دراسة: العمل الشاق والنوبات الليلية تؤثر على خصوبة المرأة

تم نشره في الخميس 9 شباط / فبراير 2017. 11:16 صباحاً
  • تعبيرية

الغد- قال باحثون من أمريكا إن العمل الجسدي الشاق والعمل في نوبات ليلية ربما يضعف جودة البويضات وعددها لدى المرأة مما قد يضعف خصوبتها.

ووضح باحثون في دراسة نشروا نتائجها اليوم الأربعاء (08 شباط/ فبراير) في مجلة "أوكيوبيشنال اند انفايرومنتال ميدسين" للدراسات المعنية بالطب المهني والبيئي، أن هذا التأثير السلبي يتضح أكثر ما يكون لدى النساء صاحبات الوزن الزائد والنساء كبيرات السن. وقال الباحثون إن على النساء الراغبات في الحمل إدراك التأثير السيء لرفع أشياء ثقيلة والعمل في نوبات ليلية على خصوبتهن.

وأوضح الباحثون الأمريكيون تحت إشراف ليديا مينغويز ألاركون من كلية هارفارد تي اتش للصحة العامة في مدينة بوسطن الأمريكية، أن سلسلة من الدراسات السابقة أظهرت أن ظروف عمل المرأة تؤثر على خصوبتها ولكن أيا من هذه الدراسات لم يتطرق حتى الآن بشكل مباشر إلى العمليات التي تحدث في جسم المرأة بسبب هذه الظروف.

ولكن أصحاب هذه الدراسة فحصوا خلالها نساء لجأن لعلاج خصوبتهن بعد أن فشلن في الحمل بالطريق الطبيعي. واستطاع الباحثون في إطار العلاج قياس قدر الخصوبة بشكل مباشر من خلال معرفة عدد البصيلات التي تتوفر في المبايض عند بدء الدورة لدى المرأة. وتحتوي هذه البصيلات على البويضات. ويعني قلة عدد البصيلات تناقص احتياطي البويضات لدى المرأة وهو ما يعني تراجع الخصوبة.

كما حدد الباحثون إضافة لذلك عدد البويضات الآخذة في النضج لدى النساء خلال فترة علاج الخصوبة وعدد البويضات التي اكتمل نضجهن. وعادة ما تنمو بويضة واحدة بشكل كامل في المبايض. ولكن الأطباء يتعمدون أثناء التخصيب في المختبر حفز المبايض هورمونيا لتكوين عدة بويضات يمكن أخذها وتخصيبها خارج جسم المرأة. ثم فحص الباحثون في النهاية محتوى هورمونات متعددة وطُلب من النساء الخاضعات للعلاج ملء استبيان بشأن ظروف عمل كل منهن بالتفصيل. (د.ب.ا)

التعليق