‘‘إنديفر الأردن‘‘: الوصول إلى أسواق أهم أسباب هجرة الشركات الأردنية

تم نشره في الأربعاء 1 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • عاملون في أحد المصانع -(أرشيفية)

عمان- أكد غالبية رواد الأعمال شاركوا في ورشة عمل نظمتها إنديفر الأردن أمس حول مخرجات استقصاء أجرته خلال تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي تحت عنوان "هجرة الشركات الأردنية" أن الحاجة للوصول إلى أسواق أكبر أهم أسباب هجرة الشركات الأردنية إلى الخارج.
وبحسب الورشة، أعرب 74 % من المشاركين في الاستقصاء عن رغبتهم بالانتقال لهذا السبب.
وأشار بعض أصحاب الشركات إلى مجموعة من التحديات الأخرى التي تواجههم محلياً، كالضرائب المرتفعة، وعدم ثبات التشريعات التنظيمية، ومحدودية فرص الحصول على التمويل ، فضلاً عن القيود المفروضة على رؤوس الأموال.
وقالت المدير التنفيذي لـ "إنديفر الأردن" رشا منّاع اننا نواصل بحثنا عن رواد أعمال من ذوي التأثير العالي لضمهم إلى شبكتنا – وهم أولئك الذين يديرون مشاريع أعمال مبتكرة وواسعة النمو، ويمتلكون القدرة على توفير الثروة المادية وخلق فرص العمل في الأردن ، وان هذا يمثل بالنسبة لنا تحدياً بارزاً.
وشاركت في الاستقصاء 125 شركة أردنية مختلفة من حيث حجم الأعمال والقطاعات، حيث أشار 15 % من رواد الأعمال العاملين في القطاع التكنولوجي إلى أنهم لا يفكرون بالانتقال.
وحول الأسباب التي تدفع أصحاب الشركات للبقاء في الأردن، وجد الاستقصاء أن السبب الرئيسي وراء ذلك يتمثل في أن "الأردن هو الوطن"، فيما أوضح ثلث المشاركين أن أحد الأسباب وراء اختيارهم للبقاء هو كون الأردن مكاناً مناسباً لاختبار وتجربة أعمالهم، كما أشار حوالي ربع المشاركين – ومعظمهم من قطاعي التكنولوجيا والخدمات المالية - إلى أن انخفاض تكلفة رأس المال البشري هو أحد الأسباب التي تستدعيهم للبقاء ، كما لفت ربع المجيبين إلى أن معرفتهم المعمقة بالسوق المحلي تجنّبهم التفكير بنقل مقراتهم أو عملياتهم إلى الخارج.
وأوضحت منّاع انه في ضوء ارتفاع الأسعار، وتزايد هجرة العقول والكفاءات العلمية والفنية إلى الخارج، يخسر الأردن بشكل متسارع ما كان يعتبر بيوم من الأيام ميزته التنافسية ، وان إجراء أي تحسينات على بيئة ريادة الأعمال الحالية يتطلب الدعم والجهود الجماعية والالتزام طويل الأجل من قبل كافة الأطراف المعنية في القطاعين العام والخاص، فضلاً عن وجود استراتيجية حكومية شمولية تُنفذ وفق أطر وسياسات متوافقة. لتعزيز ثقة رواد الأعمال والمستثمرين وتطوير قدراتهم لإنشاء شركات تتخذ من الأردن نقطة انطلاق لأعمالها.
يشار الى ان منظمة "إنديفر" تاسست العام 1997 وهي منظمة عالمية غير ربحية تدعم الرواد حول العالم، ومهمة منظمة "إنديفر الأردن" تتمحور حول العمل على تعزيز النمو الاقتصادي المستدام وبعيد المدى ورفد السوق المحلي بفرص عمل نوعية، من خلال تطوير شركات ريادية ذات أثر إيجابي وملموس على المجتمع ، وتقوم المنظمة بمنح ريادي الأعمال الدعم اللازم من خلال شبكتها التي تضمّ 25 مكتباً منتشراً في كافة أنحاء العالم، وتوفر لهم فرص التواصل مع قياديين وخبراء عالميين في مجال الأعمال، إلى جانب أدوات أخرى تساعدهم في الوصول إلى آفاق جديدة من النجاح المتواصل.-(بترا)

التعليق