عضو كونغرس: شهر أيار موعد محتمل لقرار نقل السفارة إلى القدس

تم نشره في الاثنين 6 آذار / مارس 2017. 07:56 مـساءً
  • قبة الصخرة المشرفة والمسجد الاقصى وسط مدينة القدس-(أرشيفية)

القدس المحتلة- قال عضو في الكونغرس الأميركي، إنه يأمل بصدور قرار من الرئيس دونالد ترامب، بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة في شهر مايو/أيار المقبل. 

وقال رون دي سانتيس، رئيس اللجنة الفرعية لشؤون الأمن القومي في الكونغرس، في ختام محادثات مع مسؤولين إسرائيليين في القدس الغربية، حول نقل السفارة:" أتطلع إلى شهر مايو/أيار". 

ولفت دي سانتيس، في مؤتمر صحفي عقده في القدس الغربية مساء أمس، إلى أنه بحلول شهر مايو/أيار سينتهي التعليق الذي وضعه الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، على نقل السفارة، كما يتزامن ذلك الشهر مع احتفال إسرائيل بمرور 50 عاما على ما أسماه" تحرير القدس"، في إشارة إلى احتلال المدينة عام 1967. 

وقال دي سانتيس:" أعتقد انه (ترامب) سينتظر انتهاء التعليق". 

وأضاف:" أنا أعرف الرئيس، إنه ينفذ وعده، ولا أعتقد انه سيقوم بنفس الشهر الذي يحتفل فيه الناس هنا، في القدس، بالاحتفال بيوم القدس بالتوقيع على قرار تعليق نقل السفارة، أراهن على انه لن يفعل ذلك، وسيعلن عن نقل السفارة". 

وكان الرئيس السابق باراك أوباما قد وقّع في شهر ديسمبر/كانون أول الماضي، مذكرة بتعليق نقل السفارة لمدة 6 أشهر، وهو إجراء قام به الرؤساء الأمريكيون منذ تبني الكونغرس قرار نقل السفارة عام 1995. 

وذكر دي سانتيس، أنه وعضو الكونغرس دينس روس، قد اجتمعا أمس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومسؤولين إسرائيليين آخرين لبحث نقل السفارة إلى القدس. 

وقال" جئت إلى هنا للنظر في عدد من المواقع المقترحة لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس (..) إن هناك أغلبية واسعة في الكونغرس لصالح نقل السفارة إلى القدس". 

وأشار دي سانتيس إلى انه لم يلتق مع مسؤولين فلسطينيين خلال زيارته. 

وقال إن القرار بنقل السفارة يعود للرئيس الأميركي ترامب، وإن الوفد لم يأت بتكليف منه وإنما بصفته وفد تشريعي. 

وكان الرئيس الأمريكي ترامب قد وعد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب القدس. 

وفي سلسلة تصريحات له في الأسابيع الماضية، قال ترامب إنه جاد في نقل السفارة ولكنه يدرس هذا الأمر وإن القرار بشأنه "صعب". (الأناضول)

 

التعليق