عجز في الواجبات

تم نشره في الجمعة 30 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:08 صباحاً

لماذا يفرض السلفيون الإسلاميون على المرأة المسلمة الزي الإسلامي الموحد، حيث الجامع المشترك له هو الحجاب أو النقاب أو البرقع، والثوب الأسود، وعلى الرجل الثوب الأبيض القصير واللحية؟
في الجواب عن ذلك ترى الكاتبة مي غصوب ("المرأة العربية وذكورية الأصالة"، 1991) أن "الرجال يشعرون بالحاجة إلى إلباسنا زياً موحداً يكون رمزاً مرئياً لفقدان النساء كل حرية في الاختيار". وفي رأي علمي آخر، فإن التنوع يعني فقدان السيطرة على الوضع. أما مصدر التنوع فهو الإبداع والابتكار اللذان لا يكونان إلا بالحرية؛ حرية الاختيار من بدائل أو متعدد أو متنوع.
***
إذا وصل الفيلسوف الى نتيجة فقد كف عن الفلسفة؛ إذ تكون عندئذ عقيدة أو أيديولوجيا.
***
ما أسهل تحديد الهدف أو الأهداف، وما أصعب تحديد الوسيلة أو الوسائل الكفيلة ببلوغها! إن تحديد الهدف أو الأهداف هو الجامع المشترك الأعظم لجميع التوصيات والمطالبات. ولذلك صار كثير من الندوات والورش والمؤتمرات واللقاءات متماثلة. التحدي هو تحديد الوسائل التي تمكن المعنيين من تحقيق الهدف أو الأهداف إذا كانت قابلة بالفعل للتحقيق.
***
دي هوك: "ليست المشكلة في كيفية وصول عقلك إلى أفكار جديدة، بل في كيفية التخلص من الأفكار القديمة. إذا أردت التغيير فخصص فراغاً في أي زاوية من عقلك تجد أن الإبداع والابتكار يملآنه في الحال".
***
يقول قائل: "بغياب الصمام الذي يخفف الضغط ينفجر المرجل".
***
"عدم اكتراث بعض شرائح المجتمع بالمسيرة السياسية في بلدانهم سببه استبعادهم من مراكز القرار".
***
يقول قائل: "أميركا أمة متميزة عن بقية الأمم فهي لا تصدر السلع فقط، بل القيم أيضاً".
***
جيل ليبونتسك (مجلة العربي، العدد 464، أيلول 2012): "كلما زادت معدلات الارتياب ارتفعت نسبة الامتناع عن التصويت".
***
عندما يطالب كل واحد بمزيد من الحقوق من دون أن يقابلها بمزيد من الواجبات، يحدث "عجز في الواجب" (Duty Deficit)، لأن الحق في نهاية التحليل ضرب من الاستهلاك، والواجب ضرب من الإنتاج، وإن الحقوق الإنسانية لكل منا هي واجبات علينا أيضاً نحو الآخر منا أو من غيرنا.
***
الذين يصرون على تكفير الآخر وعلى معاملة المواطنين غير المسلمين في بلدانهم معاملة أهل الذمة، يجعلون الآخر يعامل المسلمين في بلاده المعاملة نفسها. حسنا. تطالبون بتطبيق الشريعة؟ إننا نعلن استعدادنا لتطبيقها عليكم وعلى كل من يرغب في ذلك تسجيل اسمه لدى القضاء ليجري تطبيق احكامها في القطع والرجم والجلد عليه عندما يذنب.
***
عندما تسكت الدولة –أي دولة– على كسر احتكارها للقوة، تبدأ الفوضى ثم تعم وقد تنهار الدولة وتتلاشى.

التعليق