برشلونة يعيش كابوسا.. وسان جرمان يوجه رسالة شديدة اللهجة

تم نشره في الخميس 16 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعبو باريس سان جرمان يحتفلون بعد الفوز الساحق على برشلونة أول من أمس - (أ ف ب)

باريس- بدا أنخل دي ماريا في أعلى درجات تألقه ليسجل هدفين في عيد ميلاده ويقود باريس سان جرمان لفوز ساحق 4-0 على ضيفه برشلونة في ذهاب دور الستة عشر لدوري ابطال اوروبا لكرة القدم أول من أمس.
وسجل جناح منتخب الارجنتين البالغ من العمر 29 عاما في الشوطين الأول والثاني بينما اضاف لاعب الوسط الألماني يوليان دراكسلر وادينسون كافاني مهاجم اوروغواي لصالح بطل فرنسا الذي خاض أفضل مباراة له هذا الموسم.
وكان سان جرمان -الذي خرج أمام برشلونة من دور الثمانية للبطولة العامين 2013 و2015- الأكثر هجوما في ستاد بارك دي برينس ليصبح الفريق في موقف رائع قبل مباراة الاياب في الثامن من آذار (مارس) المقبل في كامب نو.
ولم يخرج برشلونة الفائز باللقب خمس مرات من دور 16 منذ أن أطاح به ليفربول الانجليزي من هذا الدور في موسم 2006-2007 وسيكون لزاما عليه بذل قصارى جهده في لقاء الاياب.
وقال دي ماريا الذي تطور مستواه كثيرا منذ انضمام دراكسلر من فولفسبورغ الشهر الماضي "من المستحيل أن أقدم أفضل من هذا الأداء في عيد ميلادي. أنا سعيد جدا بطريقة لعب الفريق".
وأضاف لاعب ريال مدريد ومانشستر يونايتد السابق "قدمنا عرضا رائعا وحققنا فوزا مستحقا".
وشعر لويس إنريكي مدرب برشلونة بالصدمة وقال "يملك المنافس العديد من اللاعبين الرائعين. دي ماريا على وجه التحديد كان جيدا جدا جدا. يملك الفريق قوة هجومية وصلابة دفاعية".
وسيكون المصدر الوحيد لقلق أوناي إيمري هو تعرض ماركو فيراتي لإصابة في الساق خلال الشوط الثاني بعد ان قدم اللاعب الدولي الايطالي أداء مميزا مع زميله أدريان رابيو لاعب خط الوسط.
وكان سان جرمان في غاية الخطورة عن طريق الهجمات المرتدة واقترب من افتتاح التسجيل في الدقيقة 11 بعد تسديدة بليز ماتويدي القوية عقب تمريرة متقنة من زميله رابيو، الا ان مارك اندريه تير شتيجن حارس برشلونة تصدى لها.
وتلقى أصحاب الأرض المكافأة على مجهودهم في الدقيقة 18 بعد ان سدد دي ماريا ركلة حرة رائعة في الشباك.
وواصل برشلونة طريقة لعبه القائمة على الاستحواذ الا انه فشل في تهديد مرمى منافسه ليعاقب ثانية بسبب افتقاره للرغبة الهجومية قبل خمس دقائق على نهاية الشوط الأول.
وفقد ليونيل ميسي السيطرة على الكرة في وسط الملعب ليدفعها فيراتي باتجاه دراكسلر الذي سدد بقوة في الشباك.
وبدأ سان جيرمان الشوط الثاني بقوة وقام دي ماريا بمراوغة اندريس انييستا قبل ان يسدد من مسافة 25 مترا لتتجاوز الكرة تير شتيغن نحو الشباك في الدقيقة 55. وخرج فيراتي وهو يعرج في الدقيقة 71 وشارك كريستوفر نكونكو.
الا ان هذا لم يوقف زحف سان جرمان نحو مرمى برشلونة وسدد كافاني بعدها بدقيقة بقوة لتسكن الكرة شباك تير شتيغن.
وهذا هو الهدف السابع لكافاني في سبع مباريات في البطولة هذا الموسم وتواكب مع احتفاله بعيده ميلاده 30 أول من أمس.
ودافع أصحاب الأرض بطريقة مثالية وبدا بريسنل كيمبيمبي أفضل من ينوب عن القائد تياغو سيلفا المصاب في مركز قلب الدفاع ليتماسك سان جرمان منتزعا فوزا كبيرا ومستحقا.
وكان بوسع برشلونة ان يقلص الفارق قبل سبع دقائق على نهاية اللقاء الا ان ضربة رأس من صامويل اومتيتي اصطدمت بالقائم الايمن لكيفن تراب حارس سان جرمان.
ولم يستطع أي فريق من قبل قلب تأخره بفارق اربعة أهداف او اكثر في مباراة الاياب في مراحل خروج المهزوم بدوري ابطال اوروبا.
وألقى سيرجيو بوسكيتس لاعب وسط برشلونة باللائمة على الأسلوب الخططي والقدرات البدنية لفريقه بعد الخسار.
