تحطم الطائرة الروسية: جهاز التسجيل يكشف خللا بالجناح قد يكون سبب الحادث

تم نشره في الخميس 29 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً

موسكو- تحطمت الطائرة التابعة للجيش الروسي وهي من طراز تي يو - 154 في البحر الأسود في ساعة مبكرة من الأحد بعد دقيقتين من إقلاغها في أحوال جوية جيدة من مدينة سوتشي.
وكشف جهاز التسجيل الخاص بالطائرة الروسية التي تحطمت في البحر الأسود إصابة جناحها بخلل قد يكون سببا سقوطها، حسبما قالت وسائل إعلام روسية.
وجاءت تلك التقارير في الوقت الذي عثر فيه فريق البحث على جهاز التسجيل الثاني للطائرة أمس.
وقالت وزارة الدفاع الروسية إنه تم انتشال 15 جثة للضحايا وعثر على 239 قطعة من حطام الطائرة وأشلاء الضحايا. وكانت الوزارة قالت سابقا إنه عثر على 17 جثة.
وتشمل عملية البحث والانتشال طاقما مكونا من 3600 شخصا، من بينهم 200 من غواصي البحرية نقلوا جوا إلى موقع الحادث من شتى بقاع روسيا. وساعداتهم في عملية البحث غواصات ومسابير تحت المياه.
وقال مصدر قريب من التحقيق لوكالة إنترفاكس إن "قلابات" جناح الطائرة، وهي الصفائح المعدنية على الجناح التي تفتح وتغلق وتساعد الطائرة على التحليق، لم تفتح في تزامن مما أدى إلى سقوط الطائرة".
وقال موقع "لايف" الإلكتروني المؤيد للكرملين إن ذلك أدى إلى فقدان الطيار السيطرة على الطائرة بينما كانت في "زاوية حرجة".
ونقل الموقع الكلمات الأخيرة للطاقم ومن بينها "قلاب الجناح...الجحيم".
وكان على متن الطائرة 64 عضوا من فرقة الكسندروف الشهيرة للموسيقى العسكرية، وأحد أهم النشطاء الروس في مجال العمل الخيري وهي إيلزافيتا غلينكا.
وكانت الفرقة متجهة إلى القاعدة العسكرية الروسية في سوريا للعزف في حفل بمناسبة العام الجديد.
وتأتي المعلومات الجديدة من محادثات قمرة القيادة المخزنة في الصندوق الأسود الرئيسي للطائرة، الذي عثر عليه تحت الماء على بعد ميل من الساحل.
وكشف تسجيل صوتي سابق، بث على وسائل الإعلام الروسية، وقيل إن المحادثة الأخيرة بين جهاز التحكم الأرضي وطاقم الطائرة، أن الطاقم لم يشك حينها من أي خلل.
ولكن موقع لايف، الذي ينقل تقارير الأجهزة الأمنية الروسية، أصدر نصا كتابيا للمحادثة المسجلة على "الصندوق الأسود" يعرب فيه الطاقم عن صدمته.-(بي بي سي)

التعليق