الأخطاء الدوائية وكيفية الوقاية منها

تم نشره في الخميس 29 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • السلاح ضد الأخطاء الدوائية هو طرح الأسئلة وأخذ المعلومات الكافية حول ما تأخذه من دواء - (أرشيفية)

عمان- تعد الأخطاء الدوائية أمرا يمكن الوقاية منه. فالسلاح الأول ضدها هو طرح الأسئلة وأخذ المعلومات الكافية حول ما تأخذه من دواء. وهذا بحسب موقع "www.mayoclinic.com" الذي أشار إلى أنه على الشخص أن يلعب دورا فعالا في علاج نفسه. وذلك بالتعرف على ما تأخذه من دواء، من ذلك الأعراض الجانبية له. فلا تتردد بطرح كل ما يراودك من أسئلة على الطبيب والصيدلاني حول ذلك.
تعريف الأخطاء الدوائية
تعرف الأخطاء الدوائية بأنها حوادث يمكن الوقاية منها تؤدي إلى إلحاق الضرر بالشخص. وأحد الأمثلة على هذه الأخطاء هي استخدام دواء البنادول، والذي يعرف علميا بالباراسيتامول، في الوقت الذي يكون الشخص فيه مستخدما لدواء آخر يحتوي على المادة نفسها، ما يؤدي إلى زيادة جرعته عما هو مسموح به، الأمر الذي يشكل خطرا على الكبد.
مثال آخر على الأخطاء الدوائية هو أن يقوم الشخص بالحصول على البنادول والريفانين معا، فكلاهما يحتوي على المادة العلمية نفسها رغم اختلاف الاسم التجاري.
كيفية حدوث الأخطاء الدوائية
قد تحدث الأخطاء الدوائية في أي مكان، سواء في المنزل أو في عيادة الطبيب أو بالمستشفيات أو حتى في الصيدليات. لكن معرفة كيفية حدوث هذه الأخطاء يساعد على تجنبها.
وتتضمن الأسباب الأكثر شيوعا للأخطاء الدوائية ما يلي:
• ضعف التواصل بين مقدمي الرعاية الصحية للمريض نفسه.
• ضعف التواصل بين مقدمي الرعاية الصحية والمرضى.
• الاختصارات الطبية التي قد تفهم خطأ.
• الأدوية ذات الأسماء المتقاربة.
ونرى من خلال ذلك أن التواصل الجيد هو الأسلوب الأمثل لتجنب الأخطاء الدوائية. فإن لم تفهم شيئا ما متعلقا بدوائك، فلا تتردد بإعلام الطبيب أو الصيدلاني. وكذلك عند البدء باستخدام أي دواء جديد، يجب أن تكون على علم بما يلي:
• الإسم العلمي والتجاري لهذا الدواء.
• مفعول الدواء.
• مقدار الوقت الذي يجب أن يمر قبل الحصول على نتائج الدواء.
• مقدار الجرعة التي يجب أخذها من الدواء.
• المدة التي يجب استخدام الدواء خلالها.
• إن كان هناك أطعمة أو مشروبات أو نشاطات معينة ينصح بتجنبها أثناء استخدام الدواء.
• الآثار الجانبية المحتملة للدواء.
• كيفية التصرف في حالة حدوث آثار جانبية.
• كيفية التصرف في حالة نسيان أخذ جرعة من الدواء.
• كيفية التصرف في حالة أخذ جرعة زائدة عن طريق الخطأ.
• إن كان هذا الدواء يتفاعل مع أدوية أخرى مستخدمة.
من هنا نجد أن طرح الأسئلة يعد أمرا مهما، غير أنه ليس كافيا، بل يجب مع مقدمي الرعاية الصحية القيام بعملية تعرف بملاءمة الدواء، فإن قام المريض بالتعاون مع الطبيب والصيدلاني، فإنه يقلل من احتمالية حدوث أخطاء دوائية.
وتعرف عملية ملاءمة الأدوية بأنها المقارنة بين الأدوية التي يستخدمها المريض ومدى تفاعلها معه الدواء الجديد.
نصائح لتجنب الأخطاء الدوائية
تاليا بعض النصائح حول حالات حدثت على أرض الواقع:
• عدم الخلط بين قطرة الأذن وقطرة العين.
• عدم مضغ الأدوية التي لا تستخدم بهذه الطريقة، فذلك يؤدي إلى إحداث تغيرات بطريقة امتصاص الجسم لها.
• استخدام ملاعق الشاي أو الطعام لقياس جرعة الدواء، فهذه الأدوات لا تستخدم لهذا الغرض لعدم دقتها. فللحصول على الجرعة الصحيحة، ينصح باستخدام أدوات القياس التي تأتي مع الدواء أو شراء تلك الأدوات من الصيدلية.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo
Twitter: @LimaAbd

التعليق