تراجع الصادرات الصناعية لـ"شرق عمان"

تم نشره في الثلاثاء 17 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

عمان- تراجعت صادرات منطقة شرق عمان الصناعية خلال العام الماضي بنسبة 7 % مقارنة مع العام 2015 جراء استمرار إغلاق الأسواق التصديرية التقليدية الرئيسية والركود التجاري بالمنطقة.
وحسب تقرير إحصائي لجمعية مستثمري شرق عمان الصناعية، بلغت صادرات المنطقة خلال العام الماضي 318 مليون دينار مقابل 341 مليون دينار خلال العام 2015.
وقال رئيس جمعية مستثمري شرق عمان الصناعية، الدكتور إياد أبو حلتم "إن انخفاض صادرات المنطقة ينسجم مع النهج العام لتراجع الصادرات الكلية للمملكة جراء إغلاق الأسواق التقليدية والركود الذي تعيشه المنطقة".
وباستثناء قطاع الصناعات الكيماوية ومستحضرات التجميل، انخفضت صادرات غالبية القطاعات، ما يؤكد أن بعض الصناعات الوطنية تملك ميزة تنافسية كبيرة وتستطيع المنافسة عالميا وعمل علامات تجارية ومن بينها المواد الكيماوية والأسمدة والمبيدات الحشرية.
وفي هذا الصدد، يرى أبو حلتم أن قطاع الصناعات الكيماوية ومستحضرات التجميل واعد وصاعد ويشبه قطاع الأدوية ويحتاج إلى التركيز عليه وتمتاز به المملكة ولديه اليوم صادرات لأسواق غير تقليدية وخصوصا الأوروبية التي تمتاز بالمواصفات الفنية العالية.
ووفقا للتقرير، زادت صادرات قطاع الصناعات الكيماوية ومستحضرات التجميل خلال العام الماضي الى نحو 82 مليون دينار مقابل 60 مليون دينار خلال العام 2015.
وركز الدكتور أبو حلتم، على ضرورة أن يملك الأردن محفظة أسواق للقطاع الصناعي لتقليل المخاطر التي قد تقع في بعض الأسواق سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو إغلاقات مفاجئة، لافتا الى وجود دول واعدة اقتصاديا بالوقت الحالي مثل شرق أفريقيا وأوروبا الشرقية من خلال قرار تبسيط قواعد المنشأ.
وأشار الى المبادرة التي أطلقتها الجمعية مؤخرا لجعل 2017 عاما للصناعة الوطنية نظرا لدورها الكبير في دعم الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل، وذلك من خلال تطوير تقنيات الإنتاج بما يؤدي الى تنويع المنتجات الصناعية ونقل وتوطين التقنيات الحديثة المناسبة، وتطوير المهارات اللازمة للنهوض بالقطاع الصناعي وتحفيز المستثمر المحلي على التوسع باستثماراته من خلال خطط وبرامج عمل واضحة أساسها تبسيط إجراءات العمل وتقليل العبء الضريبي عليه.
وبين أبو حلتم أن المبادرة تهدف كذلك الى التركيز على استقطاب استثمارات صناعية جديدة ذات قيمة مضافة عالية وتشجيع الصناعات التي تسهم في تطور التكامل الصناعي، وتنفيذ برامج لتحقيق ترابطات صناعية فاعلة وتشجيع حجم التجارة الداخلية، وتشجيع ثقافة الابتكار والتطوير في الشركات الصناعية عن طريق زيادة حجم الدعم الممنوح للقطاع الصناعي عبر صندوق البحث العلمي.
ووفقا للتقرير، توزعت صادرات المنطقة على قطاعات الصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية بقيمة 77 مليون دينار والهندسية والكهربائية وتكنولوجيا المعلومات 52 مليون دينار والعلاجية واللوازم الطبية 39 مليون دينار.-(بترا)

التعليق