولايات المتحدة، للمشاركة في قمة منتدى آسيا المحيط الهادىء (ابيك).
ويحضر القمة ايضا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وقالت رايس ان الحكومة الاميركية ستسعى خلال قمة ابيك الى الضغط على روسيا من اجل وقف القصف فورا وتسهيل وصول المساعدات الانسانية.
ويشن النظام السوري قصفا عنيفا على الاحياء الشرقية في حلب ادى الى مقتل 27 مدنيا على الاقل فيما دمر احد آخر مستشفيات المنطقة واجبر المدارس على اغلاق ابوابها.
ونقل مراسل فرانس برس في الاحياء الشرقية للمدينة التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة ان هذه الاحياء لا تزال عرضة لسقوط قذائف وصواريخ وبراميل متفجرة، لليوم الخامس على التوالي.

التعليق