"السياحة" توقف برنامج التدريب والتشغيل في مواقع سياحية بالطفيلة بسبب مخالفات

تم نشره في الخميس 9 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – أوقفت وزارة السياحة برنامج التدريب والتشغيل السياحي في كافة المواقع السياحية في الطفيلة، وفق المهندس أحمد زنون رئيس جمعية "همتنا غير" السياحية التي تقوم على تنفيذ البرنامج لأبناء المجتمع المحلي في الطفيلة.
وأكد زنون أن البرنامج الذي تم تنفيذه من خلال الجمعية قبل عامين بالتعاون وبتمويل من وزارة السياحة لتدريب وتشغيل عدد من الشباب، والذي تم بموجبه استقطاب نحو 100 شاب وفتاة للعمل في مجالات الفندقة والاستقبال وفن الطهي، ومدته عام كامل للعمل في مواقع الطفيلة العديدة السياحية تم إيقافه في الثلاثين من شهر يناير الماضي من خلال مخاطبة شفوية من قبل مديرية السياحة في الطفيلة على إثر طلب وزارة السياحة ذلك.
وبين أن العاملين في المشروع هم من فئة الشباب الذين اعتبروا أن ذلك العمل فرصة كبيرة لهم خصوصا وأنهم عاطلون عن العمل منذ عدة أعوام بعد التخرج من الجامعات والكليات بالرغم من تواضع الراتب الشهري الذي بالكاد يصل إلى الحد الأدنى للأجور ولا يتجاوز 190 دينارا.
وأشار الى انه تم توقيع عقود مع العاملين منذ تاريخ الأول من نوفمبر من العام 2016 وهم عاطلون عن العمل سابقا ومنذ عدة سنوات ويحملون مؤهلات عملية مختلفة.
ويشير عاملون الى انه لم يتم شمولهم بالضمان الاجتماعي من تاريخ العمل، بما يخالف قانون العمل الأردني، كما لم يتم بشمولهم بالتأمين الصحي، لتصل الأمور أخيرا إلى وقفهم تماما عن العمل ووقف المشروع نهائيا، بالرغم من التزامهم بالعمل في المواقع السياحية التي يعملون بها في كافة مناطق محافظة الطفيلة.
وبين زنون أن مثل هذا البرنامج التشغيلي يؤمن فرص عمل للشباب أغلبهم مؤهلون علميا، وظلوا بلا عمل لفترة طويلة بانتظار فرصة ولو برواتب قليلة ومتواضعة، لتقوم وزارة السياحة بتنفيذ قرار وقف المشروع  بعدما استبشر العاملون من الشباب بهذه الفرصة المتواضعة من العمل. 
وأكد أن مجال التدريب والتشغيل لمائة شاب وفتاة في الأعمال السياحية بالطفيلة خصوصا وفر لتلك المواقع السياحية عاملين في كافة أعمال السياحة في فن الطهي والاستقبال والفندقة المسؤولية تجاه تنمية وتنشيط القطاع السياحي، في ظل عدم  توفر مثل تلك الأعمال المتخصصة في مجال السياحة قبل ذلك تماما في كافة المواقع السياحية.
ودعا زنون إلى إعادة تفعيل البرنامج الذي ينتفع منه عدد لا بأس به من الشباب الطموحين الذين همهم الوحيد توفير فرص عمل لهم ، وأن يتم شمولهم بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي أسوة بغيرهم من العمال، وتطبيقا لقانون العمل الذي يكفل للعامل كافة حقوقه المشروعة.
وأكد الأمين العام لوزارة السياحة عيسى قموه أن البرنامج التشغيلي السياحي للشباب في المحافظات جاء بهدف إيجاد فرص عمل لعدد من العاطلين وتوفير فئة أعمال تتعلق بتطوير القطاع السياحي في المواقع السياحية في محافظات المملكة، مشيرا إلى أن  لجانا رقابية من الوزارة قامت بالكشف على سير البرنامج لتجد بعض المخالفات للأسس التي عمل في بعض المواقع كعدم الانتظام بالدوام فيما بعض المواقع كانت مغلقة.
وأضاف قموه أن ذلك يعتبر مخالفا وتجاوزا، ومن باب الحفاظ على المال العام تم إيقاف بعض من تلك المواقع ، لإعادة تصويب الوضع، مؤكدا أنه سيتم قريبا إعادة تفعيله بشكل اعتيادي، وسيتم صرف رواتب الأشهر التي لم تصرف للعمال والتي أجلت بسبب التأخر في صرف الموازنة ولا علاقة له بوقف المشروع المؤقت.

التعليق