برقيات تضامن واعتزاز بالدور الأردني في مكافحة الإرهاب

استنكار عربي ودولي واسع للجريمة الإرهابية ودعم مطلق للمملكة

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • قوات الأمن خلال تمشيطها محيط قلعة الكرك صباح أمس-(تصوير: محمد أبو غوش)

عمان- دانت حكومات ومنظمات وبرلمانات عربية ودولية، الجريمة الإرهابية البشعة في محافظة الكرك، أول من أمس وأدت إلى استشهاد عدد من الضحايا، مؤكدة وقوفها إلى جانب الأردن في حربه الإرهاب والتطرف.
وأعربت، في بيانات منفصلة أصدرتها أمس، عن تعازيها الحارة للأردن ملكا وحكومة وشعبا ولأسر الشهداء، سائلة أن يمن الله تعالى على الجرحى بالشفاء العاجل.
ودانت مصر بشدة الاعتداء الإرهابي، مؤكدة تضامن مصر الكامل مع الشعب الأردني في مواجهة هذا المصاب الأليم، والتزامها الأصيل بالوقوف إلى جانب الأردن في ظل هذا الظرف الدقيق.
بدورها، أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الارهابي، حيث أكدت موقف دولة قطر الرافض للعنف والإرهاب بجميع صوره وأشكاله مهما كانت الدوافع والمسببات.
كما دان لبنان على لسان وزارة خارجيته الاعتداء الإرهابي، معتبرا أنه يأتي بعد أيام قليلة على تفجير القاهرة وهجمات تركيا، بما يؤكد الخطر الحقيقي والداهم للإرهاب المتنقل.
بدورها، استنكرت الحكومة التركية بشدة العمل الإرهابي معربة عن أحر التعازي للشعب الأردني، داعية المولى أن يرحم شهداء الاعتداء الغاشم ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.
ودانت هنغاريا بشدة الهجوم الإرهابي، معربة عن مواساتها لأسر الضحايا.
من جهتها استنكرت الجامعة العربية، الهجوم على لسان أمينها العام أحمد أبو الغيط، الذي أكد مساندة الجامعة للأردن في مواجهة هذه الهجمات النكراء، معرباً عن خالص تعازيه لأسر الضحايا.
من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، الوزير المفوض محمود عفيفي، إن هذه الجرائم الشنيعة تأتي لتلقي الضوء مجدداً على حجم الخطر الكبير الذي يمثله الإرهاب على أمن واستقرار المجتمعات.
بدوره، أكد البرلمان العربي وقوف الشعب العربي مع المملكة في حربها على الإرهاب، حيث أكد رئيس البرلمان الدكتور مشعل بن فهم السلمي أن "هذا العمل الإرهابي الجبان لن يثني الاردن عن حربه على الإرهاب حفاظاً على أمنه الوطني والأمن القومي العربي.
 بدوره، أكد رئيس مجلس النواب البحريني أحمد الملا وقوف مملكة البحرين إلى جانب الأردن في مواجهة الإرهاب ورفض محاولة زعزعة أمنه واستقراره، معربا عن إدانته لحادث إطلاق النار الذي استهدف دوريات الشرطة في مدينة الكرك وأسفر عن استشهاد عدد من أفراد قوات الأمن وإصابة آخرين.
كما استنكر مجلس الشورى البحريني الحادث الإرهابي الذي استهدف أمن واستقرار الأردن.
من جهته، بعث رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم برقية إلى رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، ومثلها لرئيس مجلس النواب عاطف الطراونة عبر فيهما عن خالص العزاء وصادق المواساة بضحايا الهجوم الارهابي في الكرك.
من جانبها، دانت الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بأشد العبارات الهجوم الإرهابي قائلة إن الأمانة "تلقت باستنكار شديد أنباء العملية الإرهابية الغادرة، وخلفت عددا من القتلى والجرحى من المدنيين والأمنيين".
من جهتها، أعربت هيئة علماء المسلمين في العراق، عن بالغ أسفها للأحداث المؤلمة والمدانة، التي جرت في الأردن وعرضت حياة المواطنين للخطر، واستهدفت رجال الأمن ومقراتهم، وذهب ضحيتها عدد من المدنيين وقوات الأمن فضلا عن الجرحى.
بدوره، استهجن رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون بشدة العمل الإرهابي الجبان، معربا عن تضامن المجلس والشعب الفلسطيني مع الأردن الشقيق ضد هذه الأعمال الإرهابية المدانة التي لا هدف لها سوى محاولة ضرب الاستقرار والأمن الذي تنعم به المملكة.
وأكد قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، الوقوف مع الأردن في مواجهة الإرهاب، واصفا من قام بالعملية بأنهم "شرذمة شاذة ليس لها علاقة لا بدين ولا أخلاق".
بدورها، دانت الجبهة العربية الفلسطينية الجريمة الإرهابية، معتبرة أن هذه الجرائم تكشف عن الوجه الحقيقي الأسود للجماعات الإرهابية والتي تجاوزت كل معاني القيم الأخلافية والإنسانية.
ودان الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني هذا العمل الإرهابي، معتبرا أنه يأتي "حلقة من حلقات الإرهاب الذي تمارسه القوى المسلحة، وتهدف من ورائه إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البلدان العربية برمتها".
وأعربت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية عن إدانتها للحادث الإرهابي، حيث عبر القيادي في الحركة الدكتور عائد ياغي عن تضامن المبادرة العميق مع عائلات الضحايا ووقوفها الى جانب الشعب الأردني الشقيق.
واستنكر مجلس ودائرة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، العمل الإرهابي الجبان، محتسبا عند الله الشهداء الذين قضوا دفاعا عن الأردن الغالي، وعن قلاع الدين والكرامة والإنسانية.
بدورها استنكرت كل من الجمعية الأردنية في أبوظبي، والنادي الأردني في دبي، والنادي الأردني في رأس الخيمة، الجريمة الإرهابية البشعة، مؤكدة الالتفاف حول راية القيادة الهاشمية المباركة والوقوف خلف القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.
واعتبرت أن "الأفعال الجبانة والدنيئة التي تحاول المساس بأمن الأردن وصموده لن تزيد الأردنيين إلا منعة وصلابة في مواجهة الفئات الضالة والقضاء عليها"، فيما فتح بعضها أبوابه لتلقي التعازي بشهداء الوطن.
هيئة علماء المسلمين بالعراق تأسف للعمل الارهابي في الكرك
ودانت الجالية الأردنية في بريطانيا العمل الإرهابي، على لسان رئيسها المستشار علي القدومي، الذي اعتبر ما حدث عملا مدانا ومستنكرا وينم عن نظرة حاقدة لمرتكبيه من الإرهابيين.
من جهتهم، أعرب أبناء الجالية الأردنية بالكويت عن إدانتهم واستنكارهم الشديدين للهجوم الإرهابي الجبان، حيث قال رئيس اللجنة غسان ذياب إن الاعتداء السافر والأحداث المؤلمة التي شهدتها مدينة الكرك الأبية لن ينال من عزيمة النشامى، وسيبقى الأردن عصيا على كل من تسول له نفسه العبث بأمنه وأهله وجيشه العربي.
من جانبه، قال رئيس الجمعية العمومية لأبناء الجالية الأردنية بالكويت حسام القسوس إننا إذ نحتسب شهداءنا عند الله، لنؤكد وقوفنا جميعا في خندق واحد في محاربة الإرهاب والضلال أينما وجد.-(بترا)

التعليق