الحنيفات: البحث عن أسواق جديدة للمنتجات الزراعية الأردنية

تم نشره في الجمعة 30 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً

احمد الشوابكة

مادبا- قال وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات، إن الحكومة ستقوم باتخاذ سلسلة من الاجراءات لدعم المزارعين، منها البحث عن أسواق جديدة للتصدير، وتقديم قروض بدون فوائد للمزارعين عن الزراعات المتميزة، وكذلك ايجاد معادلة سعرية للاعلاف بحيث تصدر تكون كل ثلاثة أشهر.
وبين الحنيفات خلال زيارته أمس إلى محافظة مادبا، أن القطاع الزراعي على رأس أولويات صانعي القرار، مشيراً إلى أن جيوب الفقر مرتبطة عادة بالزراعة والمزارعين، كونهم لم يستفيدوا من التنمية، ولم يتطور القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، مما يؤكد ضرورة التركيز عليه خصوصا أن 20 بالمائة من الانتاج المحلي يعود للقطاع الزراعي.
وحول التصاريح الزراعية للوافدين أوضح الوزير حنيفات، أن هناك إشكالية في الأسس والاجراءات المتبعة، مؤكدا أن الحكومة حولت المتلاعبين بالتصاريح إلى مكافحة الفساد إضافة الى أن الحكومة تعمل على إيجاد مقاربة في رسوم التصاريح، لعدم فتح المجال وتسرب العمالة الوافدة الزراعية للقطاعات الأخرى.
 وأشار الى شحنة القمح الإسرائيلية الفاسدة التي منعت ادخالها وزارة الزراعة الى السوق المحلي حيث تم  إعادة تصديرها إلى بلد المنشأ، بعد أن تم دخولها إلى جمرك عمان.
وحول جر المياه المعالجة إلى المساحات الزراعية في لواء ذيبان، أكد أن المشروع الذي تبلغ قيمته 7 ملايين دينار سيسهم في زراعة المساحات الزراعية في مزارع البرسيم العلفية وتأسيس مصانع للالبان للابقار والاغنام بالتعاون مع أبناء المنطقة من خلال إنشاء الجمعية التعاونية بهذا الخصوص.
وأوضح أن النية تتجه لدعم مربي الثروة الحيوانية بمنحهم قروض من دون فوائد لشراء الاعلاف للحد من آثار انخفاض التصدير،إضافة الى البحث عن أبواب للتصدير من خلال لقاءات مع الأشقاء في السعودية ودول الخليج، إضافة الى التصدير إلى السلطة الوطنية الفلسطينية.
وشملت زيارة الوزير زيارة مديرية زراعة مادبا وزراعة ذيبان ومكتب زراعة لب ومحطة الوالة الزراعية، حيث استمع إلى مطالبها واحتياجاتها، مشيرا إلى أن هناك دراسة لفتح فرع للاقراض الزراعي في لواء ذيبان خلال النصف الأول من العام المقبل للتسهيل على مواطني اللواء ومنح القروض لدعم القطاع الزراعي.
وأعلن الوزير الحنيفات عن توفير عيادة بيطرية متنقلة في محافظة مادبا لخدمة مربي الثروة الحيوانية في مادبا وذيبان وتوفير تنك رش مبيدات لخدمة المزارعين في لواء ذيبان، مؤكدا أهمية محطة الوالة الزراعية في خدمة القطاع الزراعي من خلال تقديم خدمات الارشاد والبحث كمرجع علمي متخصص وتقديم الاستشارات للمزراعين، موعزا برفدها بحاجتها من الكوادر الفنية وخصوصا الاطباء البيطريين وتزويدها بعشر رؤوس ماعز ذكر لدورها في تحسين نسبة المواليد لمربي الماعز.
وشدد على أهمية المشاريع الانتاجية المدرة للدخل للأسر الريفية من خلال مساعدة وتدريب وتأهيل صغار المزارعين والأسر الريفية على إنشاء مشاريع مدرة للدخل تسهم في الحد من مشكلتي الفقر والبطالة.
واكد محافظ مادبا الدكتور خالد العرموطي الذي رافق الوزير بالجولة الميدانية، أن هناك مطالب واحتياجات للقطاع الزراعي في محافظة مادبا، يجب الوقوف عليها للعمل على معالجتها على ارض الواقع خصوصا ان مادبا مدينة ذات طابع زراعي.
وقالت النائب مرام الحيصة إن الزيارة الميدانية لوزير الزراعة للاطلاع على مطالب واحتياجات القطاع الزراعي في المحافظة كانت مثمرة وايجابية، خصوصا انها حملت توجهات قابلة للتطبيق تركز على التشغيل بعيدا عن التوظيف من خلال المشاريع الانتاجية وفي مقدمتها استغلال المساحات الزراعية الواسعة في لواء ذيبان للزراعات العلفية، واقامة مصنع البان والذي يعمل على توفير فرص عمل .
واكدات ان استجابة الوزارة لمطالب فتح فرع للاقراض الزراعي في لواء ذيبان العام المقبل يدل على اهتمام وجدية في العمل لدعم القطاع الزراعي.
كما رافق وزير الزراعة في الجولة مدير مؤسسة الاقراض الزراعي محمد الحياري ومدير المؤسسة التعاونية محمود الجمعاني وفريق من الوزارة.

التعليق