الطفيلة: طرق زراعية تعرضت للانجراف ماتزال دون تأهيل

تم نشره في السبت 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – لم تشهد طرق زراعية في الطفيلة أي عمليات تأهيل رغم تعرضها للانجراف والتآكل بسبب الامطار والسيول، سيما أنها تعتبر طرقا مهمة في وصول المزارعين إلى أراضيهم لخدمتها ونقل منتجاتهم منها، بحسب العديد منهم.
ويؤكدون أن العديد من الطرق الزراعية التي تعرضت للسيول، وتآكل أجزاء منها وتهدم عبارات التصريف فيها، لدرجة تقطع أجزاء في مقاطعها نتيجة تشكل أخاديد وأودية، باتت بحاجة ماسة إلى إعادة تأهيل وتعبيد.
وقال المواطن محمود القطامين إن العديد من الطرق الزراعية في مناطق بعين البيضاء أصبحت غير صالحة للاستخدام، وهي التي ظلت لسنوات طويلة دونما تعبيد أو إعادة صيانة، لتتحول إلى مجرد طرق متردية تحول دون قدرة المزارعين على استخدامها.
وأشار أحمد فرحان إلى أن الطرق الزراعية في مناطق عديدة بالطفيلة، تعرضت للخراب نتيجة المواسم المطرية الغزيرة في العامين الماضيين، حيث أتت السيول على أجزاء منها، حتى أن بعض جوانبها تآكلت تماما، وأضحت ضيقة وباتت على شكل ممرات لا تمكن الآليات الزراعية من المرور بها، وساهمت في عدم قدرة مزارعين في الوصول إليها، إلا بصعوبة كبيرة ترافقها خطورة.
وأشار المواطن محمد الخلفات أن طرقا في مناطق عفرا ساهمت السيول المتدفقة شتاء في تدميرها، وباتت مغلقة تماما، فيما جرفت سيول شتاء العام الماضي العديد من الطرق الزراعية القصيرة المسافة، وبقيت على تلك الحال من دون تعبيد أو صيانة أو حتى إعادة تأهيل.
ولفت المواطن لطفي القرارعة إلى أن طرقا في منطقة السلع الزراعية تعرضت للانجراف، وتحتاج إلى إعادة تأهيل سريعة قبل حلول الشتاء المقبل، لتفادي تعرضها لمزيد من الانجراف والتخريب، مؤكدا على أهمية تعبيدها بالخلطة الساخنة للحفاظ على ديمويتها وعدم خرابها ثانية.
من جانبه بين مدير الأشغال العامة في محافظة الطفيلة المهندس حسام الكركي أن الطرق الزراعية في الطفيلة تجري أعمال إعادة تأهيل لها من خلال فتحها ووضع فرشيات فيها لتوفر للمزارعين طرقا تمكنهم من الوصل إلى مزارعهم بسهولة. وقال إنه لا يمكن القيام بعمليات التأهيل والتعبيد لكافة الطرق في الطفيلة، والتي تمتد لمئات الكيلومترات لعدم توافر المخصصات المالية للقيام بذلك. وأكد أنه بالإمكان فتح أي طريق زراعي يحتاجه المزارعون من خلال آليات الأشغال العامة، ويتم على الفور فرشه بالفرشيات الضرورية، ليكون قادرا على خدمة المزارعين في الوصول إلى أراضيهم الزراعية، مؤكدا عدم وجود أي مخصصات مالية لأعمال تعبيد الطرق الزراعية ضمن موازنة العام الحالي، فيما سيتم تخصيص موازنة في السنة المالية المقبلة.

التعليق