"الزراعة": تراجع الاعتداءات على الثروة الحرجية 60 %

تم نشره في الاثنين 30 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • وزارة الزراعة- (أرشيفية)

فيصل القطامين

الطفيلة – أكد وزير الزراعة خالد الحنيفات انخفاض نسبة الاعتداءات على الثروة الحرجية بنسبة 60 % على مستوى محافظات المملكة، بسبب الإجراءات الصارمة التي تنتهجها الوزارة وتفعيل قانون الحراج، لافتا إلى أهمية الوعي المجتمعي حيال الثروة الحرجية التي تعتبر ثروة وطنية.
وقال الحنيفات إن التوجيهات الملكية أكدت على أهمية الحفاظ على الثروة الحرجية باتخاذ كافة السبل التي تسهم في حمايتها، كتنظيم عمل الطوافين وتحفيزهم وتدريبهم من خلال صندوق العوائد الاستثمارية وعوائد المخالفات والمضبوطات الحرجية، لافتا الى أن السعي يتجدد  لزراعة الأشجار الحرجية، لما لها من فوائد عديدة على البيئة، وتنفيذا لمقولة المغفور له  الملك الحسين بن طلال عندما أطلق شعار أردن أخضر الذي أكد على أهمية زيادة التشجير وتحويل الوطن الى مساحات خضراء واسعة.
جاء ذلك خلال رعايته احتفال محافظة الطفيلة بعيد الشجرة، والذي نظمته مؤسسة إعمار الطفيلة بحضور نائب محافظ الطفيلة ومدير الشرطة وعدد من المسؤولين وحشد من المواطنين، حيث تم تخصيص قطعة أرض من أراضي الخزينة بمساحة 22 دونما لزارعة أشجار حرجية وأشجار مثمرة كالزيتون بواقع 3000 شجرة.
وأشار الحنيفات الى أهمية زراعة الأشجار الحرجية سواء في مشروعات الواحات على جوانب الطرق كالطريق الصحراوي الذي خصص له نحو 1.2 مليون دينار، وبعض المناطق العائدة لخزينة الدولة وزراعة الأشجار وفق طبيعة المناخ والتربة، إلى جانب تزويدها بمشروعات حصاد مائي لسقايتها وحفر أربعة آبار على الطريق آبار للمياه لاستخدامها في ري الغابات  المتوقع زراعتها على الطريق الصحراوي، كما تم استخدامها في إطفاء الحرائق التي قد تنشب فيها.
وبين أنه ومن ضمن المشروعات التي توليها الوزارة اهتماما لتشجير مزيد من المساحات مشروع " جذور" في محافظة الكرك الذي سيقوم على مساحة 12 ألف دونم مربع، لزراعته بالأشجار الحرجية وألف دونم بالأشجار المثمرة، إضافة إلى  تشجير ضفاف سد وادي زقلاب بواقع 25 ألف دونم، ومشروع الواحات على جوانب الطريق الصحراوي.
وقال رئيس مؤسسة إعمار الطفيلة إبراهيم الحناقطة إن ديننا الحنيف حث على زراعة الأشجار مقتدين بنهج سيرة سيد البشر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، مؤكدا أن الشجرة باتت اهتماما محليا وعالميا لما لها من آثار إيجابية كبيرة على البيئة.

التعليق