بعد 42 عاماً على صدورها

صحيفة السفير اللبنانية ستتوقف عن الصدور نهائيا

تم نشره في الجمعة 9 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 9 كانون الأول / ديسمبر 2016. 07:51 مـساءً
  • فتاة تتصفح صحيفة السفير اللبنانية

بيروت- تفاجأ الوسط الإعلامي اللبناني والعربي، قبل نحو سبعة أشهر بقرار صحيفة السفير بأنها ستغلق أبوابها وبشكل نهائي، الا أنها عادت بعد ذلك عن قرارها لتصدر من جديد ولكن بعد طرد العشرات من الصحافيين فيها تخفيضا للنفقات.
ولكن تلك الخطوة لم تفلح في إنقاذ الصحيفة من مأزقها، حيث عقدت ادارة التحرير، الجمعة، اجتماعا وتم إبلاغ الحاضرين بأن محاولات انعاش الصحيفة فشلت جميعها ولم تتمكن الصحيفة من تجاوز عثراتها المالية، وقد تقرر ايقافها عن الصدور وبشكل نهائي مع نهاية هذا العام.
وكتب أحد الزملاء في الصحيفة على صفحته على "الفايسبوك" إن هذا الخبر ليس صدمة تماما، ولكن هضمه يحتاج الى بعض الوقت، مضيفاً إن العدد الأخير من الصحيفة سيحتوي على 48 صفحة تروي أرشيفاً كاملاً من تجارب العاملين فيها على مدى 42 عاماً من عمرها، الذي سيتغير بعده ملمح آخر من ملامح العاصمة بيروت.
وصحيفة السفير هي صحيفة يومية صدرت لأول مرة عام 1974 تحت شعار "جريدة لبنان في الوطن العربي وجريدة الوطن العربي في لبنان"، فضلاً عن شعار "صوت الذين لا صوت لهم." وعمل في "السفير"، التي يرأس تحريرها حالياً الزميل طلال سلمان، أسماء لمعت في الفكر العربي المعاصر أمثال: ياسين الحافظ، عصمت سيف الدولة، سعد الله ونوس، جورج قرم، مصطفى الحسيني، سليم الحص، وغيرهم الكثير.
يذكر ان رسام الكاريكاتير الفلسطيني الشهيد ناجي العلي كان أحد العلامات الفارقة لصحيفة السفير ولمدة طويلة. (بترا)

التعليق