6 % من الأطفال المولودين من أمهات مصابات بـ"زيكا" يعانون تشوهات خلقية

تم نشره في الأحد 18 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً

واشنطن- يعاني 6 % من الأطفال المولودين في الولايات المتحدة من أمهات أصبن بفيروس "زيكا" خلال الحمل، من تشوه خلقي واحد أو تشوهات عدة يرجح أن تكون على صلة بالفيروس، وفق تقرير صدر عن المراكز الفدرالية لمراقبة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي).
وحتى تاريخ 22 أيلول (سبتمبر) 2016، كانت 442 امرأة حاملا مصابة بفيروس "زيكا" قد أتمت حملها. وأنجبت 26 امرأة (أي 6 % من المواليد) أطفالا يعانون مع تشوهات، وفي 4 % من الحالات (أطفال 18 امرأة)، عانى المواليد من الصلع؛ أي من نمو غير مكتمل للجمجمة والعقل يستعصى علاجه.
وهذه النسبة أعلى بكثير من تلك المسجلة عادة لحالات الصلع في الولايات المتحدة والتي لا تتخطى سبع حالات لكل 10 آلاف ولادة؛ أي 0.07 % من الحالات.
وكشفت 11 % من النساء المصابات بفيروس "زيكا" خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، أن الطفل ولد مع تشوه خلقي قد يكون ناجما عن فيروس "زيكا".
وأوضحت مراكز "سي دي سي" أن نسبة المواليد المصابين بتشوهات خلقية من نساء ظهرت عليهن أعراض الفيروس هي مماثلة (6 %) لهؤلاء المولودين من نساء لم يشعرن بأعراض المرض.
والتقطت النساء الست والعشرون عدوى زيكا خلال سفرهن إلى بلدان ينتشر فيها الفيروس، مثل البرازيل وكولومبيا وفنزويلا والمكسيك وهندوراس.
وقال توم فريدين مدير مراكز "سي دي سي": "إن هذه الدراسة مهمة؛ إذ تظهر أن معدل حالات الصلع وغيره من التشوهات الخلقية المرتبطة بفيروس زيكا عند الأطفال المولودين في الولايات المتحدة من أمهات أصبن بالعدوى خلال السفر إلى بلدان موبوءة، مماثل لذلك المسجل في البرازيل التي تعد أكثر البلدان تأثرا بهذا الوباء".
وهو أضاف "أن فيروس زيكا يشكل خطرا فعليا على الجنين خلال الحمل، لا سيما خلال الأشهر الثلاثة الأولى، وهي فترة ينبغي للنساء خلالها تفادي السفر إلى مناطق انتقال العدوى".
وأفاد التقرير، بالاستناد إلى دراسات أجريت في البرازيل، أنه من الممكن أن يولد الأطفال بصحة جيدة من أمهات مصابات بالفيروس خلال الحمل قبل أن تظهر عليهم آثار الصلع وغيره من التشوهات الخلقية خلال سنتهم الأولى. - (أ ف ب)

التعليق