الجراح: 57 ألف طالب تخرجوا من "التكنولوجيا"

تم نشره في الخميس 2 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

الرمثا -الغد- قال رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتور عمر الجراح إن الجامعة خرجت منذ تأسيسها قبل 30 سنة حوالي سبعة وخمسون ألف طالب من ضمنهم ثمانية آلاف طالب غير أردني.
وقال خلال لقائه رئيس مجلس المستشارين للمحلقين الثقافيين العرب الدكتور عبدالكريم الورافي وعددا من الملحقين الثقافيين العرب، والطلبة العرب الدارسين في الجامعة أن عدد الدارسين في الجامعة من الجنسيات العربية والاجنبية بلغ حوالي (4950) طالبا ينتمون الى (47) جنسية عربية وأجنبية، مؤكدا أنهم محل الاهتمام والرعاية المستمرة للجامعة.
وبحث الجانبان سبل تعزيز علاقات التعاون العلمي والثقافي بين الجامعة والملحقيات الثقافية العربية في الاردن التي تهم الطلبة العرب الدارسين في الجامعة والخطط المستقبلية لهم من اجل توسيع قاعدة قبولهم بالجامعة.
وتطرق الجراح في اللقاء الذي حضره عدد من الملحقين الثقافيين العرب يمثلون اليمن والمغرب والسعودية والبحرين وفلسطين وتونس والسودان ومصر الى العديد من البرامج والخطط التي تسعى الجامعة لتنفيذها، مشيرا الى ان الجامعة حققت موقعا متقدما في التصنيفات العالمية.
وبين عميد شؤون الطلبة الدكتور نزار مهيدات أن عمادة شؤون الطلبة في الجامعة تقدم كل التسهيل والتيسير على الطلاب الوافدين وتتيح لهم الاشتراك في النشاطات اللامنهجية، وإقامة الفعاليات الخاصة بهم حيث وفرت مكتبا خاصا بالطلبة العرب والأجانب يقوم على رعايتهم ومساعدتهم والاهتمام بجميع جوانب شخصية الطالب الاجتماعية والثقافية والرياضية، مؤكدا أن الجامعة لن تألو جهدا في حل القضايا التي تهم الطلبة وتذليل الصعاب التي تواجههم خلال فترة دراستهم الجامعية.
وقال رئيس نادي الطلبة العرب والأجانب الطالب محمد السراجي إن النادي يهتم من خلال نشاطاته المختلفة بتقديم الخدمات الإنسانية لطلبة الجامعة الوافدين، وتعزيز النشاطات اللامنهجية الفكرية والثقافية، وتوفير معلومات دقيقة وشاملة عن الجامعة والحياة الجامعية والاجتماعية في الأردن، ومساعدة الطلبة على التكيف والاندماج مع الجسم الطلابي، وتوفير البيئة الجامعية الجاذبة والعمل على استقطاب الطلبة من الدول العربية والأجنبية.
وأشاد رئيس مجلس المستشارين والمحلقين الثقافيين العرب الدكتور عبد الكريم الورافي بمستوى التعليم العالي في جامعة العلوم والتكنولوجيا من حيث جودته ونوعيته حيث أصبح مقصدا للتعليم العالي من قبل آلاف الطلبة العرب.

التعليق