هجوم إسرائيلي واسع على مخيم جنين والمسيرات تعم الضفة

تم نشره في السبت 28 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً
  • شاب فلسطيني يتحدى بنادق قوات الاحتلال خلال مواجهات في كفر قدوم أمس-(ا ف ب)

برهوم جرايسي

القدس المحتلة- شنت قوات الاحتلال فجر أمس، هجوما واسعا وشرسا على مخيم جنين للاجئين شمال الضفة، أسفر عن إصابة ثلاثة شبان بالرصاص، تبعه هجوم واقتحامات لبلدة عزون، وقمع لمسيرات الضفة الأسبوعية في عدد من البلدات، مناهضة للاحتلال والاستيطان.
وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت مخيم جنين فجر أمس، بأكثر من 20 آلية عسكرية ما ادى الى اندلاع مواجهات مع الشبان، قبل ان تنسحب صباحا دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين. وقد اصيب في المواجهات ثلاثة شبان برصاص قوات الاحتلال، واعتدي بالضرب على رابع. وذكرت مصادر أمنية وطبية لوكالة الصحافة الفلسطينية "وفا"، أن شابين أصيبا برصاص الاحتلال في الساق والصدر، فيما أصيب فتى مالك بعيار معدني في الصدر. وأضافت المصادر، أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على شاب آخر، وأن المصابين نقلوا الى مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين.
واعتقلت واحتجزت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر أمس، 15 شابا على الأقل خلال اقتحامها بلدة عزون شرق قلقيلية. وقال مصدر أمني فلسطيني، إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة عزون فجرا، واعتدت بالضرب على عدد من المعتقلين، خلال مداهمتها لـ15 منزلا على الأقل وأقدمت على تكسير محتويات وارضيات عدد منها.
كذلك، شنت قوات الاحتلال عدوانا على مسيرات الضفة الأسبوعية، المناهضة للاحتلال والاستيطان، التي تشهدها عدة بلدات منذ سنوات عديدة، فقد قمعت قوات الاحتلال، مسيرة قرية بلعين الاسبوعية الشعبية المتواصلة دون توقف منذ 13 عاما، ما ادى الى اصابة العشرات بحالات اختناق. وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين ما تسبب بإصابة عشرات المواطنين والمتضامنين الاجانب بحالات اختناق.
ورفع المشاركون في المسيرة التي انطلقت من مركز القرية عقب صلاة الجمعة، الأعلام الفلسطينية ورددوا الهتافات المنددة بالاحتلال. واستنكرت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين على لسان منسقها عبدالله أبو رحمة، بقرار ترقية الضابط والجندي اللذين اطلقا النار على المعتقل أشرف أبو رحمة وهو مقيد في العام 2008. ودعا ابو رحمة الى معاقبة إسرائيل على جرائمها المتواصلة بحق ابناء شعبنا، مؤكدا ان كل هذه الجرائم لن تثنينا عن ممارسة حقنا في مقاومة الاحتلال.
وشارك عشرات المتظاهرين، بينهم متضامنون أجانب في مسيرة قرية نعلين، المجاورة لبلعين غرب رام الله. وأحيت المسيرة الذكرى التاسعة لرحيل "حكيم الثورة" جورج حبش، حيث رفع المتظاهرون صوره إلى جانب العلم الفلسطيني، وتوجهوا إلى الأراضي المصادرة وهم يرددون الهتافات والأغاني الوطنية. وأشعل المتظاهرون الإطارات قرب الأراضي المصادرة لصالح جدار الضم والتوسع العنصري، فيما لم يبلغ عن إصابات أو اعتقالات في صفوف المتظاهرين.
كما شارك حشد كبير في المسيرة الأسبوعية في قرية كفر قدوم، شرق محافظة قلقيلية، ضد الاحتلال، وأيضا ضد اغلاق الشارع الرئيسي للقرية منذ 14 عاما. وطالب المشاركون المؤسسات والوزارات بالضغط على المجتمع والمؤسسات الدولية لتأمين الحماية للمواطنين ضد التصعيد المتواصل من قبل قوات الاحتلال بحق أهالي القرية.
وقال منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي إن قوات الاحتلال استهدفت الأطفال ومنازل المواطنين خلال قمعها المسيرة السلمية الأسبوعية. وطالب بالتدخل العاجل لمنع تعرض القرية لأشكال التصعيد المختلفة.

التعليق