بوكيتينو يدافع عن توتنهام.. ومورينيو يُطرد مرتين

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • المدرب جوزيه مورينيو يركل بقدمه زجاجة مياه احتجاجا على التحكيم - (رويترز)

لندن - تقبل ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام هوتسبير الانتقادات الأخيرة بعد الخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لكنه قال إنه لا يرى "أي خطأ" في سعي فريقه للتأقلم مع التزاماته الكثيرة.
وودع توتنهام دوري الأبطال من دور المجموعات يوم الأربعاء الماضي بخسارته أمام موناكو كما تعرض لأول خسارة بعد 12 جولة في الدوري الانجليزي الممتاز أمام تشيلسي 2-1 مطلع الأسبوع الحالي.
وقال بوكيتينو لوسائل إعلام بريطانية "إذا أردتم انتقاد هذا (الخروج من دوري الأبطال) حسنا أتقبل ذلك. فقد كان الأمر صعبا بعض الشيء. وبعد مباراة موناكو قلت إنه ربما لا يمكننا تحمل التواجد في البطولتين".
وأضاف المدرب الأرجنتيني "لكني أعتقد أنه لا يوجد "أي خطأ" في ذلك ونحن في وضع جيد بالدوري الممتاز".
وتابع "شاهدنا أداء مختلفا جدا بين مباراتي موناكو وتشيلسي وحدث هذا لأن الاحتفاظ بالنشاط في المسابقتين أمر صعب. يجب أن نتعلم من ذلك وأن نبدأ في الفوز بمباريات من جديد".
ووجد لاعب الوسط موسى سيسوكو صعوبة في التأقلم منذ انضم إلى توتنهام مقابل 30 مليون جنيه إسترليني (37.51 مليون دولار) في آب (أغسطس) الماضي ويرى بوكيتينو أن لاعب منتخب فرنسا لم يحقق ما كان متوقعا منه بعد.
وأوضح "إذا تعاقدت مع لاعب وتوقعت شيئا ولم تجد ما توقعته.. كرة القدم لا تتعلق بالمال فقط.
"بالطبع يحتاج (سيسوكو) للعمل بجد ليظهر مستقبلا جدارته بالوجود في الفريق".
ويحتل توتنهام - الذي فاز مرة واحدة في آخر عشر مباريات بجميع المسابقات - المركز الخامس بين فرق الدوري بعد 13 جولة وسيستضيف سوانزي سيتي القابع في المركز 19 وقبل الأخير يوم السبت المقبل.
مورينيو يحقق سبقا جديدا هذا الموسم
يحب جوزيه مورينيو أن يكون سباقا كمدرب لكنه بالتأكيد لن يكون فخورا بكونه أصبح أول شخص يتعرض للطرد مرتين هذا الموسم في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.
ولم يحصل أي لاعب حتى الآن على بطاقتين باللون الأحمر في الدوري الممتاز في الموسم الحالي لكن المدرب الغاضب تخطى الجميع عندما طرد خلال تعادل فريقه مانشستر يونايتد 1-1 مع وست هام يونايتد الأحد.
وإن لم يشكل هذا مصدر قلق لمورينيو فإنه يجب أن يفكر في وضع فريقه المدعوم بلاعبين باهظي الثمن لكنه يبتعد بفارق 11 نقطة عن الصدارة وأصبح بعيدا عن المربع الذهبي في أسوأ انطلاقة موسم له منذ نسخة 1990-1991.
وتعرض مورينيو - الحاصل على 22 بطولة منها ثمانية ألقاب في بطولات الدوري في دول مختلفة كما نال لقب أفضل مدرب في العالم من قبل - للطرد عندما ركل قارورة مياه احتجاجا على إشهار الحكم جون موس بطاقة صفراء لبول بوجبا لإدعاء السقوط في الشوط الأول.
وقرر موس ارسال مورينيو إلى المدرجات تماما كما فعل في العام الماضي عندما تفوه المدرب البرتغالي - حين كان يقود تشيلسي - بألفاظ ضد نفس الحكم بين شوطي مباراة ضد وست هام أيضا.
وهذا هو الطرد الثاني لمورينيو في غضون شهر واحد حيث طرده الحكم مارك كلاتنبرج خلال التعادل مع بيرنلي في استاد أولد ترافورد في أواخر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي أثناء أداء سيء آخر ليونايتد أمام فريق متواضع المستوى.
وفي الشهر الماضي عوقب مورينيو بغرامة قدرها 50 ألف جنيه إسترليني (62400 دولار) بسبب تعليقاته بحق الحكم أنطوني تيلور قبل مباراة ضد الغريم ليفربول.
وكلفه الطرد أمام بيرنلي - لاعتراضه على عدم احتساب ركلة جزاء - الإيقاف لمباراة واحدة مع تغريمه ثمانية آلاف جنيه إسترليني وربما يفكر الاتحاد الانجليزي للعبة الآن في إيقافه مجددا. - (رويترز)

التعليق