"اليونسيف": مدارس الزعتري تستعد لاستقبال 20 ألف طالب

تم نشره في الأربعاء 1 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • طلاب في إحدى مدارس مخيم الزعتري للاجئين السوريين بمحافظة المفرق -(أرشيفية)

حسين الزيود

المفرق- بدأت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) بتنفيذ حملة العودة إلى المدارس بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في مخيم الزعتري للاجئين السوريين لاستقبال قرابة 20 ألف طالب وطالبة، وفق مدير الإعلام والاتصال في منظمة اليونيسف سمير بدران.
وبين بدران أن الحملة تأتي في سياق مبرمج تنفذه المنظمة لتشجيع الطلبة على العودة للمدارس في بادية الفصل الدراسي الثاني ، منوها أن المنظمة دأبت على تنفيذ مثل هذه الحملات عند بدايات الأعوام الدراسية والفصول الجديدة.
ولفت إلى أن هناك فريقا مؤهلا من قبل المنظمة يعمل من خلال تنفيذ زيارات منزلية للطلبة في منازلهم بالمخيم وتوزيع بروشورات توعوية حول أهمية الالتحاق بالمدارس المنتشرة في المخيم، وبما يمنع تفويت فرص التعليم على الطلبة ، فضلا عن إجراء لقاءات مع ذوي الطلبة لحثهم إرجاع أبنائهم إلى المدارس مع بداية الفصل الدراسي الجديد.
وقال إن القائمين على مراكز التعليم المكاني البالغة 26 مركزا ينفذون كذلك حملات توعوية حول ضرورة عودة الطلبة إلى التعليم النظامي ، إضافة إلى عقد ورشات عمل واستعمال وسائل الاعلام والتواصل ، مشيرا إلى أن تلك الحملات تعمل على الحد من التسرب من التعليم المدرسي حيث هناك قرابة 2000 عدد المتسربين في المخيم من التعليم المدرسي.
وأشار بدران إلى أن طلبة مخيم الزعتري سينتظمون في 12 مجمعا تعليميا كبيرا تمثل 28 مدرسة، موزعة بواقع 14 مدرسة صباحية للإناث و14 مدرسة مسائية للذكور، لافتا إلى أن التوسع في بناء المدارس وانتشارها ساهم في الحد من تسرب الطلبة وتشجيع الأهالي على إلحاق أبنائهم في الدراسة.
وأوضح أن منظمة اليونيسف وبالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والجهات القائمة على دعم إنشاء المدارس تقوم بتوزيع المدارس في قطاعات مختلفة من مخيم الزعتري، وبما يدفع إلى التخلص من ذريعة بعض الأهالي ببعد المدارس عن مكان سكنهم.
وقال بدران إن هناك زهاء 2000 طفل يلتحقون في رياض الأطفال من خلال توفير 12 صف رياض أطفال بواقع صفي رياض أطفال في 6 مدارس أساسية ضمن مخيم الزعتري، معتبرا أن فتح شعب رياض الأطفال يسهم في تشجيع الأطفال والتمهيد مستقبلا لالتحاقهم بالدراسة.

التعليق