المبعوث الدولي يستأنف جهود إحياء مشاورات السلام اليمنية

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً

مسقط - أعلن المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد انه سيزور الاحد الرياض والكويت لاستئناف جهود اعادة اطلاق مشاورات السلام بين اطراف النزاع اليمني المعلقة منذ اشهر.
يأتي ذلك في وقت تواصل الغارات والمعارك ايقاع مزيد من القتلى على جبهات عدة، منهم 14 مدنيا على الاقل قتلوا منذ مساء الاحد، معظمهم في قصف جوي نسب الى التحالف العربي بقيادة السعودية الداعم لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
وقال ولد الشيخ احمد في تصريحات بمسقط نقلتها وكالة الانباء العمانية ليل السبت "سأبدأ غدا (الاحد) زيارة للرياض ثم الكويت للحديث عن جولة جديدة".
وشدد المبعوث الاممي على ضرورة "التحضير لجولة جديدة من المحادثات اليمنية".
واستضافت الكويت الجولة الاخيرة من المشاورات بين المتمردين والحكومة. وبدأت الجولة في نيسان (ابريل)، وعلقت مطلع آب (اغسطس) من دون تحقيق خرق جدي.
واوضح المبعوث انه اجرى في مسقط ثلاث لقاءات مع المتمردين، لمس خلالها "الكثير من الجدية" في التعامل مع اقتراحات انهاء النزاع المستمر منذ 20 شهرا.
كذلك، ابدى ولد الشيخ احمد استعداده للانتقال الى مدينة عدن في جنوب اليمن للقاء الرئيس هادي، الذي وصل اليها السبت آتيا من مقر اقامته في الرياض، في زيارة تستمر اياما عدة، وهي الاولى له منذ عام الى المدينة التي اعلنها عاصمة موقتة لليمن في اعقاب سقوط صنعاء بيد المتمردين في ايلول (سبتمبر) 2014.
وافاد انه اجرى اتصالات "مكثفة" مع وزير الخارجية الاميركي جون كيري، ناقلا عن الاخير اعتباره ان ثمة "فرصة تاريخية لا تعوض لتحقيق السلام في اليمن".
وتأتي تصريحات ولد الشيخ احمد بعد زهاء اسبوع من انتهاء هدنة لـ 48 ساعة اعلنها التحالف، الا انها تعرضت لخروقات من الطرفين. وكانت هذه التهدئة السابعة منذ بدء عمليات التحالف العربي نهاية آذار (مارس) 2015.
ميدانيا، قتل 12 مدنيا على الاقل في محافظة الحديدة بغرب البلاد مساء السبت، عندما استهدف قصف جوي من التحالف منزلين كانوا موجودين فيهما في مديرية المراوعة بالمحافظة، بحسب ما افاد مسؤول محلي.
واشار الى ان القصف استهدف "عن طريق الخطأ" المنزلين الخشبيين، واللذين استقر فيهما هؤلاء المدنيون هربا من المعارك في مدينة تعز بجنوب غرب اليمن. واوضح ان المنزلين يقعان على مسافة مئات الامتار فقط من مواقع للمتمردين.
ويواجه التحالف خلال الفترة الماضية، انتقادات متزايدة من دول ومنظمات اجنبية، على خلفية ارتفاع حصيلة القتلى المدنيين، لاسيما جراء الغارات الجوية.
وفي مدينة تعز التي يطوقها الحوثيون وحلفاؤهم منذ اشهر، قتلت امرأتان برصاص قنص من المتمردين ليل السبت، استهدف احياء تسيطر عليها القوات الحكومية، بحسب ما افادت مصادر طبية وعسكرية.
وفي تعز ايضا، اشارت المصادر نفسها الى مقتل اربعة متمردين وثلاثة جنود من القوات الحكومية، في معارك بين الطرفين تواصلت حتى صباح أمس.
وأدى النزاع في اليمن الى مقتل اكثر من سبعة آلاف شخص واصابة زهاء 37 الفا منذ آذار (مارس) 2015، بحسب الامم المتحدة.-(ا ف ب)

التعليق