الفاخوري يدعو "تحدي الألفية" لتقديم المزيد من الدعم للأردن

تم نشره في الجمعة 24 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد الفاخوري أهمية استمرار مؤسسة تحدي الألفية الأميركية بدعم الأردن والأخذ بالاعتبار الظروف الاستثنائية التي تمر بها المملكة عند النظر في تقديم منح مستقبلية استثنائية.
جاء ذلك لدى لقاء الوزير الفاخوري بوفد من المؤسسة برئاسة فاتيما سومار الذي يزور المملكة حاليا للمشاركة في حفل اختتام مشاريع المؤسسة المنفذة في المملكة.كما أكد الفاخوري، وفق بيان عن الوزارة أمس، أهمية تقديم الدعم لتنفيذ مشاريع ملحة بعدد من القطاعات والمحافظات الأكثر تأثراً بأزمة اللجوء السوري في إطار خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية، لافتا الى أهمية "إظهار مرونة في تطبيق معايير الأهلية التي تعتمدها المؤسسة مع الدول متوسطة الدخل".
وعبر عن تقدير وشكر الحكومة الأردنية للدعم الذي تقدمه للولايات المتحدة للأردن من خلال المؤسسات المختلفة، ولاسيما منح مؤسسة تحدي الألفية التي تسهم بالتخفيف من حدة أزمة المياه في المملكة.
وبحث الجانبان خلال اللقاء أوجه التعاون المشترك بين الأردن ومؤسسة تحدي الألفية، والمشاريع التي تدعم المؤسسة تنفيذها في المملكة في قطاع المياه، وخصوصا وأن المملكة تعد من أفقر دول العالم مائياً.
وفي هذا السياق، عبر الوزير عن فخر واعتزاز الحكومة الأردنية بالنجاح الكبير الذي حققته مجموعة المشاريع المنفذة في المملكة بدعم من المؤسسة في قطاع المياه والصرف الصحي، والتي حصل الأردن بموجبها العام 2015 على جائزة أفضل دولة منفذة للمشاريع الممولة من مؤسسة تحدي الألفية.
ووضع الفاخوري الوفد الأميركي الضيف بصورة التطورات الأخيرة في الأردن والأثر المستمر للأزمة السورية واللجوء السوري الذي زاد من حجم التحديات التي تواجه المملكة في القطاعات المختلفة ومنها قطاع المياه والصرف الصحي، موكدا أهمية استمرار المجتمع الدولي في دعم الموازنة وتقديم المنح لتنفيذ مشاريع تعزيز المنعة للمجتمعات المستضيفة ضمن خطة الاستجابة الأردنية 2017-2019 للأزمة السورية بسبب استضافة المملكة لحوالي 1.3 مليون سوري.
من جانبها، أكدت سومار أن المشاريع التي نفذتها المؤسسة في محافظة الزرقاء تشكل قصة نجاح تستخدمها المؤسسة نموذجا للتعامل مع الدول الأخرى بسبب تميز مشاريع المؤسسة المنفذة في المملكة وإحداثها نقلة نوعية في قطاع المياه في محافظة الزرقاء، التي تعد من أكثر المحافظات الأردنية كثافة سكانية.ومؤسسة تحدي الألفية الأميركية هي نافذة دعم تنموية من الولايات المتحدة الأميركية، يتم من خلالها دعم مشاريع تنموية في عدد من القطاعات الحيوية بهدف مكافحة الفقر.
وحصل الأردن العام 2006 على منحة أولية من المؤسسة بقيمة 25 مليون دولار خصصت لدعم المؤسسات الديمقراطية وتعزيز المشاركة الشعبية، والشفافية والمساءلة الحكومية، كما حصل العام 2012 على منحة مقدارها 275.1 مليون دولار لتنفيذ مشاريع تتعلق بالمياه والصرف الصحي في محافظة الزرقاء.

التعليق