قمة بين مانشستر سيتي وأرسنال.. وتشلسي يتطلع لتوسيع فارق الصدارة

تم نشره في السبت 17 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • نجم أرسنال مسعود أوزيل - (رويترز)

لندن - تتجه الأنظار إلى مباراة القمة بين مانشستر سيتي وضيفه ارسنال الأحد في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم.
ويسعى تشلسي المتصدر إلى تحقيق فوزه الحادي عشر على التوالي حين يحل ضيفا على كريستال بالاس السادس عشر.
ويتصدر تشلسي الترتيب برصيد 40 نقطة، بفارق ست نقاط عن ليفربول وارسنال، وسبع نقاط عن مانشستر سيتي الرابع.
وتأتي مباراة القمة في ظروف متناقضة لطرفيها، فارسنال تلقى خسارة الثلاثاء امام ايفرتون 1-2، هي الاولى له في 14 مباراة، ومانشستر سيتي انتفض بعد سقوطه امام ليستر سيتي بتغلبه على واتفورد 2-0.
فبعد أربع مباريات من دون أي فوز، استعاد مانشستر سيتي باشراف المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا ايقاعه في الوقت المناسب.
ويستمر غياب المهاجم الارجنتيني سيرخيو اغويرو عن مانشستر سيتي للايقاف بعد طرده امام تشلسي، ودفع غوارديولا بمواطنه نوليتو أمام واتفورد.
وقال المهاجم الاسباني "ستكون مباراة صعبة، فاعتقد ان ارسنال سيحاول الحصول على النقاط الثلاث، لأنها فلسفته في كرة القدم.. إنها فلسفتنا ايضا، وسنرى من سيحصل على النقاط".
وتلقى مانشستر سيتي ضربة اخرى ايضا باصابة لاعب الوسط الالماني إلكاي غوندوغان امام واتفورد ستبعده عن الملاعب اشهرا. وقال غوارديولا "سنفتقده لمدة طويلة"، مضيفا "انه نبأ سيء".
وتابع "انا حزين جدا. الأطباء يعتقدون بأنها اصابة في الاربطة، ولكن لا نعلم تماما خطورتها، واعتقد بأنه سيغيب اشهرا عدة. انه حزين جدا لذلك".
وذكرت وسائل الاعلام الألمانية انه سيغيب حتى نهاية الموسم.
في المقابل، فشل ارسنال في مواصلة الضغط على تشلسي، لا بل أنه بات ثالثا بفارق الأهداف خلف ليفربول الذي يخوض اختبارا صعبا ايضا جاره ومضيفه ايفرتون الثامن الاثنين في ختام المرحلة.
ويدرك الفرنسي ارسين فينغر مدرب ارسنال ان الخسارة أمام مانشستر سيتي ستبعده اكثر في الترتيب، وقد يجد نفسه في المركز الرابع بفارق تسع نقاط عن تشلسي في حال واصل الأخير انتصاراته المتتالية.
وكانت الخسارة امام ايفرتون الأولى لأرسنال هذا الموسم منذ المرحلة الافتتاحية حين سقط امام ليفربول 3-4.
كما كانت الخسارة الاولى له خارج ملعبه منذ 28 شباط (فبراير) الماضي، عندما خسر في "اولدترافورد" امام مانشستر يونايتد (2-3).
ولم يكن فينغر راضيا على قرارات الحكم مارك كلاتنبرغ لأنه منح ايفرتون ركلة ركنية في الدقائق الأخيرة، نتج عنها هدف الفوز لصاحب الارض (في الدقيقة 86) من كرة رأسية لاشلي وليامز.
واعتبر فينغر ان الركلة الركنية لم تكن صحيحة بقوله "لم تكن ركلة ركنية. كان قرارا خاطئا.. انا مستاء جدا لأن كلاتنبرغ كان في وضع جيد جدا لرؤية اللاعب (دومينيك كالفيرت-ليوين) الذي حول الكرة لخارج الملعب. ليست المرة اأاولى هذا الموسم التي نعاني من قراراته".
ويحل تشلسي بدوره ضيفا ثقيلا على جاره اللندني كريستال بالاس السادس عشر الذي يبتعد عنه بفارق شاسع يبلغ 25 نقطة، في مباراة تبدو سهلة على فريق المدرب الايطالي انتونيو كونتي لتحقيق الفوز الحادي عشر على التوالي.
وستكون المرة الاولى التي يحقق فيها تشلسي 11 فوزا متتاليا في موسم واحد، بعد أن حقق ذلك خلال موسمين، نهاية موسم 2008-2009 (5 انتصارات متتالية) واوائل موسم 2009-2010 (6 متتالية).
ولم يخسر تشلسي منذ سقوطه امام ارسنال 0-3 في 24 أيلول (سبتمبر) الماضي.
والأمر المقلق لكونتي هو الصعوبة التي حقق فيها فريقه الفوز في المباراتين الأخيرتين بنتيجة واحدة 1-0 على وست بروميتش ألبيون وسندرلاند.
ويتعين على الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول الحذر من ايفرتون لتجنب مصير ارسنال والعودة بفوز قد يجعله ينفرد بالمركز الثاني.
وحقق ليفربول فوزا سهلا على مضيفه ميدلزبره 3-0 في المرحلة السابقة، التي انتزع فيها ايفرتون باشراف المدرب الهولندي رونالد كومان فوزه الأول في المراحل الست الأخيرة والثاني فقط في آخر 11 مرحلة.
ويسعى توتنهام الخامس برصيد 30 نقطة إلى الفوز على ضيفه بيرنلي الثالث عشر وله 17 نقطة للبقاء في المركز الخامس، لأن مانشستر يونايتد السادس بفارق ثلاث نقاط عنه يشدد الضغط عليه، وهو يحل ضيفا على وست بروميتش البيون السابع برصيد 23 نقطة.
ويلعب اليوم السبت ايضا ستوك سيتي مع ليستر سيتي، وميدلزبره مع سوانسي سيتي، وسندرلاند مع واتفورد، ووست هام مع هال سيتي، ويوم غد الاحد بورنموث مع ساوثمبتون. -(أ ف ب)

التعليق