الجزء الجديد من "حرب النجوم" يثير اهتماما كبيرا من الجمهور والنقاد

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً

لوس انجلوس- شهدت هوليوود السبت الماضي إطلاق الجزء الجديد من سلسلة "ستار وورز" (حرب النجوم) بعنوان "روغ وان"، وسط حماسة كبيرة وأجواء احتفالية.
وقال اريك غارسيتي رئيس بلدية لوس انجلوس "هوليوود هي مركز العالم السينمائي، لكنها هذا المساء أصبحت مركز الكون"، فيما كانت المدينة تحتفل بصدور هذا الفيلم بمظاهر عدة منها مجسم لمركبة فضائية في إحدى جاداتها، وسجادة حمراء بطول عشرات الأمتار، وحشود من الشغوفين بهذه الأفلام.
وكان الجزء السابع من السلسلة، الذي صدر العام الماضي باسم "ذي فورس اوايكنز"، حصد ملياري دولار في شباك التذاكر.
ويتوقع أن ينال الفيلم الجديد "روغ وان" الذي أخرجه غاريث إدوار، والذي يخرج إلى صالات العرض الأوروبية من فرنسا وسويسرا إلى بلجيكا وهولندا والدنمارك غدا الأربعاء، نجاحا مماثلا.
ومنذ بعد ظهر السبت، توافد مئات الشغوفين بحرب النجوم إلى صالة العرض التي أحيطت بإجراءات أمنية مشددة، حيث تمكن 2700 مدعو من اكتشاف مجريات أحداث الفيلم الجديد.
ومن المدعوين إلى العرض، نجوم في التمثيل مثل كريستيان بيل ومايكل دوغلاس، والمخرج كيفن سميث وابنته الممثلة هارلي كوين سميث.
تؤدي البريطانية فيليسيتي جونز البالغة من العمر 33 عاما دور جين ارسو، إحدى الشخصيات الرئيسة في الفيلم، وهي تتقاسم صورة ملصقه مع دييغو لونا، ومادز ميكلسن، والان توديك، وفوريست ويتاكر.
ويعرب ميكلسن، الممثل الدنماركي الذي يؤدي دور مصمم النجم الأسود، عن سعادته الكبيرة بمشاركته في الفيلم، ويقول "الأمر لا يصدق، لقد كبرت وأنا أشاهد حرب النجوم منذ أربعين عاما، واليوم ها أنا أشارك فيه".
وبعد انتهاء العرض أعرب الجمهور عن إعجابه الكبير من خلال التصفيق الحار والصيحات.
وقال جيف بيير، أحد الخارجين من العرض بحماسة كبيرة "إنه فيلم رائع، لقد أحببت فيه المؤثرات الخاصة".
تدور قصة الفيلم الجديد على بحث تحالف من المتمردين عن نجم أسود، وفيه مجموعة من الكائنات الغريبة، والبنادق وسيوف الليزر، وتتشابك فيه القصص العائلية والفكاهة مع الخيال العلمي.
وهو يشكل بذلك امتدادا طبيعيا لسلسلة أفلام "ستار وورز".
ويقول الناقد سكوت مانتز "لقد وجدت إن طريقة ربط الفيلم" بالثلاثية التي صدرت بين العامين 1999 و2005 "ذكية جدا".
ويضيف "وجدت ان "روغ وان" مسل أكثر من "ذي فورس اوايكنز" الصادر العام الماضي.
ومن المرتقب صدور جزء من "حرب النجوم" مرة كل سنة، تلبية لطلب الجمهور المتعطش لأفلام الخيال العلمي هذه.-(أ ف ب)

التعليق