وهذه أكبر هزيمة لبرشلونة تحت قيادة لويس إنريكي ليصبح قريبا من الخروج الأوروبي من هذا الدور لأول مرة في عشر سنوات. وقال بوسكيتس لمحطة "تي في 3" الكاتالونية التلفزيونية "لعب المنافس بشكل أفضل كثيرا وتفوق علينا تماما بدنيا".
وأضاف "ضغط المنافس بقوة وكان الأفضل خططيا ولديه خطة ونفذها بالطريقة التي يريدها وكان الطرف الأفضل".
وبدا أن لاعب الوسط ينتقد أيضا استعدادات برشلونة للمباراة وقال "كنا نتوقع شيئا آخر لكن هذا ما يمكن أن يحدث. نتمنى أن نتمكن من التعويض في كامب نو لكني لا أريد أن أكذب والأمر صعب جدا".
ولم يستكمل لويس إنريكي مقابلة مع المحطة التلفزيونية ذاتها وقال "توقفوا عن البحث عن مزيد من الأسباب. هذه مسؤوليتي وأتمنى استخدام نفس هذه الوتيرة بعد خسارتنا عندما أيضا نحقق الفوز".
وقال لويس إنريكي في مؤتمر صحفي إن منافسه لعب بشكل أفضل رغم أنه رفض تكهنات بعدم تجهيز لاعبيه بشكل مناسب لأسلوب الضغط القوي من لاعبي سان جيرمان. وأضاف "لم نتعرض لأي مفاجأة على الإطلاق. تحدثنا عن أسلوب الضغط قبل المباراة لكن هذا لا يعني أن ذلك يكفي للتغلب عليه. خسرنا الكثير من الصراعات الثنائية. باريس سان جرمان لعب بالطريقة المتوقعة بالنسبة لنا وظهر في قمة مستواه بينما لم نفعل نحن ذلك".
وتابع "الأمر بسيط. لعب المنافس بشكل أفضل منا عند امتلاك الكرة وبدونها وفاز بالصراعات وكان أكثر فاعلية وتعكس النتيجة بوضوح ما حدث. لا أعتقد أني يجب أن أقدم تبريرات كبيرة لمشجعي برشلونة".
وأشرك لويس إنريكي لاعبه إنييستا كأساسي لأول مرة في شهر واحد بعد التعافي من إصابة بالكاحل ولعب إلى جانب بوسكيتس العائد أيضا من الإصابة بينما عاد جيرار بيكيه من إصابة عضلية.
وقال لويس إنريكي "نملك لاعبين تعافوا مؤخرا لكني لا أريد تشخيص الأمور فهذا ليس الوقت المناسب. أشعر بالثقة في كل اللاعبين. هذا وقت الحديث عن المدربين وأنا أتحمل المسؤولية الكاملة لذلك كما هو الحال دائما. اللاعبون هم نفس اللاعبين الذين فازوا في أيام أخرى".
من ناحية ثانية، تبادل إدينسون كافاني قميصه مع مواطنه لويس سواريز مهاجم برشلونة ومنتخب أوروغواي بينما يدرك أنه كان الأكثر تأثيرا خلال فوز الفريق الفرنسي.
وبدأ سواريز مشواره في أوروبا أولا عندما انضم إلى غرونينغن الهولندي في 2006 بينما سار كافاني -المولود أيضا في مدينة سالتو الصغيرة- على خطى زميله وانتقل إلى باليرمو بعد عام واحد.
وخاض سواريز مشوارا أكثر نجاحا لكن هذا لم يظهر أول من أمس في باريس؛ حيث أظهر كافاني التزاما دفاعيا كبيرا قبل أن يهز الشباك.
ولم يشكل سواريز الخطورة المعتادة من هجوم برشلونة رغم اللعب إلى جوار زميليه ليونيل ميسي ونيمار بسبب تألق دفاع سان جرمان.
وفي الوقت الذي لم يترك فيه سواريز أي بصمة نجح كافاني -الذي ولد بعد ثلاثة أسابيع من مهاجم برشلونة- في أداء عمل رائع على الجانبين الدفاعي والهجومي.
وضغط مهاجم نابولي السابق على سيرجيو بوسكيتس لاعب وسط برشلونة ومنعه من بدء هجمات الفريق الكاتالوني.
وأهدر كافاني فرصتين في وقت مبكر لكنه كان في المكان المناسب ليسجل الهدف الرابع في الدقيقة 71 ليرفع رصيده إلى 34 هدفا في 32 مباراة خلال الموسم الحالي مع سان جرمان الذي يتأخر بثلاث نقاط عن موناكو متصدر الدوري الفرنسي.
وقال كافاني الذي يلعب هذا الموسم كمهاجم صريح بعد انتقال زلاتان إبراهيموفيتش إلى مانشستر يونايتد "خضنا مباريات رائعة منذ انتقالي للفريق لكن بالفعل هذا يوم استثنائي".
لكن كافاني رفض التفكير مبكرا في لقاء الإياب في كامب نو وسينصب تركيزه على الفوز بالدوري الفرنسي وخوض نهائي كأس الرابطة أمام موناكو واللعب في دور الـ16 بكأس فرنسا.
وقال مهاجم أوروغواي "في الوقت الحالي لا أفكر في مباراة الإياب. يجب أن ينصب تركيزنا على الدوري وبطولتي الكأس وهي بطولات مهمة. يجب أن نكون مستعدين لأنه لا أحد يعرف ما يمكن أن يحدث". - (رويترز)

التعليق