الـ‘‘كلاسيكو‘‘.. اختبار ناري لرقم زيدان على ملعب ‘‘كامب نو‘‘

تم نشره في الأربعاء 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان خلال مباراة الفريق الأحيرة امام خيخون يوم السبت - (أ ف ب)

مدريد - تعد مباراة الـ”كلاسيكو” بين برشلونة وريال مدريد السبت المقبل على ملعب”كامب نو” في الجولة الرابعة عشر من الليغا بمثابة اختبار ناري للفرنسي زين الدين زيدان الذي عادل يوم السبت أفضل سجل لمدرب النادي الملكي السابق، الإيطالي كارلو أنشيلوتي (31 مباراة متتالية دون هزيمة) ويسير نحو معادلة رقم الهولندي ليو بينهاكر (34 مباراة).
وإذا لم يسقط ريال مدريد في مواجهة كولتورال ديبورتيفا ليونيسا اليوم الأربعاء بكأس الملك على ملعب سانتياغو برنابيو، بعد الفوز ذهابا بسبعة أهداف لواحد، فإنه سيصل إلى “كامب نو” بعد 32 مباراة لم يعرف فيها طعم الخسارة.
وكانت أخر هزيمة لريال زيدان في السادس من نيسان (أبريل) أمام فولفسبورغ الألماني في دوري الأبطال بربع النهائي.
وبعد انتصار الريال الصعب أمام سبورتنغ خيخون في الليغا يوم السبت الماضي فإن الفريق ضمن أنه سيظل متصدرا لليغا أيا كان ما سيحدث في الكلاسيكو بملعب كامب نو.
وعادل زيدان في تلك المباراة الرقم المسجل باسم أنشيلوتي في موسم 2013-2014 ومن الأمور المثيرة للفضول أن الإيطالي لم يتمكن من معادلة رقم بينهاكر تحديدا بسبب الخسارة من برشلونة.
وحقق زيدان أيضا ثاني أفضل إنطلاقة في تاريخ ريال مدريد بحصد 33 نقطة في 13 جولة، بفارق نقطة خلف مورينيو الذي حقق 34 نقطة في نفس عدد الجولات بموسم 2011-2012.
وحول هذا الأمر يقول المدرب الفرنسي “الأرقام إيجابية ولكن هذا ليس شيئا فرديا بل فريق كرة قدم.. ما يجب ابرازه هو عمل اللاعبين وما يحققونه كل يوم. هذا هو أفضل فريق في العالم وعن طريق العمل معا يمكننا تحقيق أشياء كبيرة. يجب تقديم الشكر لكل اللاعبين على هذه الاحصائيات”.
يضيف زيدان “أنا سعيد جدا بسبب هذه الأرقام ولكنها ليست الهدف، بل التفكير في نهاية الموسم لأنني أتذكر حقبتي كلاعب، كنا نتصدر في كل المنافسات ولكن في النهاية لم نتوج بشيء. هدفي هو الاستمرار فيما نفعله وأن ننتظر لنهاية الموسم لنحكم ونقول إذا ما كان فعلناه جيدا أم سيئا”.
فرصة جديدة للمنسي رودريغيز
من ناحية ثانية، يكافح جيمس رودريغيز لاعب وسط ريال مدريد والفتى الذهبي للكرة الكولومبية، لإثبات وجوده بالفريق منذ تألقه في كأس العالم 2014.
ومع غياب توني كروس والفارو موراتا وغاريث بايل حتى العام المقبل للإصابة بات الباب مفتوحا أمام الجناح البالغ عمره 25 عاما لمحاولة الحصول على ثقة مدربه زين الدين زيدان.
وتعرض جيمس للانتقادات بعد فشله في تسديد ولو مرة واحدة في مباراته الثالثة بالدوري كأساسي منذ بداية الموسم خلال الفوز 2-1 على ملعب سبورتنغ خيخون يوم السبت الماضي لكن زيدان دافع عنه.
وقال المدرب الفرنسي “لا اعتبره غير مبال. لقد لعب جيدا مثلما فعل الآخرون. ربما يفتقد إيقاع اللعب قليلا لكني سعيد لمشاركته لبعض الوقت”.
ويأمل جيمس في المشاركة لوقت أطول خلال أول مباراة قمة هذا الموسم أمام برشلونة يوم السبت المقبل بعدما بدأ مسيرته في ريال متألقا قبل أن يتراجع.
وحقق رودريغيز حلمه بالانتقال إلى ريال مدريد مقابل 80 مليون يورو (84.71 مليون دولار) من موناكو عقب فوزه بالحذاء الذهبي لبطولة كأس العالم 2014 برصيد ستة أهداف.
وتألق رودريغيز في موسمه الأول تحت قيادة كارلو أنشيلوتي - حيث بدأ 46 مباراة في كافة المسابقات- وأحرز 17 هدفا وصنع مثلها ليبدأ في سداد جزء من قيمة صفقة انتقاله.
ومنذ رحيل المدرب الإيطالي تحول جيمس من الخيار الأول في ريال مدريد لرجل منسي.
وفي موسم 2015-2016 تحت قيادة رفاييل بينيتيز وخليفته زيدان شارك جيمس أساسيا في 21 مباراة في كافة المسابقات وسجل ثمانية أهداف وصنع عشرة لكن إصابته في الفخذ قللت من فرصه.
وثارت تكهنات بشأن رحيله في الصيف الماضي لكن - اللاعب الذي يستمر عقده حتى حزيران (يونيو) 2020- قرر البقاء.
وتتناقض تجربة جيمس في ريال مدريد مع فترته في موناكو حيث بدأ بشكل متواضع في موسم 2013-2014 بعد ثلاثة مواسم قضاها في بورتو.  - (وكالات)

التعليق