سفيرة أميركا الجديدة بالأمم المتحدة تتوعد المخالفين لترامب

تم نشره في الجمعة 27 كانون الثاني / يناير 2017. 06:27 مـساءً
  • السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي- (ارشيفية)

الأمم المتحدة- أكدت السفيرة الاميركية الجديدة لدى الامم المتحدة نيكي هايلي الجمعة ان الولايات المتحدة "ستظهر قوتها" في المنظمة، محذرة بذلك البلدان التي تريد التصدي لسياسة الرئيس دونالد ترامب.

وقالت هايلي للصحافيين لدى وصولها الى مقر الامم المتحدة لاول لقاء مع امين عام المنظمة انطونيو غوتيريس "لاولئك الذين لا يدعموننا نقول: نحن نسجل الاسماء".

واضافت ان "هدف الادارة الاميركية هو اظهار اهميتنا في الامم المتحدة وكيفية تحقيق ذلك هي اثبات قوتنا واسماع صوتنا والحصول على دعم حلفائنا والتأكد من دعم حلفائنا ايضا".

وادلت حاكمة ولاية كارولاينا الجنوبية السابقة بهذه التصريحات قبل ان تقدم اوراق اعتمادها لغوتيريس.

وتخيم على اللقاء الاول معلومات عن مشروع يتم اعداده في البيت الابيض قد يحرم الامم المتحدة من دعم مالي اميركي بمليارات الدولارات.

وقالت هايلي (45 عاما) وهي ابنة مهاجرين هنديين انها ستحض لاصلاح الامم المتحدة مشددة على انه سيكون هناك اقتطاعات.

واضافت "انه وقت اظهار القوة ووقت التحرك ووقت الانجازات".

واوضحت ان "الامور التي تسير بشكل جيد ستصبح افضل. الامور التي لا تسير بشكل جيد سنحاول تصحيحها. الامور القديمة وغير اللازمة سنتخلص منها".

وكان ترامب وصف الامم المتحدة بانها "ناد للاجتماع وتمضية اوقات ممتعة".

وتعد الولايات المتحدة اكبر مساهم في الامم المتحدة مع تأمين 22% من موازنتها وتمويل 28% من مهمات حفظ السلام التي تبلغ كلفتها السنوية حاليا 7,8 مليارات دولار.

واثر تسريبات في الصحف الاميركية عن هذا المشروع قال المتحدث باسم الامم المتحدة ان غوتيريس يتطلع لبدء مباحثات مع الادارة الاميركية الجديدة في هذا الشان.

ودعا غوتيريس الذي خلف بان كي مون في الاول من كانون الثاني/يناير، لاصلاح الامم المتحدة لتحسين قدراتها على معالجة الازمات.(أ ف ب) 

التعليق