أف بي آي يؤيد سي آي إيه: روسيا تدخلت بالانتخابات الأميركية

تم نشره في السبت 17 كانون الأول / ديسمبر 2016. 08:24 صباحاً - آخر تعديل في السبت 17 كانون الأول / ديسمبر 2016. 08:25 صباحاً
  • (أرشيفية)

واشنطن- ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) أقر بالنتائج التي توصلت إليها وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) حول تدخل لروسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية، ما يعزز دونالد ترامب الذي يرفض هذه الفرضية.
ويعزز دعم رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي وكذلك رئيس إدارة الاستخبارات جيمس كلابر، موقف وكالة الاستخبارات المركزية التي قالت إن اشخاصا مرتبطين بموسكو سلموا موقع ويكيليكس رسائل إلكترونية تمت قرصنتها من موقع جون بوديستا مدير حملة المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، وموقع الحزب الديموقراطي.
وتبدو وكالات الاستخبارات الأميركية بذلك متحدة في التحقيق ومتفقة على أن تدخلا روسيا حدث قبل الانتخابات. ويشكل ذلك نفيا لتصريحات برلمانيين تحدثوا عن خلافات بين وكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي في هذا الشأن.
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أكد في مؤتمر صحفي الجمعة أنه طلب بشكل مباشر في أيلول (سبتمبر) من نظيره الروسي فلاديمير بوتين "وقف" الهجمات الإلكترونية.
وقال أوباما "حين التقيت الرئيس بوتين في الصين في بداية أيلول شعرت بأن الوسيلة الأكثر فاعلية هي أن أتحدث إليه مباشرة وأطلب منه وقف (هذه العمليات)، مؤكدا أن عدم قيامه بذلك سيؤدي إلى تداعيات خطيرة".-(ا ف ب)

التعليق